غسان وتالا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

غسان وتالا

من غسان المغامر الى تالا صاحبة الضفائر.

  نشر في 25 ماي 2017 .

حراك قلبي يتشبث بالفكرة ويتشبع بها تغمر روحه تفيض في عقلي ،لا أستطيع نزع الحقيبة من على ظهري يا تالا ،أقاوم من أجلك أنت من أجل عيونك الجميلة التى تغمر روحي اذا نازعني خيالك في ظلمة ليلي ،استراحة المحارب ما عاد لها مكان في صدري أحاول أتشبث أدعو الله كثيرا أنا ديناصور لم أقرر الرحيل يا تالا يا تالا ،ديناصور أنا الخضوع ليس لي ،نفسي أبية وان عصفت بنا البراكين فالسجان وان جابت براكينه وعذبت جسدي ونيازك اجرامه فتكت بذكرياتي أقاوم وأقاوم تالا لعلك كبرت يا صغيرة لعلك انتظرت وجودي في كلماتك الأولى فأنت ملهمة لأبيك اشتقت الى لمسات يديك وأحضانك المتلهفة وسعيك على قدميك المرتجفتين التى يشهد العالم على تعلمك للسير دونما مساندة مني

فأنا رجلك الأول وسواد عينيك لي ،وصفاء روحك لي،ويديك لي ،ودفءمشاعرك لي،سأخبرك سرا يا فتاتي أنا مضرب عن الطعام ولم أتناول الفتات منذ أيام أشهد الله أني أقاوم فالطعام لا يسمن ولا يغني من جوع ولا الماء يروي روحي المتعطشة للقاء بك وضمك بقربي،لم أنقرض بعد بعد أصبح جسدي هزيلا بعض الشئ وعظامي أسناني لحيتي الكبيرة بعض الشئ أمعائي الخاوية قدرتي على السير حديثي المتقطع ثبات ملامح وجهي عروقي تصبغ هيئتي متيم أنا بذكر التفاصيل لك ولك فقط ،ضلوعي تدافع عن قلبي المتعلق بك نمضي في سبيل الله لا نعتذر عن دروب الحق ،لك يدين ولي يدين لك عينين وأنا كذلك ترفضين الاستسلام للبكاء فروحك الوثابة تدعوك للمقاومة وأنا مقاوم نملك أنا وأنت الخيار وخيارنا الأمل فلا كلل أوملل روح المغامرة تجمعنا جديرون أنت وأنا بالتصفيق الحاد،جديرون بالقضية ،جديرون بلمعة العيون ،أصحاب الابتسامة التي تأتي بعد التجربة التي تركت آثارا على أجسادهم ،وفي منازلهم المحطمة الذين يستطيعون رسم ساحة للعب على الجدار بعد أن تمزقت الكرة وضاعت ملامح الملعب ،يسكنون على التل وإن كانوا في الوادي ،السحابة منزلهم الأول ويتعلقون بالسماء ،الحلم هو المكان الذي يتجاذبون فيه أطراف الحديث،المغامريا (تالا) شخص شجاع يعتمد على إيمانه أن الله لن يضيعه ولن يكله إلى نفسه،هم أصحاب النفس العميق والروح المبادرة ،يتمني أن يشم رائحة الجنة،يتصدقون بأخر درهم لديهم وهم على يقين أنه سيعود أضعافاً،الذين استطاعوا حمل أصدقائهم في الأكفان ،وصاحب التجربة يا صغيرتي الذي يسكب حبر قلمه على الأوراق فهو يكتب عن الموت وهو يسعف المريض ويجر القلم، وهو يفترش الصحراء ويكتب عن السحابة ،وهو تجرع آلم شتات الأهل ويكتب عن العائلة ،وهو ذاق آلم الجوع وآلم المرض ،هي المغامرة تدفعنا إلى ذلك تشحذ الهمم ،تدفعنا إلى عدم الاستسلام ،هو ذلك الشعور الذي ينتابك وأنت تلقي بنفسك من ارتفاع شاهق وقد ينتظرك في الأسفل أفعى أو وجع أو هاوية أو مصير مجهول ولكن تلقي بنفسك في الشدائد وأنت مطمئن القلب ،فهم ينظرون لأنك لم تنظر إلى ما سينتظرك ويرون أنفسهم أكثر حرصاًمنك ولكن لا يعلمون أنك عندما كنت تلقى بنفسك حتى تحقق حلمك كان ذلك وأنت تري أنك ستكون سعيداًلأنك صاحب المحاولة ،     

إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة  فإن فساد الرأي أن تترددا.

فلتعلم (تالا)صاحبة الضفائر المعبرة أني أضربت عن الطعام ولم أنقرض أدافع عن حقي المترنح بين ذراع الجميع ،يدي في القيد وأمعائي للمقاومة ،المغامرة لنا لا الاستكانة ولتعلم (تالا)أن هذا طريقي اليها سأعود عندما ألمح بريق عينيك سأعود وقد أنهيت وقطعت كل الطرق للفكرة التى في رأس صغيرتي وملهمتي وأميرتي أن المغامرة المقاومة للجميع نحن لم ننقرض بعد.

من

 غسان المغامر الى تالا صاحبة الضفائر.



  • 5

  • رحاب رجب
    فلتعلم (تالا)صاحبة الضفائر المعبرة أني أضربت عن الطعام ولم أنقرض أدافع عن حقي المترنح بين ذراع الجميع ،يدي في القيد وأمعائي للمقاومة ،المغامرة لنا لا الاستكانة ولتعلم (تالا)أن هذا طريقي اليها سأعود عندما ألمح بريق عينيك ...
   نشر في 25 ماي 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا