الحزن السفاح - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحزن السفاح

  نشر في 14 ماي 2018 .

من يستطيع أن يفهم هذا الحزن المعقد الذي يحوينا كالغواش ويلمنا كالمهاد الذي يرهق ليلنا سهراً ويجعل من انتظارنا للصباح أمراً مُجبر ، الذي يُقلم كل رغباتنا ويُظِلُ أمنياتنا بظلِ شجرةِ المستحيل وهو يسخر من عجزنا الذي كل ما سَخَرنا جيشاً للإنقلاب عليه ولينا هاربين . أليس من العدل أن نستمتع بالحياة التي ما كُنا لنزيد فيها إلا خيراً ، نحن و قلوبنا الطاهرة التي شاخ بها الزمان في قعر الألام؟ ألم نكن طيوراً بريئة تُحلق في سماء الطُهر قبل يصيبنا داء الحُزن وتتبعه أعراض الإكتئاب؟

هكذا تموت أبسط اللحظات الجميلة حين تتذكر أن لها نهاية تلتصق باللقاء مع الأحزان السفاحه لتُعدَم وتُنفَى وتكون عبرةً لكل لحظات الفرح البائسة التي ما إن تُخلق حتى تموت اغتيالاً .. 


  • 5

  • Alanoud Mohamed
    أكتب لعلي أصف شعوراً مدفوناً لا يُحكى
   نشر في 14 ماي 2018 .

التعليقات

عبارة قوية جدا من حيث ما تحمله من معاني فهل فعل القلب يشيخ كما تشيخ الملاح ؟؟؟...وصفتي... اختى العنود .... فاصابتي وجميل جدا اقتباسك اوصاف ك ( كالغواش ... كالمهاد ...) فما اجملها من وصف كما ذكرت في القرآن الكريم
(قلوبنا الطاهرة التي شاخ بها الزمان...)
دمتى معبرة مبهرة ...لكن بدون احزان ...
1
Alanoud Mohamed
شكرا لك❤❤❤

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا