الخدعة ذاتها - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الخدعة ذاتها

  نشر في 15 مارس 2022 .

ألعن العشوائية التي أتت بي إلى هنا ..

كم مر من العمر؟

متى كانت آخر مرة كتبت بها؟

آخر مرة رسمت ؟

آخر ليلة تحدثت بها مع النجوم ؟

آخر مرة ابتسمت؟ التقطت الصور للعصافير ؟

احتضنت بها السماء و رقصت مع الغيم؟

آخر مرة كنت أنا ؟ متى كانت ؟

بالمختصر .... متى كانت آخر مرة عشت بها؟

هل كان من الصعب أن أتحدث ؟

أم أن الخوف يمنع الحياة حقاً؟ 


و من كنت أنا حتى تستمعون؟

و ماذا قدمتوا بالمقابل ؟ 


لا شيء ..

مهزلة ..

حقا..

كل شيء .. 

يدعو للأسف هنا .. 


و إنني هاربة كل يوم و كل صباح .... 

أعود و أخبط رأسي بالجدار .. 

تسقط نصف الذكريات و تعلق الاخرى على كتفي ..

أشعر بالثقل ولكن لا يمكنني التمييز؟!

أكانت سقطة؟ أم .. مجرد حزن عميق انهال على صدري الضعيف ؟

أي منهما؟ و أي ذكرى تحديدا ؟ 


لست أعلم من أكون وسط كل هذه الأسماء !

مرحبا..

الى اللقاء ..

سررت بمقابلتك.. 


أتجرع تملقات الاخرين و أبصق مجاملاتهم..

أتأقلم ظاهرياً، و ليلاً أتقيأ الأحداث و التواريخ..

لست هنا بعد اليوم ..

و لست الحسناء ذات الرأس الفارغ...

إنني و إن كان لا بد أن أكون شيء ..

سأكون ذات الرأس المريض و الوجه الحسن .. 


هكذا يبدو ألطف بمفهومكم...

لكن لا تلحقوا بي بعد الان ..

لا تحاولوا اسقاط التهم علي.. 


بل أسقطوا أنتم لأن الكذب يأكل من وجوهكم كل يوم ..

لا تزآل هي الخدعة ذاتها .. 

إنتظري قليلاً بعد .. 

هي اللعبة ذآتها ، الأيّامُ تُسابقني و أنا أخلعُ ثوب الطفولة ..

لا يزآل الموت ذآته، يُحدّق بي في كل مّرة ..

أتذكرين .. ؟

مازآلت أمي تكرر على مسمعي نفس الجملة " لماذا لا تمتلكين روح الحياة بدآخلك؟" 

لا يزآل أبي يردد "متى ستكبرين؟"

و ماذا يعني ذلك بنظرك؟ هل تعني أن تكبر الأيام بي ؟ أم أنك لا ترى .. الى ذلك الحد ! 


لا يزآل كل شيء كما هو ، تتغير الأرقام على الرزنامة و لا يزآل البؤس يُحدّق بي في كل مرّة..

مازلتُ في نفس اللعبة مع الحياة هي تُنادي و أنا آخذ دور الغائب ..

لستُ هنا .. ولا هناك .. لن أختبئ ، سوف أسقط .. 


كل الأشياء و كل الوجوه التي أعرف.. تنسكب كالسُّم على وجهي ..

كل الذين قالوا أنهم يفهمون ما أقول ، و كل الذين حاولوا البقاء ..

حتماً كانوا يعلمون، أن هذه اللعبة البائسة لا تتسع لأكثر من شخص و ظلّه .

كل شيء كما كان عليه .. لا يزآل ..

و أنا هنا يتغير صوتي كل يوم . 


لا تزآل هي الخدعة ذاتها .. 


و لكن لا يوجد ما يعنيني هنُا ، بالطبع... ' ماسيلا ' كانت تموت.. 


    هذه آخر أيّامي يا فُلان ، بعد وقت قصير .. سأرحل 🖤





  • 1

  • Mais Soulias
    الكتابة ليست مجرد ورقة وقلم , إنما حوار بين الإحساس والصمت ، أكتب لأنني أشعر، لأنني.. أريد أن أحيا لا أن أنجو❤
   نشر في 15 مارس 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا