" لا ترم شيئاً ، قد تكون ما ترميه نفسك " - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

" لا ترم شيئاً ، قد تكون ما ترميه نفسك "

  نشر في 02 ماي 2019  وآخر تعديل بتاريخ 04 ماي 2019 .

كم مرة رميت نفسي إلى التهلكه ؟ كم مره رميت روحي و قلبي ؟ كم مغامره خاسره كنت أعلم من بدايتها و خُضتها لنهايتها ؟ كم من العهود قطعتها و لم أُنفذ منها شئ ؟ كم من ليله قضيتها باكيةً حتى غلبني النعاس ؟ و كم من وقعه اثقلت ظهري ؟

أفكر دائما ف الكم الغير محدود من المشاعر التي أملكها ، كَماً يكفيني لأعيش حياه غير روتينيه سعيدة ، لكنها تستنزف كُلما وضعتُها في غير مكانها ..

ك الاصدقاء الذين قمت بأختيارهم فتركوني في منتصف الطريق وحيدة ، ك الحب الذي أنتهي و لم ينتهي بعناق امتنان لكننه مستمر حتى النهايه بداخلي ، ك المعارك التي أخوضها من أجل من لا يكونون بجواري حين أحتاجهم ، ك محاولات أثبات ذاتي التي تنتهي بالفشل ، كل هذا كان استنزاف لمشاعري بكل إخلاص مني ، و الآن ف انا ك أخت طه حسين شاكيةً باكيةً لا أملك شئ بداخلي ، مجرد خواء عدم ..

لا أتذكر عدد المرات اللي رميت بها نفسي ، مئات و مئات المرات رميتها حتى أصبحت تأبي العوده الىّ مره اخرى

كُنت اعتقد إني سيئه فلا أستحق شئ سوا كوني ضحيه لكل ما في هذا العالم الموحش ، كان شعوراً لا بأس به كي أتخطي انهياراتي .. لكن الآن و بعد أن أيقنت أني لست اسوء المخلوقات في هذا العالم ، و أن هناك من اسوء بكثير مني أيقنت ايضاً اني لست ضحيه لشئ او لشخص ، لست مظلومه بل أنا ضحيه نفسي و ظالمهٌ لها.

- ليكفي حديثاً عني ، لما لا تحدثني عنك قليلاً ؟


  • 1

  • Mennat'ullah Muhammed
    الكتابة هي الطريقة الوحيدة - إلي جانب الصلاه - التي تسمح لي بأن أكون أكثر تعاطفاً و لطفاً في الحياة الواقعيه.
   نشر في 02 ماي 2019  وآخر تعديل بتاريخ 04 ماي 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا