الثروة الضائعة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الثروة الضائعة

  نشر في 15 ماي 2017 .


يحظى وطننا الغالي بكثير من الموهوبين والموهوبات والذين تنعقد عليهم الآمال في تنمية هذا الوطن وتطويره من خلال ما حباهم الله من مواهب وإمكانيات وقدرات عقلية يستطيعون من خلاله أن يحققوا انجازات عظيمة لهذا الوطن ، هم ثروة ضائعة نمتلكها وغير قادرين على استغلالها واستثمارها الاستثمار الجيد .

ومما لاشك فيه أن الدولة بتدعم هذه الفئة وتسخر لها جميع الإمكانيات ، لكن هذا لايكفي ، يبقى الاهتمام بهم ملقى على عاتق المؤسسات والمدارس التي ترعاهم ، والشيء الملحوظ أن بعض المدارس المخصصة لرعاية الموهوبين والموهوبات أو التي بها فصول خاصة بهم تهتم بالمخرج النهائي لإنجازات المدرسة التي تتم من خلال هذه الفئة ، وغالباً ماتكون هذه الانجازات ناتجة من ضغوطات على الطالب الموهوب ،وهي بذلك لاتبني شخصية الطالب أو تطور موهبته ، بل تستغل موهبته في تحقيق انجازات داخلية وخارجية ، وغالباً مايتم الاعتماد على الطلبة الذين لديهم اهتمام ودعم أسري ،بينما يتم تهميش البقية لعدم قدرة المدرسة على احتواء جميع الموهوبين أو الموهوبات ، الموهوب يمتلك شخصية خاصة جداً وكل موهوب يختلف عن الآخر في تكوينه وتفكيره ، والتعامل معهم لابد أن يكون بحذر ولا بد من أن يكون من قِبل أشخاص هم في الأساس موهوبين ، حتى يتم فهمهم والتواصل بينهم يكون سهل وسريع ، لذا أنا أرى أنه من الضروري تخصيص لجان من مؤسسة موهبة أو من أشخاص على دراية كافية ودراسة في الموهبة وتوجيههم الى أماكن تواجد هذه الفئة والمقابلة معهم لوحدهم وسؤالهم عن أهم الصعوبات التي تواجههم ، وتدريب المعلمين والمعلمات القائمين عليهم على طريقة التعامل معهم ودراسة خصائصهم ، مع الأخذ في الاعتبار أن يكون منسقي ومعلمي موهبة مؤهلين تماماً لرعاية هذه الفئة وأن يكونوا هم أنفسهم موهوبين وذلك باجراء مقياس موهبة عليهم ، وأخيراً أرجو الاهتمام بهذه الفئة لأنهم الثروة الحقيقية لهذا البلد .


  • 3

  • شمس
    هاوية للكتابة ، أحب الأدب وأميل لكتابة القصص وطرح المواضيع الجادة في المجتمع
   نشر في 15 ماي 2017 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 1 شهر
صدقتي .
بالفعل يجب أن يتم الإهتمام بالموهوبين و العمل على إستغلال مهاراتهم .
لكن المشكلة تحدث في أنه يتم الإهتمام بهؤلاء الأطفال الذين يظهرون نبوغاً مبكراً و إهمال باقي الأطفال , لدرجة أن في مدرستي كان يتم وضع الأطفال النابغين في فصول يسمى (فصول المتفوقين) و التلاميذ الذين لا يظهرون نبوغا كبيرا كان يتم وضعم في فصول تسمى (فصول الضعفاء ) أو (فصول البلداء) و هو ما كان يرثر بالسلب على مستواهم الدراسي و نفسيتهم رغم أن كثيرا منهم يملك الموهبه لكن لا يعرف كيف يعبر عنها .
أظن أن المربيين و المربيات يحتاجون لحل هذه المعادة الصعبة : الإهتمام بالنابغين دون إهمال الباقين .
مقال جميل .
بالتوفيق .
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا