الاعاقة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الاعاقة

  نشر في 01 ديسمبر 2016 .

الاعاقة هى مشكلة تؤرق الانسان و تصعب عليه حياته، و تجعله يشعر انه منبوذ من قبل المجتمع ، أو أنه دائما مشفق عليه حيث انه لا يكون طبيعيا ابدا ، و هناك العديد من انواع الاعاقات ، فهناك الاعاقة الجسدية و الذهنية و النفسية والتى يكون لجميعها تأثير سئ على النفس ، فالاعاقات الجسدية تجعل صاحبها غير قادر على التحرك و التفاعل مع المجتمع ، أما الاعاقات الذهنية فدائما ما يكون المصاب بها يعانى من عدم القدرة على الادراك السريع و الفهم الصحيح ، ويشفق عليه الأشخاص حوله دائما ، و يعاملونه كما لو كان طفلا صغيرا ، لا يعى شيئا أبدا ، و كذلك المعاق ذو الاعاقة البدنية ، فانه يلقى الكثير من كلمات الشفقة الدائمة ، ولكن هناك ايضا بعض الأشخاص الذين لا يراعون المعاق ، ولا يهتمون به ، ولا يبالون لحالته النفسية السيئة ، بل يزيدونه وجعا و ألما بكلماتهم القاسية ، و السخرية منه ، والاستهزاء بعقليته ، فهناك من يسخر من المعاق و ينظر اليه نظرات قاسية ، فما يزيدونه الا شقاء على شقاء . و بالرغم من كل ذلك ، فهناك العديد من الشخصيات المعاقة التى حققت انجازات و أبهرت العالم ، و تفوقت على الأصحاء ، فقد كان هناك طفل بترت قدمه و يده نتيجة حادث قطار ، فعاش بيد واحدة و قدم واحدة ، و عندما كان فى المستشفى بدأ يتسرب اليه اليأس الى أن زاره معلم السباحة فى مدرسته ، و قدم اليه الزهور الجميلة ، ثم وعده بأن يعلمه السباحة و يجعله يتقنها عندما يخرج من المستشفى ، فتهلل وجه الطفل و عندما خرج من المستشفى ذهب الى معلمه فعلمه السباحة ، و قضى معه فترات طويلة فى التدريب الى أن أتقنها ، و دخل العديد من المسابقات التى تفوق فيها على منافسيه برغم اعاقته الشديدة ، وظل هكذا حتى اصبح سباح عالمى ، و قدوة لكل المعاقين .      فهذه قصة حقيقية تزيد الأمل عند المعاقين ، و تجعلهم يختلطون بمجتمعهم ، و يحققون الانجازات . و هناك أيضا قصة طفلة لم تبتسم لها الحياة عندما ولدت ، فقد ولدت مكفوفة و خرساء و فاقدة السمع ، فلم يستطع أحد التواصل معها الا باللمس و قد عرفت الطفلة بمرور الزمن أنها معاقة اعاقة شديدة جدا ، جعلتها تعيش وحيدة لا ترى ولا تسمع ما يدور حولها ، و لا تستطيع التعبير عما يدور بداخلها بالكلام ولا حتى بالكتابة ، ولكنها كانت سريعة التعلم ، ناجحة ، غير يائسة ، تتزود بالأمل ، و تصبر نفسها من حينا لاخر . و قد تعلمت التواصل مع الاخرين بسرعة ، و تعلمت ايضا الكتابة على الكمبيوتر ، فكتبت العديد من المقالات التى تعبر فيها عن نفسها ، و عن كل أمثالها من المعاقين فنشرت مقالاتها فى الكتب و اتخذها المعاقون قدوة فقد ساعدت كثير ممن هم يعيشون مثلها . فالاعاقة ليست شر و انما هى اختبار من رب العالمين ليعلم الصابرين من الجازعين و ما على المجتمع الا أن يهتم بالمعاقين ، و يعاملهم بلطف و ينمى مواهبهم فهم جزء من المجتمع ، و ليسوا مختلفين أو منبوذين .



   نشر في 01 ديسمبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا