منقار البط - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

منقار البط

  نشر في 05 يوليوز 2016 .

لقد تعبت ومللت الحياه وضاقت بي الارض بما رحبت.

لم اعد اتحمل كل هذا الغمز واللمز لم اعد اتحمل نظرات التعالى الفارغة المملؤة ببراثن الجهل و ضمور العقل.

عندما يمر بى تمساحا او سلحفاء او غيرهم من الزواحف او يمر بي فأر صغيرا يرفضنى ويرفض ان اكون من عائلته او فى رتبته وكيف يقبلنى ! وان قبلنى فماذا افعل فى بيضى ؟

وهم يعتبرون هذا البيض من زمن قديم لا يليق بهم وانا لا اتحمل نظرات التعالى والفخر الغير مبرر.

هجرتهم وتركت لهم الدنيا كلها ورحت اسكن بعيدا عن كلامهم واحاديثهم المؤلمة والموجعة .

فلم يعد جسدى النحيل بتحمل جرح جديد .

ساسكن هنا وحدى بين الامى وذكرياتى بين اوجاعى ابيض بيضى وارضع صغارى .

لا اعرف لماذا يرفضنى المجتمع  ؟ لماذا يصرون على انى خلق جزءا من هؤلاء او هؤلاء؟

انا لم اخلق نفسى ولم اجعل شكلى وطبعى هكذا وكما يلقبوننى منقار البط مع انى افضل اسمى الثانى خلد الماء .

لماذا لا ينادونى بخلد الماء الا قليلا ؟

يخطر ببالى احيانا عندما امل الحياة وحدى ان اعود او اعيش بين الزواحف ربما يقبلوننى.

هكذا يحدثنى عقلى .

اذهب اليهم وسيقبلنوك بينهم فعندما يرون بيضك ستاخذهم بك رحمة او رأف .

اذهب اليهم واطرق الباب فالسعى مطلوب .

غدا ومع بداية يوما جديد ساذهب واحاول ان افتح صفحة جديدة صفحة بيضاء مع الزواحف واحاول الا اكون حساس واتغاضى عن التفاهات وكما يقول المثل "قرد يسلينى ولا غزال يغمنى " .

هكذا جمع منقار البط امتعته وزاده واستعد للذهاب الى العيش بين الزواحف .

سمعت الزواحف بقدوم منقار البط للعيش بينهم فاسرع التمساح الاكبر لجمع التماسيح والسلاحف والثعابين والورل وباقى افراد العائلة اقصد الرتبه .

ما رايكم بالتأكيد سمعتم ما يدور فى مدينة الزواحف خصوصا وبعد ان تحول العالم الى قرية صغيرة .

سكتت التماسيح الكبيرة وعقولها معلقة بين الرفض والقبول بينما تعالت اصوات شبابهم تتطاول على حكمة الكبير وخبرتهم عبر الزمن لا لا لن يكون هذا ماذا لو شاهدت ابناءنا ذلك المخلوق الغريب وهو يخرج تلك الزائده الغريبة المسماه بالثدى وهى يرضع ابنائه ماذا نقول لهم ؟

قولوا لنا ماذا نقول لهم ؟

ساد الموقف صمت غريب وكأن الشباب دقوا ناقوس الخطر وكأن صافرات الانذار تعالت فى المنطقة .

لحظات وامتلأت المنطقة بضجيج غير عادى لم يسمع منه الا حديث الصغار من الذين حضروا الموقف وهم يسالون ابائهم ثدى ! ماذا تعنى كلمة ثدى ؟

كان كل هذا امام اعين منقار البط عندما كان بين حشائش الغاب يراقب الموقف ويرى ذلك المشهد المثير قبل ان يعيش بينهم .

وقبل ان ينتهى الموقف غادر خلد الماء المكان بعد ان استدار فى حركة دورانية فى الماء متجها الى حيث كان.

واثناء سيره فى الماء رن فى اذنية كلام شباب التماسيح والزواحف " فليذهب ويعيش بين من يفتخرون باثدائهم ويعتبروننا عبيد لهم " .

عاد ليلتها والكلمة تتكرر فى ذهنه " فليذهب ويعيش بين من يفتخرون باثدائهم ويعتبروننا عبيد لهم " .

دون ان يفكر او يسمح لعقله ان يراجع ما قالته التماسيح ظن ان الثديات ستقبل بان يعيش منقار البط بينهم وكعادته اراد ان يشاهد اراء الثديات فى قبولهم العيش بينهم وللاسف شاهد وسمع ما يجعله يتقلب كالحمامة المذبوحة من شدة الالم .

عاد منقار البط الى حيث يعيش وحيدا بين ابنائه يضع بيضه ويرضع صغاره بعد ان رسم على صفحات التاريخ رحلته القاسية بين الزواحف والثديات.

ليعرف الجميع انه انه انا انا وليس منهم او لهم .



  • محمد بركات محمد
    مدرس البيولوجى ووقاية النبات بمدرسة دشنا الثانوية الزراعية
   نشر في 05 يوليوز 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا