مرحبا ، هل نلتقي في المكان الذي سكبت علي القهوه؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مرحبا ، هل نلتقي في المكان الذي سكبت علي القهوه؟

  نشر في 30 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 09 نونبر 2018 .

رأيتها أول مره عندما غضبت على أبي على وضع أخي فوقي دائما مهما أفعل لا يعترف بجهدي ولا بتعبي الشديد بينما أخي يتجول بين السيارات الفاخره وبين النساء ينام نهاراً ويستيقظ ليلاً أنا أكسب وهو يسرف كان نقيضي السيء وبنهاية الأمر أخي يتلقى كل التقدير والاحترام وأنا أتلقى اللوم وسوء المعامله أمي وأبي لا يملكون غيرنا كأننا الأبيض والأسود في أختلافنا كأننا الماء والناء ما كان يسعفه دوماً أنه الأبن الأصغر فهو مدلل،

هددت أبي وقتها أنني لن أعود لهذه الشركه مهما كلفني الثمن خرجت وأنا غاضب على تهديدي اللعين لأن تلك الشركه أخذت عمري وأخذت جهدي حتى وصلت للتي هي عليه الأن توقفت على أقرب مقهى وبينما كنت أضع رأسي على الطاوله لم أكن أشعر بشيء سوء أنني أريد أن أخرج غضبي بأي شخص لا أعلم من فقط أريد أن أتشاجر وبينما أنازع رغباتي أسمع ضحكات أمراءه كانت نوعاً ما عاليه رفعت رأسي لأرى صاحبة الضحكه إذ بي أجدها تلعب مع ألاطفال الصغار كان شعرها أسود طويل وعينين سوداوتين لو نظرت بهما بعمق لتهت بسوادهما بيضاء البشره كانت ترتدي ملابس بألوان حيويه وكانها تعكس الأيجابيه بملابسها لا أعلم لما أردت أفراغ غضبي بها هي بذات ربما لاردتداها تلك الألوان وأنا بحالة غضب؟ أنتظرت مرورها حتى أقوم بدفعها و تسقط القهوه على ملابسها وتتدمر ثم تبدء بالصراخ لابدء أنا أيضا بصراخ وأخراج غضبي رسمت كل تلك الخطه برأسي السميك وعندما مرت قمت بدفعها لتسقط القهوه وتدمر ملابسها أنتظرتها تصرخ ولكنها وأجهتني بإبتسامه عفويه جداً أسرتني وأسرت قلبي

أنتظرت ما يقارب ١٥ ثانيه لاعتذر ولكن لم أنطق بحرف ثم بدأت هي و

قالت : أعتذر لم أكن أقصد ومرت

نعم؟ أنتظري قليلاً أنا من دفعك ؟ كان يجب عليك الصراخ علي لا للتأسف يا فتاه يا فتاه !! عدم ألتفاتها لي وانا أصرخ دفعني لذهاب خلفها وأقول أليس لديك ما تقولينه ؟ ألا تريدين أن تصرخي بوجهي ؟ أو أسكبي القهوه لا داعي لسكوتك هذا ؟ لا أعلم كنت متعمدا على سكب القهوه عليك، أعتذر ههمت بالرحيل حتى تدفعني نحوها أقتربت من أذني لتخبرني : لقد قدمت أستقالتي بعد خروجك،لما تترك شركتك ؟ هل ليترئسها أخوك زير النساء؟ أرجع وأرهم من تكون أرهم من يكون محبوببي ، لا تبحث عني لانني كالطيف أستطيع رويتك لكن لن تستطيع فعل هذا أنا كالبلسم يأتي ليشفي جراحك ثم يعود لمخبئه أستطيع أن أعرف خطوتك القادمه لانني من تهتم بك لسنوات لا تقم بها وتبحث عني.

ثم ذهبت من هول الأمر بقيت أقف مكاني لا حراك أستوعب كل كلمه قالتها ؟

لا أتذكر كم مرة أستيقضت و أنا أعتقدت أنني مهمش على طريق الحياة كأنني حانة قذره أعتقدت أنني خلقت ليصفعني القدر  أكثر من هذا ؟

ذهبت عيني تبحث عنها لكن ماذا ؟ أنتهاء حبي قبل أن يبدء ذهبت إلى تلك الشركه اللعينه للبحث عنها أو للبحث عن اي موظف قام بالاستقاله لقد وضعت اسماً مستعارا أدركت ذلك لانها قد وضعت مكان إقامتها محل سمك تحطمت أجنحتي في العثور عليها

أستوقفتني الموظفه قائله أن لي رساله أستغربت من أمر الرساله مع تطور التكنولوجيا لما ما زالت توجد رسائل فتحتها وإذا مكتوب بخط عريض ألم أقل لك لا تبحث عني ؟ لا أصف كم تسارعت نبضات قلبي لهذه الدرجه تعرفني ؟

مرت الشهور والأيام وانا لست انا افكر بتلك الفتاه التي أحبتني رغم هوسي بالعمل رغم عدم ملاحظتي لها هل هي السبب في ترك الفتيات لي ؟لان عندما تدخل إحداهن حياتي تخرج دون أي مبرر أو سبب مقنع ولظروف غامضه منذا متى وهي تحبني ؟ هل تحبني لدرجة أنها أصبحت تعرفني أكثر من نفسي؟ برأسي أكثر من سؤال أريد إجابات عنها ؟ قاطع حبل أفكاري صوت الهاتف وعندما رفعت السماعه كان صوت أنثى جميل وقد مر على مسمعي من قبل وحتى عن قرب !

مرحبا ، هل نلتقي في المكان الذي سكبت علي القهوه؟


  • 12

   نشر في 30 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 09 نونبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا