غَير لون عيونك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

غَير لون عيونك

" كل ما بتذكر قصتنا انا واياك بفكر دايماً حالي إني نسيت "

  نشر في 28 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 26 ماي 2016 .

" بعرف صار لازم انساك بس لون عيونك بيذكرني في , كانت هذه مقدمة لكلمات اغنية اصبحت خاصة جداً بالنسبة لي , مايك ماسي بصوته الرقيق وبالموسيقى الهادئة المصاحبة لصوته اصدرت مزيجاً لعلاقة خاصة في رومانسية الاجواء فقط عندما تسمعها , كانت المرة الاولى التي اسمعها عندما ارسلت لي من صديقة , لا ليست صديقة بل حبيبتي ولعلي اكتب صديقة لعدم ازعاجها في تلك التفاهات كما تعتقد هي , دعكَ يا صديقي من هذا الامر , انا جئت لاتحدث عن الموسيقى , حسناً سأتحدث عمن احب وليس عن الموسيقى : انفصام في الشخصية واضح الامر لك يا صديقي مريضٌ بها انا

اريد أن اخبركَ سراً , انني اراقب تفاصيلها يومياً بل اعرف ما لا تعرف هي , اجعلالثانية دقيقة والدقيقة ساعة والساعة اغيرها للكثير , فالثانية تفعل بها الكثير وانا ليس من عادتي ان اترك  تفاصيلها تمر مرور الكرام فدرست علم لغة الجسد لاعرف لماذا تفعل كل تصرف لها ! وتعلمت الكتابة من اصولها لأنها تحب القراءة وقررت التمثيل لانها تحب الروايات والروايات في الغالب تمثل , لا انكر انني احب التمثيل واعترف ان لدي الموهبة ولكن ازداد اهتمامي بتلك الاشياء منذ اللحظة الاولى التي اكتشفت فيها حبها لتلك الاشياء 

سامحيني، لأنني لم ألجم نفسي عنكِ، ولأنني لم أروض بصري الذي ارتحل إليكِ , انتِ بحر من الجمال الغير منتهي في عيني فكما كتبت قبلاً ( " أنتِ ظاهرة جمالية خلقها الرب ووضعها في هذا الكوكب , لتترك جميع من فيه وأفتنُ بها , لكِ من السحر ما يميزكِ عنهم " )

 اكتب كل ليلة لكِ ولكن أعود لامسح كل تلك الاشياء خوفاً من عدم رضائكِ بكلماتي فأنت الافضل والافضل له انقى الاشياء واجملها واكثرها رتابة , واسهر لك كل ليلة لأنه وقت العتمة وقت الهدوء وقت التجول في جميع الافكار والذكريات وانت جالس في زاوية الغرفة , في عتمة هذه الليالي لا يستطيع أي شخص إلا أن يشعر بالحنين ، الحنين المفرط لكل شيء ، الحنين الذي يُمعن القلب بالأشياء المفقودة ، ويحرمُه الأمل . هذه العتمة يا عزيزتي لا تحملُ القلبَ إلا إليكِ .

كأن فكرة الحنين كانت ثقيلةً على قلبي هذا المساء وحيداً وحبيبتي ترقد في الخلد والأغنيات , حسناً هل نسيتِ يوماً ما عندما كتبتُ لكِ قصة وأسميتها : حاسة الحنين , رغم كثرة الاخطاء النحوية واللغوية فيها ورغم العدد اللامنتهي من الاشياء الغير مختصرة فيها , ستظل هي أجمل ما كتبت , أقرأها كل يوم لأنها تذكرني باليوم الذي رأيتُ عينيكِ فيه . أتذكرين عندما قلت لكِ للمرة الأولى في حياتي أرى أجمل من عيناي كأني أسخر من عيناكِ , لكنها كانت حقيقة , غَير لون عيونك . "

( جميع ما ورد في هذا المقال الأحداث الواردة به خيالية ولا تمت للواقع بصلة واي تشابه بين

كاتب المقال : محمد المصري



  • Mohmmed S. Massri
    مشروع مهندس معماري | ممثل مسرحي | كاتب
   نشر في 28 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 26 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا