ماذا بعد؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ماذا بعد؟!

ماذا بعد و نبع الحضارة غدا منبعا للألم !

  نشر في 30 ديسمبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 27 مارس 2017 .

في بيت دافئ و في باكر الصباح يعبق البهو برائحة الياسمين، تلتم الأسرة الصغيرة حول مائدة الفطور، أيمن سيجتاز اختبار اللغة العربية هذا اليوم و يراهن على علامة جيدة و الأب بدوره يعده باقتناء دراجة هوائية مجازاة له على مثابرته ... تناول فطوره على عجل وهرول قاصدا الباب ...، حل المساء عاد الأب و بيده الدراجة و لم يعد أيمن...!

على بعد شارع واحد، حنان عروس جديدة، اقتنت ما يلزمها من جهاز وحضرت و الجارات أطيب الحلويات .. فرحة عارمة تغمرها .. أخيرا و بعد خمس سنوات ستزف لخطيبها مالك، ليلة واحدة فقط، ليلة وحيدة تفصلها عن دبكة و طرحة و بداية جديدة لحياة حلما بها سويا لسنوات ... ارتدت حنان الفستان الأبيض و أسدلت الجمال.. و يا فرحة لم تكمل! الفرح صار قرحا و العرس جنازة! حضر الكل عدا مالك! و زفت حنان لشهيد في تابوت... !

هناك و في إحدى المؤسسات، خرجت أمينة من مكتبها بعدما انقضى الدوام، متجهة صوب بيت صديقتها، اشترت لها حلويات تحبها و رغيفا ساخنا بعد أن طلبت منها تحضير قهوة منسمة، ستجلسان في الشرفة كالعادة و ستسترسلان أدق تفاصيل يومهما ... في أحد الأحياء و في الطريق إليها.. لم يعثروا إلا على فتات حلوى و أشلاء جسد... !

في المستشفى قلق و خوف و تعب، العم مصطفى في العناية المركزة لأسابيع، أبناءه لا يفارقون المشفى إلا ليلا و زوجته مذ ولجها لم ترمق الشارع عيناها.

في لحظة سكون و دموع صامتة لملمت السكرات جسده، شهادة ووصية وفارق الحياة .. انفجر نواح أبناءه و زوجته.. تبعه تفجير و رصاص و هرولة وصراخ ... و أنقاض غطت جثة العم مصطفى و عائلته بأكملها! إلى جانب رضيع حديث الولادة يصدح وسط الركام.. أين أمه؟ أو بالأحرى جثة أمه؟! لا أحد يعلم... !

ماذا بعد؟!

ماذا بعد عاصفة المآسي و زلزال الدمار!

ماذا بعد القتل و الترهيب و الإخلاء.. التيتم و الترمل المستمر.. الاغتصاب لحق البشر في الحياة و حرمانهم من الحياة..

ماذا بعد التشرد و اللجوء.. الخوف و الرعب و التهويل!

ماذا بعد غربة الوطن .. وقسوة الوطن.. و الجوع و البرد في حضن الوطن.. !

ماذا بعد و سوريا تنزف أمام الملأ، تتأوه من عمق جروحها، تحترق و تتآكل ..

ماذا بعد و سوريا تلتهب في حمم بركانية، تجلجل الأرض من وجعها و تصرخ هل من مُنْجٍ؟

ماذا بعد و قد خارت القوى و تلاشت و اجتفت المقل و ذبلت و شاخ القلب شجنا..

ماذا بعد و نبع الحضارة غدا منبعا للألم، و روح الشام و بهجة الشام و أصالة الشام حرقة في قلب كل عربي.. جرح غائر يأبى الالتئام..

ماذا بعد و قد جردت الإنسانية من أفئدة الأناسي.

ملاحظة: كل الأسماء التي تم ذكرها هي من وحي الخيال.

بقلم مريم كرودي


  • 1

  • مريم كرودي
    حاصلة على الماستر المتخصص في التسيير المعلوماتي للمقاولات، مهتمة بالكتابة و البحث في المجال الأدبي و الثقافي
   نشر في 30 ديسمبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 27 مارس 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا