تأملات واقعنا في شهر رمضان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تأملات واقعنا في شهر رمضان

  نشر في 01 يونيو 2017 .


عاد إلينا شهر رمضان المبارك مرة أخرى ، أفضل الشهور عند الله ويجب أن يكون كذلك عند المسلمين ، فهو فرصة ثمينة لطلب التوبة من الله عما اقترفته أيدينا طوال السنة و فرصة كذلك للتقرب من الله و للتغيير نحو الأفضل روحانياً و نفسياً و جسدياً ، في كل عام من شهر رمضان ألاحظ بعض الأمور و السلوكيات الخاطئة تتكرر بين الناس باستمرار ، و سأذكر أهم هذه الأمور بصورة بسيطة و سلسة و مفهومة للجميع إن شاء الله

الأمر الأول يتعلق بمفهوم العبادة ، يتصور الكثير منا أن أعمال شهر رمضان مقتصرة على الأعمال التعبدية فقط مثل الصوم و الصلاة و قراءة القرآن وغيرها ، صحيح أن هذه العبادات مهمة جداً لكن يجب أن لا نضيق من مفهوم العبادة لدينا ، فالإنسان على سبيل المثال يستطيع التقرب إلى الله عن طريق ممارسة الرياضة في شهر رمضان لما لها من فوائد كثيرة تعود على جسم الإنسان ، فاللجسد حق على الإنسان ، فالفكرة هنا أن مفهوم العبادة أشمل بكثير مما يتصوره الناس .

الأمر الثاني يتعلق بفكرة منتشرة بين البعض مفادها أن شهر رمضان مقتصر فقط في فترة النهار ، ففي الليل يمكنك أن تعود إلى ارتكاب الذنوب كالسب و الشتم وغيرها ، وهذه فكرة ساذجة جداً لا أدري من أين وصلت إلينا ، فشهر رمضان يكون على مدار اليوم كله وليس لفترة معينة فقط ، بل الأكثر من ذلك في فترة الليل يزيد الثواب و كذلك العقاب أكثر من فترة النهار ، بدليل ليلة القدر فالله لم يخصص هذه الساعات المباركة في النهار بل جعلها في الليل .

الأمر الثالث يتعلق بالطعام ، و هذا الأمر بدأت بالتفكير به فقط منذ فترة قصيرة ، وكنت اتسائل كيف يكون شهر رمضان الذي يجب أن نكون صائمين فيه ، كيف يمكن أن يكون هذا الشهر الأكثر إنفاقاً على شراء الطعام من جميع الشهور ، أنا لا أريد أن أقول أننا يجب لا نأكل شيئاً ولكني أقول أن علينا في أسوء الأحوال نأكل بعتدال فالله لم يأمرنا بالصوم إلا لأنه في مصلحتنا ، و يا ليتنا نأكل كل ما على سفرة الطعام ، فنحن لا نكتفي بإعداد الكثير من الطعام بل ونزيد على ذلك بعدم أكلنا لكل هذا الطعام و بالتالي يتم رميه ، هذا في الوقت الذي فيه الكثير من المسلمين لا يملكون ما يسدون به جوعهم عند الفطور .

الأمر الأخير يتعلق بما يرسله الناس في شبكات التواصل الإجتماعي ( السوشل ميديا ) ، عندما تشاهد ما يرسله الناس من حكم و أحاديث و آيات و مقولات أخلاقية تظن لوهلة أننا مجتمع مثالي ، لكن ما إن تخرج من بيتك و تحتك بالناس ترى أن أغلبهم لا يطبق ما يكتبه ، بل على العكس فهناك فئة ترسل أمور معينة و في الحياة الواقعية تجدهم يقومون بعكس ما أرسلوه ، كأن يكتبوا عن الصدق و هم في الحقيقة أقرب للكذب من الصدق ، وهكذا نجعل من مجتمعنا مجتمعاً منافقاً بامتياز ، مجتمعاً يقول مالا يفعل ، والله يقول كتابه { يا أيها الذين آمنوا لمَ تقولون ما لا تفعلون * كبر مقتًا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون } [الصف: 2]

عمار محمد


  • 5

  • Ammar
    عمار محمد علي ، طالب جامعي محب للعلم
   نشر في 01 يونيو 2017 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 6 شهر
معك حق .
للاسف الشهر الكريم اصبحنا نرى فيه اشياء سيئة , و للاسف يتم التحجج بالصوم .
فنجد الموظف يهمل عمله و الناس ينفعلون لأتفه سبب و يبررون ذلك بـ ( معلش , اصلنا صايمين) و كأن الصوم حجة للافعال السيئة
مقال جميل . بالتوفيق .
0
Ammar
صحيح ، للاسف هذا واقع ويبين سطحية تفكيرنا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا