الوحدانية لله جاءت في الإنجيل قبل القرآن ولا حقيقة لأتحاد اللآهوت بالناسوت - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الوحدانية لله جاءت في الإنجيل قبل القرآن ولا حقيقة لأتحاد اللآهوت بالناسوت

  نشر في 15 يوليوز 2019 .


قبل الخوض والدخول في صلب الموضوع علينا أولا أن نشير إلى ماجاء في كلام المحقق الأستاذ السيد الصرخي الحسني ( دام ظله) في أحدى محاضراته وبحوثه العقائدية والذي أشار فيه إلى النقاش العلمي الأخلاقي القائم على الدليل من دون السلوك أو اللجوء إلى لغة التكفير أو الإقصاء وبطريقة فيها إبراء للذمة بعد إلقاء الحجة على الآخرين سواء من الديانة الإسلامية كانوا أو المسيحية أو اليهودية أو مايسمى بأتباع المادية ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ..

حيث يقول سماحته ( دام ظله ) :

[ نحن الآن نلقي الحجة ،من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، هذا كلام والمقابل يستطيع أن يأتي بكلام ، هذا دليل والمقابل يستطيع أن يأتي بدليل، كل منا عنده دليل، هذا جانب نظري ،جانب فكري، ليس جانب قوة والسيف والمكر والتآمر وشراء الذمم والرشا ... ] انتهى الإقتباس من كلام المرجع الأستاذ الصرخي الحسني ،وبعد هذا لابد أن نسلك الإتجاه الوسطي في مناقشتنا تلك القضايا الدينية والعقائدية مع اصحاب المذاهب والديانات الأخرى فبعد أن أثبت سماحته ( دام ظله) ضحالة وخرافة المنهج التكفيري التيمي الإسطوري بالدليل العلمي وبأسلوب وسطي لا تكفيري،و اليوم المحقق الصرخي يكمل مسيرته العلمية في مناقشة الإنحرافات أو الشبهات التي تضرب وتعصف بالديانات الاخرى كالمسيحية أو غيرها ،وأظهار الكذب والتزييف والتدلييس و الأفكار الموضوعة المشبوهة، فبعد التحقق في كتب الأسفار وكلا العهدين القديم والجديد فأننا شاهدنا بأن المسيحيون يؤمنون بإله واحد فقط لا غير، أي إننا وجدنا الوحدانية حاضرة في هذه الكتب ،وهذه جملة من بعض هذه الآيات التي تثبت ذلك من الكتاب المقدس ،بل والقرآن نفسه ينفي تهمة الشرك بالله عند المسيحيين ، وذلك في قوله:

( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ) _سورة المائدة 82_، وفيه نرى صراحة أنه وضع اليهود والمشركين في قائمة أشد الناس عداوة للمؤمنين بالإسلام، والمسيحيين في جانب آخر ،فإن كانوا مشركين بالله، فسيكونون في الجانب الأول، ولكنهم ليسوا كذلك ،بل أكثر من هذا نراه يقول : ( وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ ) _سورة العنكبوت 46_، فكيف يقول إلهنا وإلهكم واحد إن كانوا مشركين بالله؟! بل جميعنا نعبد الله خالق السموات والأرض، وحده لا شريك له ، ونستعرض لكم بعض هذه الآيات التي تثبت بأننا نعبد الله الواحد وحده ولاوجود لأتحاد اللآهوت بالناسوت ، ونذكر هنا بعضها في ما جاء في العهد القديم والعهد الجديد ويكون ذلك على مستويين :

#المستوى_الأول/

ماجاء في العهد القديم:

1ـ وصية الله لشعبه منذ القديم: "لاَ يَكُنْ لَكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي" (خر20: 3).

2ـ قال "موسى النبي" لشعبه: "إِنَّكَ قَدْ أُرِيتَ لِتَعْلمَ أَنَّ الرَّبَّ هُوَ الإِلهُ. ليْسَ آخَرَ سِوَاهُ.. فَاعْلمِ اليَوْمَ وَرَدِّدْ فِي قَلبِكَ أَنَّ الرَّبَّ هُوَ الإِلهُ فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ وَعَلى الأَرْضِ مِنْ أَسْفَلُ. ليْسَ سِوَاهُ "(تث 4: 35، 39).

3ـ "اِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ"(تث 6: 4).

4ـ " اُنْظُرُوا الآنَ! أَنَا أَنَا هُوَ وَليْسَ إِلهٌ مَعِي"(تث 32: 39).

5ـ صلَّى داود النبي قائـلًا : " لِذَلِكَ قَدْ عَظُمْتَ أَيُّهَا الرَّبُّ الإِلَهُ، لأَنَّهُ لَيْسَ مِثْلُكَ وَلَيْسَ إِلَهٌ غَيْرَكَ حَسَبَ كُلِّ مَا سَمِعْنَاهُ بِآذَانِنَا"(2 صم 7: 22)، وسبح أيضًا داود الرب قائلًا: "لأَنَّهُ مَنْ هُوَ إِلَهٌ غَيْرُ الرَّبِّ، وَمَنْ هُوَ صَخْرَةٌ غَيْرُ إِلَهِنَا؟" (2 صم 22: 32)، وفـي شكره لله قـال: "يَا رَبُّ لَيْسَ مِثْلُكَ وَلاَ إِلَهَ غَيْرُكَ" (1 أخ 17: 20).

6ـ صلَّى سليمـان يـوم تدشين الهيكل "لِيَعْلَمَ كُلُّ شُعُوبِ الأَرْضِ أَنَّ الرَّبَّ هُوَ اللَّهُ وَلَيْسَ آخَرُ "(1مل 8: 60).

7-عَلَيْهَا وَالْبِحَارَ وَكُلَّ مَا فِيهَا وَأَنْتَ تُحْيِيهَا كُلَّهَا. وَجُنْدُ السَّمَاءِ لَكَ يَسْجُدُ" (نح 9: 6).

8ـ وأقر أيـوب بوحدانية الله قائلًا: "الْبَاسِطُ السَّمَاوَاتِ وَحْدَهُ وَالْمَاشِي عَلَى أَعَالِي الْبَحْرِ" (أي 9: 8).

9ـ وسبح أساف الـرب قائـلًا: "وَيَعْلَمُوا أَنَّكَ اسْمُكَ يَهْوَهُ وَحْدَكَ الْعَلِيُّ عَلَى كُلِّ الأَرْضِ" (مز 83: 18) ورنم داود في مزاميره "لأَنَّكَ عَظِيمٌ أَنْتَ وَصَانِعٌ عَجَائِبَ. أَنْتَ اللـهُ وَحْدَكَ" (مز 86: 10).

10-وقال الرب لشعبه على لسان إشعياء النبي: "قَبْلِي لَمْ يُصَوَّرْ إِلَهٌ وَبَعْدِي لاَ يَكُونُ. أَنَا أَنَا الرَّبُّ وَلَيْسَ غَيْرِي مُخَلِّصٌ"(إش 43: 10، 11). "هَكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ وَفَادِيهِ رَبُّ الْجُنُودِ: "أَنَا الأَوَّلُ وَأَنَا الآخِرُ وَلاَ إِلَهَ غَيْرِي "(إش 44: 6)، "أَنَا الرَّبُّ وَلَيْسَ آخَرُ. لاَ إِلَهَ سِوَايَ.. أَنَا الرَّبُّ وَلَيْسَ آخَرُ "(إش 45: 5، 6) " أليس أنا الرب ولا إله آخر غيري؟! إله بار ومخلص. ليس سواي. التفتوا إلىَّ واخلصوا يا جميع أقاصي الأرض لأني أنا الله وليس آخر" (إش 45: 21، 22).

11ـ ومن الأسفار القانونية الثانية "أنك أنتَ الإلـه الواحـد في الأرض كلها" (طوبيا 8: 19) "يعرف جميـع الأمم أنك الله وليس آخر سـواك"(يهوديت 9: 19) "ليس إله إلاَّ أنت"(الحكمة 12: 13) "لا إله إلا أنتَ يارب"(بن سيراخ 36: 2، 5).

#المستوى_الثاني/

ماجاء في العهد الجديد :

1ـ شهادة الرب يسوع عن وحدانية الله: "فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: "إِنَّ أَوَّلَ كُلِّ الْوَصَايَا هِيَ: اسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ. الرَّبُّ إِلَهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ.. فَقَالَ لَهُ الْكَاتِبُ: "جَيِّدًا يَا مُعَلِّمُ. بِالْحَقِّ قُلْتَ لأَنَّهُ اللَّهُ وَاحِدٌ وَلَيْسَ آخَرُ سِوَاهُ "(مر12: 29، 32)، وقال لليهود: "وَالْمَجْدُ الَّذِي مِنَ الإِلَهِ الْوَاحِدِ لَسْتُمْ تَطْلُبُونَهُ؟ "(يو5: 44)، وفي صلاته للآب "وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ"(يو17: 3).

2ـ شهادة بولس الرسول "لأَنَّ اللهَ وَاحِدٌ "(رو3: 30) " ولكـن الله واحد "(1 كو 12: 6، غل 3: 20) " ليس إله آخر إلاَّ واحـد "(1 كو8: 24) "الإلـه الحكيم وحده"(1 تي 1: 17) "لأنه يوجد إله واحد" (1 تي 2: 5).

3ـ شهـادة يعقوب الرسـول "أَنْتَ تُؤْمِنُ أَنَّ اللَّهَ وَاحِدٌ. حَسَنًا تَفْعَلُ" (يع 2: 19).

ومن هنا جاء الرد العلمي و الأخلاقي الشرعي والمجادلة بالحسنى والذي يناقش المرجع الاستاذ المحقق السيد الصرخي الحسني( دام ظله) في خطوة فريدة في الاسلام أن يتصدى مرجع شيعي إسلامي ليفند أراء الأديان السماوية الإخرى ومنها المسيحية ويبطل مزاعمها ومبانيها المشبوهة والموضوعة وجاء ذلك في بحثه الموسوم { مقارنة الأديان بين التقارب والتجاذب والالحاد} تحت عنوان : " لا أزليّة ولا لآهوت.. في إتحاد اللآهوت بالناسوت)، حيث قال المحقق الصرخي مستفهما ناقضاً نسف فيها هذه العقيدة جملةً وتفصيلًا...وقد كان من جملة ما ذكره بحثه المشار اليه قوله : "ومادام العالم بل العوالم كانت قائمة قبل حدوث الإتحاد بين اللآهوت والناسوت، وقبل وجود عيسى _عليه السلام_ فيثبت أنَّ وجود عيسى_عليه السلام_ ليس ضروريا للعوالم، بل لا حاجة للعوالم بالنبي عيسى أصلًا ، لأنَّها كانت موجودة وقائمة ومنتظمة قبل أنْ يوجد عيسى _عليه السلام_..

وقال أيضًا سماحته ( دام ظله ) : "ولمَّا كان عيسى _ عليه السلام_متكونا من طبيعيتين اللآهوت والناسوت، وأنَّ وجود النبي عيسى_عليه السلام_ خارجًا قد تحقق بعد الإتحاد بين الناسوت واللآهوت، وأنَّ هذا الإتحاد قد تحقق متأخرًا أي في وقت حمل مريم بعيسى_عليهما السلام_ فأنه يثبت أنَّ عيسى مُحدث وليس بقديم "...وقال سماحته أيضا: " لما أتحد اللآهوت بالناسوت وتكونت طبيعة جديدة فهل هذه الطبيعة طبيعة لآهوتية أو طبيعة ناسوتية بأعتبار أنَّ النتيجة تتبع أضعف وأخس المقدمتين، وأنَّ الناسوت أضعف وأخسّ من اللآهوت؟ أو أنَّها طبيعة جديدة لا لآهوتية ولا ناسوتية؟ أو أنَّها طبيعة لآهوتية ناسوتية معًا؟ وعلى جميع الفروض فإنَّها طبيعة جديدة تحقَّقت ووُجِدت بعد الإتحاد فهي طبيعة مُحدثة ليست أزلية وليست قديمة "...

فالنتيجة علينا أن نعترف جميعا بأن وحدانية الله هيَ الدرس الأول الذي تعلمته الكنيسة وعلمته للعالم كله، قبل مجيء الأسلام والقرآن وهذا مالا يخالف الثوابت السماوية الإلهية بل ويوافق ماخطه لنا الأنبياء والرسل والأئمة _عليهم الصلاة السلام_ومن هذا المنطلق ندعو الجميع الى الحوار والى المجادلة بالحسنى في هذه القضايا الدينية لتخليص أنفسنا أولا ولتخليص البشرية أجمع من هذه الوثنية المتسلطة وهذه الآلهة المتجسدة والمصنوعة من إختراعات وأفكار هؤلاء اعداء الله وأعداء المسيح _عليه السلام_ من أجل الهيمنة والسلطة والإسترزاق والأستئكال بأسم الدين وباسم الكنيسة غايتهم تجهيل المجتمعات وترسيخ هذه الإنحرافات والمغالطات الدينية والمفاهيم الخاطئة في أذهانهم وعلى المعنيين اليوم ان يكون لهم حضور علمي واخلاقي لأثبات ماطرحه الأستاذ المحقق قبل فوات الآوان وقبل غلق أبواب الرحمة .

أنور شهاب الدين الكاتب



   نشر في 15 يوليوز 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا