الذين لا يرجون لقاءنا ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الذين لا يرجون لقاءنا !

  نشر في 13 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 01 فبراير 2016 .

الدوام في غرفة الطوارئ  متعب جدا ذلك القسم من المستشفى  الذي  غالبا ما يكون مكتظ بالمرضى ولكن لحسن حظي احببت التواجد فيه! 

غرفة الطوارئ ( emergency room) تقع في مقدمة المستشفى .. عبارة عن بناية متكاملة من غرفة لاستقبال الحالات الطارئة ، ردهات وغرفة انعاش  تطل من الجانب على غرفة صغيرة مخصصة لإجراء مشاهدات عينية على الاموات وتحرير شهادات الوفاة..

ذلك الصباح كان رتيباً تمييز بهدوءه ،،اول درس تعلمته في غرفة الطوارئ أن لا اطمأن لهدوءها فالهدوء هنا مخيف يبنأ بان قادما ما سيعكر صفوه  ! لم يُخيّب ظني فقد سمعت اصوات ويلات ونحيب قادمة من الخارج تركت مقعدي مسرعه لاشاهد ما يحدث من خلال النافذة المطله على الغرفة الصغيره ، ذلك المكان الذي يجتمع فيه اغلب الموتى  لإكمال اجراءات رحيلهم الشكلية ، كان هنالك صندوق خشبي (التابوت ) على الارض وبجانبه عدد من الرجال ؛ تقريبا سبعه  ؛وامرأتين  نعم إنها ليست المرة الأولى التي اشاهد  فيها هكذا منظر ولكن مثل كل مرة هيبة الموقف تُصيبني بالصمت تذكرت  كلام د. مصطفى محمود بان الموت هو الحقيقه الوحيدة التي يتعامل معها الناس على انها وهم في هذه الاثناء جاءت زميلتي  لتخبرني بان الميت رجل كبير السن اصابه حكم الموت في دراه ،لم انبس ببنت شفة فلا يهم كيفية حصوله فقد وقع !!  بقيت متجمدة في مكاني وبعدها بدأت سلسلة من الأسئلة تتطاير امام ناظري ..

هل عاش حياته كما يريد هو أم كما يريد الاخرين ؟؟ هل كان سعيدا في حياته ام تفننت الدنيا في اتعاسه ؟؟ هل كل اولئك كانوا حوله في حياته ام حضروا ساعة الوداع كالعاده ؟؟ اااه كيف فارق كل اولئك !!

وبعدها بدأت مخيلتي ترسم لي مشهدا آخر كنت انا بطلته ؛ حيث جسدي هو من يرقد في ذلك الصندوق وروحي هي التي  تقف مكاني تراقب من بعيد وهنا انهمرت دموعي ! ترى هل ستكتفي روحي بالبكاء عندها ؟!

كان نهارا طويلا سُجلت فيه خمس حالات وفاة طويلا لدرجة انهكتني وعندما رجعت الى منزلي فتحت كتاب اللّه لعلني اجد فيه سكينتي ، استوقفتني الأية المباركة :

*إنّ الذّين لا يرجون لقاءنا ورَضوا بالحياة الدّنيا و ٱطمأنُّوا بها والّذين هم عن ءاياتنا غافلون *أولئك مأواهم النّار بما كانوا يكسبون * 

كررتها مرارا وتفكرت فيها كثيرا كما لم افعل من قبل واعدت النظر في الاسئله التى طرحتها والدموع التي ذرفتها لقد تغيرت نظرتي عن الموت والحياة ،كان من المفترض ان نهلل لموت يعلن بداية حياتنا، وتطايرت امام ناظري اسئلة من نوع اخر 

لن اذكر الاسئلة هذه المرة بل ساترك لك ايها القارئ الكريم  فرصة التأمل والتفكر لايجاد الاسئلة التي تليق بك ! والتي ربما ستغير مجرى حياتك .


القدر مستمر في إرسال اشاراته لنا ،بعض منا لا تستوقفه والبعض الاخر يستقبلها ،يتعظ بها وربما غيرت مجرى حياته  

لذلك لا ترتبك ايها القارئ الكريم إن لم تُؤثر  هذه الأية المباركة على مجرى حياتك  لأنه يوما ما ستُرسل اشارة خصيصا لك  وفي وقتها المناسب فقط ابقى يقظا ..

13/12/2015


  • 10

   نشر في 13 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 01 فبراير 2016 .

التعليقات

تصوير رائع، عشت اللّحظة و كأنني كنت معك في غرفة الطوارئ...
1
الإيمان بالقدر فرض لازم، وهو أن يعتقد أن الله خالق أعمال العباد، خيرها وشرها، كتبها عليهم في اللوح المحفوظ قبل أن خلقهم، ورد في القرآن : قول الله تعالى: ﴿وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ﴾ [37:96]،
1
فاطمة أحمد
صدق اللّه العظيم ،، بالرغم من ذلك فانا اؤمن بان اقدارنا ليست ثابتة وان اعمالنا بامكانها تغيير الخير الى شر والعكس
اسعدني مرورك دكتور
Hermiz Gohari
صفي الله ...
هل هو جسم او روح
الله خلق السموات والأكوان وما يرى وما لا يرى ، اذا أين كان موجود او يسكن قبل خلقه الأكوان !
وهل كانت الجنة والجهنم مخلوقة قبل خلق الكون
من كان ينزل فيها قبل ظهور الديانات. لان الانسان موجود قبل
وجود الديانات بميءات. الآلاف من السنوات .
كل المخلوقات مبرمجة على سلوك واحد وعقل واحد ، عدم التسلط على الغير عدم. احتكار الطعام بعد ان يشبع عدم قتل الغير الا بسبب العيش اي يضطر لقتل حيوان اخر للمحافظة على. خياته فهكذا تم برمجته وليس له ذنب في القتل
لماذا لم يبرمج الله. الانسان كالحيوان : لا يتسلط ، لا يحسد لا يحتكر لا يقتل لا يكره الغير وكلهم في ديانة واحدة ووو وهو القادر على كل شيء قدير
بناصر خديجة منذ 11 شهر
الرسائل الربانية دليل قوي على حب الله لنا..فلنفتح آذاننا و قلوبنا لنسمعها و نفهم محتواها ..ففيها كل الخير لنا..مقال هادف و في الصميم..
2
فاطمة أحمد
احسنتِ , اسعدني مرورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا