_ الحسناء النائمة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

_ الحسناء النائمة

بقلم نسرين سماحي :

  نشر في 08 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 21 مارس 2017 .

-في ذلک الوقت الذي كنت ٱقلب فيه صفحات كتيب من كتبي  كالعادة ،، جاءتني فتاة لم تكن قد تجاوزت التسع ، فتهت لبرهة في عينيها اللتان كانتا تحملان بريقا يشع بنور الحياه،، أخذت بيدي قائلة ،، هل لي بسؤال..أجبتها أي نعم ،، فخطت بلسانها الفضيلة ،،ما الفضيلة !!

-فشعرت أني قد بدلت نفسي نفسا غيرها ، #الفضيلة ٱخيتي ..حسناء نائمة في هذا الزمان أخذها الٱناس الأقدمون  ماتوا ولم يخبروننا أين مكانها ، قيل لي يا ٱخيتي أن الفضيلة  من بحث عنها بدل جهدا وتحمل المشاق والمتاعب صبرا، قيل لي أن من وجدها دخل قصرا وعاش غنيا وهو فقير  وعاش سعيدا وهو يائس ، قيل لي أن من وجدها لا يستطيع  العودة   لإخبارنا بمكانها  حتى لا يضيع منه طريق العودة إليها . كل الناس يا ٱخيتي  ينتحلون الفضيلة ثوبا لهم ويخيطونها زورا ورياء ، قد نسوا  يا ٱخيتي أنها لا تليق إلا بصاحبها ولا تنبث إلا في قلب مالكها... 

- عجبت لهم  يا ٱخيتي كيف أنهم يتقاتلون للحصول عليها  بينما هي موجودة أمام كل شخص !!/.

_عجبت لهم يا ٱخيتي كيف أنهم يرتدونها كذبا وهم قادرين على إرتدائها صدقا وإخلاصا،، بل واستغربت في أمرهم أن كيف يريدونها وهم لا يستطيعون الإقتراب منها عندما يدركونها..

_إن من كان يريد الفضيلة يا ٱخيتي لا يجب عليه سوى إدراكها والإخلاص فيها والتفاني لها ، أن يكون صاحبها شريف اللسان صافي القلب طاهر النفس سليم العقل ، فإن كان تاجرا نال حقه دون زيادة او نقصان ، وإن كان حاكما  أنار موطنه عدلا وسلام لا متكئ على مقعد الحكم ظلما وبهتان، وإن كان قاضيا  ألا يجعل بريئها مجرمها ومجرمها بريئها  حفاظا على أمواله ومكانه آخذا بالقانون  حجة له ، وإن كان معلما أن ينصف بين تلامذته حتى لا تذب جمرة الغيرة والحسد عندهم ،,..

-_ وهنا تنهدتْ تنهيدة طويلة تحمل بين طياتها  علامات الحسرة والبئس لم أعهدها من قبل فقالت :  وإن كان هذا معنى الفضيلة  فقد صدقتي حينما قلتي أنها حسناء نائمة .

_صحيح ٱخيتي أن الفضيلة حسناء نائمة لكنها حور عين دائمة لبعض القلوب الرحيمة التي مازالت موجودة  ولكن ثلة فقط في هذا الزمن من أحيو الفضيلة  وأنبتوها في قلوبهم وزرعوها فأزهرت عليهم  بحلاوتها وجمالها ومتعتها ،، 

_شكرا ٱخيتي أدركت أنه لولا صغار الناس كبار العقول والنفوس  ما تذكرت تلگ الحسناء النائمة التي تحيي من أحياها نورا وتبعد عنه الظلمات المعتمة . 

بقلم :  نسرين سماحي. 



  • 6

   نشر في 08 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 21 مارس 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا