تَاريْخُنَا دُرُوسٌ تُجَدِّدُ حَيَاتَنا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تَاريْخُنَا دُرُوسٌ تُجَدِّدُ حَيَاتَنا

محمد جواد سنبه

  نشر في 16 ماي 2014 .

ما برحَ المنتمونَ للمدرسة المحمديّة الطاهرة، يحيونَ ذكرى أهل البيت النبوي الشريف، منذ أن درجوا على تبني هذا المنهج المبارك. لأنّ الأمم الناضجة تعتز بتاريخها و تراثها، و تعمل بكلّ جهدها للمحافظة على إرثها التاريخي، و ضمان إيصاله للأجيال اللآحقة بكلّ أمانة ودقّة، على مستوى الكمّ و النوع. بعيداً عن المفهوم السياحي للتاريخ، الذي يحوّل التاريخ، إلى موارد اقتصادية قوميّة، عن طريق التسويق السياحي للتاريخ.

فالأمّة التي تبادل تاريخها بالمال، سرعان ما تتخلى عنه، إذا ما شحّ المكسبُ منه، و الأمّة التي تنسحب من الإعتزاز بتاريخها، سواء كان ذلك تدريجياً أو دفعيّاً ، يَسهلُ على أعدائها تغيير هويتها كيفما يشاؤون. وأهم جزء من هوية الأمّة، هو كيانها المعتقديّ، فالتفريط بالتاريخ نتيجته الحتميّة، التفريط بالمعتقد لا محال.

وعلى أساس هذا التصوّر ، دأب محبوا أهل البيت النبوي الشريف، على الإعتزاز بتاريخهم، والاجتهاد بكلّ حرص، على نقله سليماً دون أي تحريف يضر به، بالرغم من تناقله عبر قرون طويلة من الزمن. و الشيء المهم في هذا الموضوع، أن تعي الأمّة في الوقت الحاضر:

كيف تتعامل مع هذا الكنز الجليل، الذي أصبح مِلكَ عقليتها لتخاطب به العالم؟ .

وما هي السبل الكفيلة بالمحافظة عليه؟ .

وكيف تستفيد الأمة من تلك الآثار الشريف، لتقدم نفسها للآخرين؟.

لعلي لا أجافي الحقيقة إذا ما قلت أن محبي أهل البيت عليهم السلام، سوف يجعلون سلسلة هذا التاريخ التليد، تمتدّ إلى ما شاء الله تعالى، في خطّ تطوري تصاعدي متنامٍ ، إذا ما عملوا على تطبيق مفاهيم أولئك الرموز المقدسة، عملياً على أرض الواقع. فالاعتقاد بذلك يعتبر اعتقاداً صميمياً بروح الإسلام المجيد.

فمن المفاهيم التي يتمسك بها رسولنا الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم)، والأئمّة من ذريته المباركة عليهم السلام، عبودية الإنسان الحقّة لله تعالى، وحبّ الإنسان ، واحترام الإنسان ، وتقديس الإنسان، كقيمة كونيّة عالية لا يمكن التجاوز عليها ، وهي مصانة على ضوء مقتضيات، العدل و الحقّ و المساواة، التي أرادها الله تعالى أن تكون نواميساً تحكم الحياة، هذه هي النظرة الشموليّة لمنهج الرسالة الإسلاميّة، وهذا هو تاريخنا المتحرك بكل حيوية في رحاب واقعنا المُعاش.


  • 4

   نشر في 16 ماي 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا