خساره لا يعوضها شئ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خساره لا يعوضها شئ

  نشر في 07 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 08 أكتوبر 2018 .

جلست أمامه تضحك و تمرح و تتحدث كثيرا كعادتها كعادتها دائما عندما تحضر أى مكان تضفى اليه نوع من البهجه المختلفه التى يصعب بعدها ان يحل محلها شخص اخر ، و جلست انا امامها سارحاً انها حقا مختلفه ، انها حقا جميله ، جمالها الداخلى طغى على شكلها فجعلنى اراها ساحره و تذكرت ايامى معها كم كانت جميله و بريئه و كيف انتهى حبنا ، حتى اننى ظننت ان النسيان لن يعرف لها طريق وانها لن تشفى من مرض الحب ، و كان بداخلى خوف اننى اكون نهيت الحب بداخلها الى الابد ، فأننى تركتها ضعيفه هشه تماما من داخلها ، حتى اننى خوفت عليها من الايام ، و ظل شريط زكرياتى معها ينسدل امام عيني و هى مازالت تضحك و تمرح مع من حولها ، حتى تلاقت عينى بعينيها كانت عيونها تخلو من اى تعبير عيون فارغه ، عيون خاويه ، لم اقرأ فيها سوى تعبيراً واحد هو انها استطاعت ان تنسانى تماماً ، نعم استطاعت ، استجاب الله لدعاءها بالنسيان و جلست اليوم أمامى تضحك و تمرح حتى انها لم تعد تتجنب مكان أنااا موجود فيه ، لم تتجنب الحديث معى ، لم تتجنب رؤيتى ، لم تتجنب النظر فى عيني ، نعم لقد كانت كل هذه محاولات منها لنساينى أننى أعرفها جيداُ عندما تحب و عندما تحاول النسيان و عندما تنسي ، فهى جزء من تاريخي و جزء من قلبى ، أنا من رأها تكبر أمام عينيه ، لقد كانت طفله جميله هادئه رقيقه كتومه والان هى شُفيت تماماً منى و نجحت فى النسيان و جلست أمامى من جديد و كأنها لم تعرفنى و كأنها لم تحبنى يوماً وجلست أنا امامها و كأننى شخص غريب أتعرف عليها من جديد تحكى بعض تفاصيلها الصغيره فأجدنى انبهر بها كل ما بحثت عنه فى غيرها كان أمامى كم مره جلست امامى و كنت لا أراها و كم مره كنت ألمح الحب فى عينها بعد الفراق و أقول أننى لم أعد أحبها و اليوم أجد نفسي أعترف لنفسي أننى أنا مريض بها ، أيعقل أن الانسان يكون أمامه سعادته ولا يشعر بها ، أيعقل أنها كانت بداخلى كل هذه الاعوام و أنا أبحث عنها فى كل فتاه أراها والان أتساءل تُري لو تعرفت على من جديد ستعود لى و هل ستحبنى ؟ لاجدنى أسألها هذا السؤال ، ياله من جبروت منى أن أكون أنا الجانى وأعود لنفس الضحيه أسالها تُرى هل تودين أن اقتلك من جديد ؟ فأجدها تضحك بطريقتها العفويه الجميله و تقول لا أود ان أتعرف عليك مجددا قالتها بعفويه و ضحك و لكننى اكثر من يعرفها كانت تعنيها كانت تعنى أنها لا تود أن تعرفنى مره ثانيه ، و أدركت حينها أننى خسرتها ، خسرتها نهائيا لم يعد لى مكان فى قلبها الكبير ، ثمه خساره لا يعوضها شئ ف خسارتك حبيبتى خساره لا يعوضها شئ 


  • 2

   نشر في 07 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 08 أكتوبر 2018 .

التعليقات

Salsabil beg منذ 1 أسبوع
خاطرة جميلة جدا ، دام قلمك صفا ،تحياتي أختي.
0
safa Ibrahim
شكرااااااااا لحضرتك كتير اتمنى دائما انال اعجابك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا