إنتحار كاتب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إنتحار كاتب

لماذا أكتب !

  نشر في 03 يوليوز 2016 .

( القراءة تصنع إنساناً كاملاً , و المشورة تصنع إنساناً مستعداً , و الكتابة تصنع إنساناً دقيقاً ) فرانسيس بيكون

منذ ما يقارب الستة أشهر قرأت سلسلة مقالات لأحد الكتّاب الشباب يعلن فيه إعتزاله للكتابة و ذَكَرَ الأسباب التي دفعته لذلك , لم أعِر الأمر إهتماماً حينها لكن بعد ذلك توالت أمثال هذه المقالات التي يعلن فيها الناس إعتزالهم للكتابة حتى وصل الأمر لأصدقائي بل إن العدوى قد أصابتني لفترة من الوقت و توقّفت عن الكتابة , و هو ما دفعني للبحث في الأمر لمعرفة أسباب ذلك .

وجدت أن معظم الأسباب تتلخص في هذه النقاط الأربعة :

-أن الثقافة لا تفيد الناس , و الأفضل الإلتفات لما يفيدهم مثل الصناعة و التكنولوجيا و غيرها

-الكتابات تبدو تافهه و ساذجه مقارنة بالواقع

-أن الكاتب لا ينفّذ معظم ما يدعو إليه في كتاباته

-أن الكتابة تضيع الوقت , و الأفضل إستثمار هذا الوقت في أمور أكثر نفعاً


لقد عرضت هذه الأسباب على نفسي و تساءلت لماذا أكتب ؟ هل لأبوح بما يدور في خلدي ؟ أم لأنفّس عما بداخلي من الغضب؟ أم لأحصل على تعليقات من الناس على ما أكتب ؟

وجدت أنني أكتب من أجل كل هذه الأمور معاً :

أكتب كي أعبّر عن مشاعري و آلامي حتى لا أختنق بها

كي أخرج شحنة الغضب من داخلي حتى لا أنفجر في وجه الجميع

كي أتلقّى تعليقات الناس و ثناءهم فيسعدني الثناء و تجعلني التعليقات أراجع نفسي

أكتب لأنني أحب الكتابة حتى لو قمت بتمزيق ما كتبت بعدها

لأنني أؤمن أن هناك على الجانب الآخر من العالم من يقرأ كتاباتي

أكتب قبل أن أبدأ مذاكرتي كي أصفّي ذهني من الأفكار العشوائية التي تعيق قدرتي على الإستيعاب

أكتب لأن الوقت الذي لن أستغله في الكتابة سأضيعه في أمور أخرى لا تفيد

خلاصة القول أن الكتابة تعينني على عيش الحياة بحلوها و مُرّها , و أن توقّفي عن الكتابة بمثابة الإنتحار , فحتى لو لم يكن هناك من يستفيد مما أكتب يكفيني أنني أنفّس عما بداخلي .

من المحتمل ألا يكون هناك من يستفيد مما تكتب , لكن من المؤكّد أن لا أحد سيستفيد إذا توقّفت عن الكتابة . 

  • 33

   نشر في 03 يوليوز 2016 .

التعليقات

حنين ذكرى منذ 4 شهر
الكتابة جزء.. برغم من أني أخشى الكتابة إلا أن خشيتي منها تكمن في أن قلمي ثرثار لا يعرف للكتمان طريقا بل هو فصيح مبين يرسمني دون زيف و يكتبني دون مواربة... حين أحتاج لخلوة مع نفسي علي أن أنسى القلم. و لكني في خلوتي أكتشف أن القلم ثاني اثنين اذ نحن في غار الأنس و الوحدة.. فأهمس له على عجل:" لا تحزن إن الله معنا.
1
اسيل مصطفي منذ 4 شهر
ان كنت تكتب ليقرأ الناس فانت بائع احرف.. ولكن انت تكتب بطريقه لا تحتاج لاحد ان يعطيك فيها شهاده تميز ..الكتابه حظ لايفهمه الا ذو عقل رشيد..
شكرا ع ابداعك للمره الالف..
4
عمرو يسري
شكرا لكلماتك الجميله :)
اكتب لأحيا..الكتابة حياة ..!
2
لميا عباس منذ 4 شهر
اكتب فللكتابة عتاب إن توقفت...
2
ABOUMUKHTAR⬇ منذ 5 شهر
فعلاً ، يجب على الكاتب أو غير الكاتب أن لايتوقف عن الكتابة لأن ذلك هو توقف عن التفكير . الفرق أن التفكير قد يظل حبيس العقل ، بينما بالكتابة أنت تطلق سراحة . الكتابة كما وصفها كافكا هي أن نهجر مخيم القتلة . لا تتوقف لأن هناك من لا يقرأ أو لا يحب ماتكتب ، على الأقل هناك قاريء واحد سيقرأ ماتكتب هو أنت .
2
احسنت اختيار الكلمات و التعبير عن واقع حال من يكتب او يحاول الكتابة ,,, و فرصة ان تكون كاتبا مشهورا لا ينالها الجميع ,,, لكن ستبقى في قلب و ذاكرة من قراْ عنك و لو كلمة ,,, و رحم الله القائل ,,, وما من كاتبٍ إلا سيُفنى ويُبقي الدّهرُ ما كتبت يداهُ ....فلا تكتب بكفك غيرَ شيءٍ يسرك في القيامة أن تراه ) ,,, و يكفي ايضا انك ختمت مفالك بالمختصر المفيد ( من المحتمل ألا يكون هناك من يستفيد مما تكتب , لكن من المؤكّد أن لا أحد سيستفيد إذا توقّفت عن الكتابة ) ,,, تحياتي و احتراماتي
1
عمرو يسري
أسعدني تعليقك الكريم , تقبل تحياتي
أكتب فكتاباتك جميلة وحروفك لن تمل منك ...أكتب وانا اول من يقرأ لك...
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا