قراءة في مستقبل الحضارة الإسلامية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قراءة في مستقبل الحضارة الإسلامية

  نشر في 03 غشت 2017 .

     منذ بزوغ الحضارة الإسلامية وهي تعيش في حالاتٍ من الحوار والصراع، والتدافع والتعارف والتعايش والتداول الحضاري... وكل أشكال العلاقة بين الحضارات، شأنها في ذلك شأن باقي الحضارات. كما أنها واجهت وتواجه التحديات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية، وتتفاعل مع التجارب الإنسانية من حولها وممن عاصرها وسبقها من الشعوب والأمم والمجتمعات الأخرى.


   ولعل القراءات المتعددة لمستقبل الحضارات ـــ على وجه العموم ــــ تنطوي على أهمية كبرى، فالقراءات المستقبلية للحضارات تكشف عن حقائق الزمن الذي نعيشه، والزمن الماضي، كونها تنطلق من قراءة الماضي ودراسة معطيات الحاضر، ومن ثم تستشرف المستقبل أي الزمن الذي سنعيش فيه، وتخطط لما ينبغي أن يكون عليه هذا الزمن، أي أن القراءة المستقبلية تستبق الزمن القادم وتحاول تجنب صدماته ومشكلاته وتعمل على استيعابه، من خلال تحديد القواعد العامة للبناء المستقبلي، ونظراً لكون أن المستقبل تصنعه معطيات الحاضر ولكون الحاضر متولداً عن الماضي، فإن الإمساك بآليات وقوانين التطور، وفهم سنن التاريخ (الماضي) ومعرفة الحاضر (المعاصر) ينبغي أن تكون معرفة شاملة ودقيقة. فالعجز عن فهم الماضي والعجز عن معرفة الحاضر، سيؤدي بنا إلى عجز عن معرفة المستقبل والتخطيط الإيجابي والناجح له.


      وبالعودة للحضارة الإسلامية، فكلنا اطلع على ماضيها وقرأ عنه، وكذلك ندرك ونعايش حاضرها، ولكن ما هي توقعاتنا لمستقبلها في ضوء قراءتنا لماضيها وإطلاعنا على حاضرها ؟ وللجواب عن هذا السؤال نقول:


      إن التأمل العميق في واقع الحضارة الإسلامية اليوم، مع تجاوز الأحداث العابرة والمتغيرات الآنية، واختراق المظاهر السطحية، يفضي بنا إلى نتائج قد تبدو غير متفقة مع طبائع الأشياء الظاهرة، ومع منطق الأحداث الجارية، ولكننا إذا سلمنا بأن مصير الحضارات لا يرتبط بالوقائع التاريخية في فترات زمنية محدودة، ولا يتقرر هذا المصير وفقاً للنتائج المترتبة على مضاعفات الأزمات التي تلم بالمجتمعات، نستطيع أن نصل إلى أن الحضارة الإسلامية في هذه المرحلة من التاريخ، هي في حالة تأهب حضاري، للانطلاق نحو استئناف دورة حضارية جديدة، يؤكد ذلك كله الإرهاصات التي نشاهدها على أكثر من مستوى، والتفاعلات العميقة التي تعيشها الأمة العربية والإسلامية والتحديات التي تواجهها والتي من الممكن أن تتمخض عنها استجابات ناجحة. وإن الضعف العام الذي يعاني منه العالم العربي والإسلامي في مجالات كثيرة، وانخفاض معدلات النمو والتطور الذي يطبع الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في معظم المجتمعات العربية الإسلامية، هو ضعف عارض، وهو مرحلة عابرة لن تطول، وستعقبها مراحل أخرى، لأن جذور الحضارة الإسلامية لا تزال سليمة محافظة على عناصرها الحية، وأبناء الحضارة الإسلامية ـــ بكافة شرائحهم ـــ هم المسؤولون اليوم، عن إنعاش هذه الجذور وإحيائها بضخ دم نقي في شرايين الحضارة الإسلامية، حتى تستأنف دوراتها، وتواصل عطاءها وتقوم بدورها في إنقاذ البشرية من الكوارث المحتملة مستقبلاً ومن الأزمات الشديدة التي تعصف بها في وقتنا الحاضر، وهي تستطيع أن تفعل ذلك لأنها تمتلك الروح الإيمانية، والنزعة الإنسانية، والرؤية المستقبلية، وهي تمتلك بالمقابل، كل المقومات المادية والموضوعية لتأدية هذا الدور الريادي.


  • 1

   نشر في 03 غشت 2017 .

التعليقات

لمى منذ 3 شهر
جميل، مقال موجز عميق يخلق شعور اليقظة بداخلنا ...
ولا يخفى على أحدنا عظمة تاريخنا الإسلامي وحضارته المزدهرة بكل ما هو جميل .
جدًا أعجبني انتقاءك لألفاظ دالة بشكل عميق على المعنى المُراد، مثل "المستقبل تصنعه (معطيات) الحاضر ولكون الحاضر (متولداً) عن الماضي ..." .
بوركت .
0
ziadnajem73
شكراً جزيلاً على تعليقك الرائع على مقالاتي وقد التمست في تعليقك عمق الإدراك لمفردات الموضوع وأهدافه ..مع خالص تقديري واحترامي.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا