ما هو مصير هذه الطفلة؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ما هو مصير هذه الطفلة؟

ما هو مصير هذه الطفلة؟

  نشر في 30 يناير 2021  وآخر تعديل بتاريخ 13 مارس 2021 .

واقفٌ بَين أصوات المارة وَصخب أصوات الأجهزة الطبية، بعيون نعاسة ومتورمة فقد مر يومان لم أذق طعم النوم، كنتُ مَندمج مع الأصوات المحيطة حيث هنالك- صوت أنقباض الاسرة وصوت هبوط المصاعد ،وفي الخارج أصوات مزامير السيارات وَصافرة المرورة الأتية من بعيد، وحركة أغصان الأشجار فقد كانت الرياح عالية، حيث يسمع صوت تراطم نافذة في الطابق الثالث التي تُركت مفتوحةً بعدما نقلوا الشخص المريض بفزع إلى صالة العمليات. في ساعات الصباح الأولى وما زالت الأصوات تسمع أين ما وضعت تركيزك وبتناغم،إضافةٌ إلى أصوات جديدة شُغلت كُل تركيزي وُدق لها نغم أُذنِي وشغلت كل مشاعري -صوت دفع سرير المحمل بجثة فتاة كانت بطول السرير عندما نظرت أليها ، غادر تركيزي المكان  بعيداً عن الزاوية التي كانت متكأً لي ،وبعيداً عن صوت النافذة المفتوحة وحركة تدافع المارة -لأسمع صوت طفلة تبكي فزعة "أمي أريد أمي"  بين أحضان الجدة وَتشير إلى ناقلة الجثة المَركونة بَين أحضان العائلة وسط أنهيار وصرخات غاضبة بنبرات حزن تضرب جدران المشفى بعبارات وتساؤلات ؟؟؟؟؟؟ "لما فعل بها هذا؟" " أنها في عمر الورد". أيعقل وكيف لشخص أن يحرق زوجتهُ؟ منذ هذا المشهد وأقول كيف لنوبة غضب أو إختلاف يحدث ليجعل من الأنسان قاتلاً . وممن يقتل؟ _زوجته!!! وما مصير هذه الطفلة . هل ستكتفي بالأشتياق إلى أمها المغادرة ام ستشتاق إلى أحضان أبيها القاتل؟؟؟! .

_علي قاسم هيال


  • 2

   نشر في 30 يناير 2021  وآخر تعديل بتاريخ 13 مارس 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا