الإدارات الأهلية في السودان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الإدارات الأهلية في السودان

دور الادإرات الاهلية

  نشر في 12 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 13 ديسمبر 2019 .

المهمة الختامية المساق الثاني هياكل السطلة المجتمعية

المقال الإدارات الأهلية في السودان

بقلم/ ايوب خان

في العديد من بلدان العالم توجد إدارات ألاهلية تتميز في دورها عن الاخر بشكل مختلف ذات منظومة أجتماعية وايضا لها دور فعال في المجتمع ،لذلك الادارة الاهلية تعمل علي ربط علاقات الشعوب والمجتمع ويوثر فيها.

أما في السودان فالادارة الاهلية من أقدم واميز الادارات التي نظمت حياة السودانيين ونجحت في ربط النسيج الاجتماعي بين مختلف مكونات المجتمع السوداني، هذا النظام لها دور كبير في القرى و بعض المناطق ويدين لها أهل السودان جمعيا بالشكر والعرفان لانها حققت في حياتهم العديد من الامور المحمودة من حل الخلافات، ووضع سياسات والمجتمع والقوانين وغيرها من الامور.

زعماء ورجال الادارات الاهلية هي :-

نظار وسلاطين وعمد وشيوخ ودمالج ومكوك وشراتي - وهي تسميات لأدوار رجال الإدارة الأهلية وتنظيمهم تسلسليا حسب التدرج الهيكلي لنظام الإدارة الأهلية في السودان .

استفادت السلطات من الادارات الاهلية في السودان في كثير من الحاجات منها على سبيل المثال في تنظيم المجتمع والتاثير فيه من خلال إداراتهم، كما ساهم في نجاح جميع الثورات في السودان في العهد القديم في نجاح ثورة الإمام المهدي إذ استنفر الإمام المهدي كل زعماء الإدارة الأهلية والذين كانوا جاهزين لدعوة المهدي في تحرير الوطن من المستعمر.

أما بعد إستقلال السودان ظل رجال الادارة الاهلية الحصن المنيع و الآمن للمجتمع السوداني من كل تشظيات السياسة وتقلباتها وظلوا على الدوام المظلة التي يستظل بها جميع السودانيين وساهموا في كل الحراك الوطني وحافظوا على العلاقات بين القبائل وذلك لإرث الحكمة التي ورثوها من اسلافهم وعلاقات السلطان دينق مجوك سلطان الدينكا والناظر بابو نمر ناظر المسيرية خير دليل على أفق رجال الادارة الأهلية الواسع في صنع السلام بين الناس . في الماضي والحاضر لمعت اسماء كثيرة لرجال إدارة أهلية أعلام ساسوا الناس بالحسنى والاحترام فوجدوا التقدير والمحبة من افراد قبائلهم .

لا يمكن التأثير على سكان تلك المناطق وضبط المتفلتين منهم الا عبر اداراتهم الأهلية .

أن ثقافة الشعب السوداني ثقافة شعبية وسطية ومازال الناس في المدن يحتفون باهلهم من رجال الادارة الاهلية وان هذا الحب والتقدير نابع من صميم ثقافة اهل السودان واحترام هذه الثقافة السودانية وموروثاتها دليل تحضر .نحن مع تطوير كوادر الادارة الأهلية وتثقيفهم في دورات ومحاضرات بما يجري من تطور في العالم ومدهم بجرعات في الإدارة الحديثة بعيدا عن تأسييس الادارة الاهلية ولا نؤيد ابدا تقليص الظل الاداري للادارة الاهلية بل يجب دعمها وتشجيعها على اداء واجبها الانساني والقومي تجاه مواطنيها وبلدها .

ولا يختلف اثنان في ما تقوم به من أدوار تسهم في حفظ الأمن والاستقرار، فضلاً عن كونها تمثل الضامن الحقيقي لتنفيذ بنود الاتفاقيات الأهلية بين القبائل والأفراد، لكن كغيرها من الأنظمة المجتمعية، تباينت الآراء حول مواقفها وأدوارها تجاه الوطن وقضاياه الملحة طيلة العهود السابقة، فهناك من ينظر إليها كمجرد بوق للأنظمة الشمولية التي تستخدمها لتحقيق أجندتها السياسية مقابل مصالح شخصية ، فيما يعتبرها آخرون بأنها تمثل إحدى الأدوات المهمة لتماسك الوحدة الوطنية وأن مكانتها لا يستهان بها .

الكثير من الخبرا الدولين قالو عن الإصلاح الحقيقي الادارات الاهلية في السودان منهم : يوضح أستاذ الاتصال الجماهيري الدكتور النور عبدالله أن لا أحد يستطيع انكار دور الإدارة الأهلية في تماسك الجبهة الداخلية وتحقيق الأمن والسلام في ربوع السودان المختلفة، وهو جهد لا يقاس بثمن إذا نظرنا إلى مخاطره وسلبياته على المجتمع خاصة وأن السودان بلاد شاسعة لا تتوفر فيها في كثير من أنحائها أجهزة الدولة القضائية والنيابية. لكن في الوقت ذاته هناك مآخذ كبيرة على رجالات هذه الإدارات، أبرزها تقلب ولاءات بعضهم من نظام إلى آخر مما يفقدهم دورهم الحقيقي واحترام المجتمع لهم، وبالتأكيد هذا لا يقلل من شأن بعض منهم فهناك أيضاً نظار وعمد وقفوا على مر الأنظمة على مسافة واحدة من المكونات السياسية والحكومة وعدم انحيازهم إلى أحد من الأطراف حفاظاً على مكانتهم بوصفهم رجال إدارة أهلية . ويوضح عبد الله أن الإدارة الأهلية بحاجة ماسة إلى الإصلاح الحقيقي لتمارس دورها المطلوب الذي فقد عن قصد في عهد النظام السابق بخاصة، أن السودان مقبل على عهد جديد قائم على الديمقراطية والشفافية وهو ما يتيح لرجال الإدارات الأهلية القيام بأدوار إيجابية عدة خصوصاً من ناحية تحقيق السلام الذي يشكل الملف الأهم للحكومة الانتقالية المقبلة التي حددت له الأشهر الستة الأولى لحسمه وعودة حاملي السلاح إلى وطنهم والمشاركة في الحياة السياسية ، وإنهاء حالة الصراعات والتفرغ لبناء السودان اقتصادياً واجتماعياً .


  • 1

  • Ayoub khan
    ايوب خان مدرب معتمد بالجمعية الافريقيه اللجنة القومية لاتحاد الافريقي ومنظمات المجتمع المدني السوداني بمصر رئيس مجلس إدارة مجلة ماسة افريقيا
   نشر في 12 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 13 ديسمبر 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا