من المسئول عن التأخر العلمي في الدول النامية؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

من المسئول عن التأخر العلمي في الدول النامية؟

الرد على منتقدي المقالات التي كتبتها في السابق

  نشر في 16 أكتوبر 2014  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

تحدثت في مقال "التعليم في الدول النامية هو مجرد وهم" عن أسباب التأخر العلمي في العالم النامي المتمثلة في جهل المدرسين بالعلاقة التي تربط بين ما يدرسونه و الواقع، ثم اتهمت الدول المتقدمة بإخفاء تلك العلاقة، كما اتهمتها أيضا بإخفاء تقنيات صنع الآلات عن المتعلمين في الدول النامية، لكن انتابتني بعد ذلك شكوك بخصوص هذان الاتهامان ، ذلك أن تفكيري قد يسمح لي بكشف مشاكل التعليم في العالم النامي لكنه لن يسمح لي بمعرفة من يقف وراء التأخر العلمي في هذه الدول، و قد يعتبرها البعض تجاوزا مني، و لكنني أريد أن أقول الى كل من انتقد ذلك المقال بأنني أجزم جزما مطلقا بأن التعليم في الدول النامية لا يسمح للمتعلم بمعرفة العلاقة القائمة بين ما يدرسه و الواقع، لكن حول حقيقة من يقف وراء ذلك، فإنني أظن أن الدول المتقدمة هي السبب في اخفاء تلك العلاقة، و  ينبغي الانتباه هنا الى أن المقصود  بكلمة أظن هو أنني لست متأكدا تماما من هذا الأمر و لكنه رأيي الخاص الذي سأسعى فيما يلي الى اثبات صحته .

نعلم جميعا أن المهندسين في الدول النامية لا يعلمون كيفية صنع مختلف الآلات ، ولو كانوا قادرين على ذلك لأصبحت الدول النامية دولا منتجة ، و لاقتحمت عالم الاقتصاد من بابه الكبير، لكننا نراها اليوم تكتفي بتصدير المواد الأولية الى الدول المتقدمة ثم تستورد منها الآلات التي تحتاجها ،كذلك فان أساتذة الرياضيات و الفيزياء لا يعلمون من النظريات العلمية سوى تطبيقها تطبيقا مجردا خاليا من الاحتكاك بالواقع ،والدليل على ذلك أننا لا نرى اليوم أحدا من المدرسين في الدول النامية يتحصل على جائزة نوبل في الفيزياء مثلا (باستثناء أستاذ مصري أشك بصراحة في حقيقة تحصله عليها فقد تكون مجرد مجاملة من الغرب لكي يسيطر علينا اعتقاد بأنه لدينا كفاءات علمية وهو ما  سيجعلنا لا نفكر في اصلاح أخطائنا لنظل على هذا الحال من التأخر العلمي)،و هذا لا يعني إلا أمرا واحدا وهو أن الدول المتقدمة قد أخفت تقنيات صنع الآلات عن المتعلمين في الدول النامية ،وكذلك فقد جردت الجانب النظري من كل ما يربطه بالواقع ليقتصر فقط على اجراء عمليات حسابية روتينية تسببت في عزوف المتعلم عن الدراسة في العالم النامي، فهل يعقل أن تكون الدول المتقدمة قد سعت الى تعليمنا و فشلت في ذلك؟ وان كان الأمر كذلك فكيف نجحت في تعليم تلاميذها و طلبتها اذن؟

ان الدول المتقدمة تعلم جيدا أن فهم المتعلمين للجانب النظري من العلم سيقودهم نحو البحث في الجانب التطبيقي، و من ثم التفكير في صنع الآلات ،و هذا ما لا ترضاه هذه الدول و أعيد القول أن هذا رأيي الخاص في هذا الأمر و الذي أستند الى المنطق لتبريره، و على كل حال فان المسئول عن التأخر العلمي في الدول النامية هو العالم المتقدم، لأنه و بكل بساطة هو من وضع النظام التعليمي في تلك الدول و هو بالتالي من سيتحمل مسئولية فشله في تعليم الدارسين في العالم النامي ، و السؤال الذي يتبادر الى الذهن الآن هو كيف نجحت الدول المتقدمة في اخفاء العلاقة الرابطة بين ما ندرسه و الواقع عن الدول النامية بالرغم من أن هناك طلبة من العالم النامي قد أتموا دراستهم في الدول المتقدمة؟

ان الاجابة على هذا السؤال تتطلب معرفة دقيقة بالحياة اليومية التي يعيشها طلبة العالم المتقدم في دولهم ،لكنني أستطيع أن أبدي رأيي في هذا الأمر.

ان التعليم في الدول المتقدمة لا يقتصر على الدور الأكاديمي الذي تقدمه الجامعات، بل ان سعي الطالب الى الربط بين ما يدرسه و الواقع هو جزء من هذا التعليم، ناهيك عن أن النظام التعليمي في هذه الدول يمنح الكثير من الوقت للطالب أو التلميذ للبحث و معرفة الحقيقة، أما النظام التعليمي في الدول النامية فهو يكثف من ضغوطاته على المتعلم بحيث لا يترك له متسعا من الوقت للتفكير فيما يدرسه، كذلك فان للتربية دور كبير في اقصاء المتعلم في الدول النامية عن التفكير و التعلم، و سأوضح ذلك فيما يلي.

ينشأ الطفل في دول العالم النامي تنشئة خاطئة متمثلة في الابتعاد عن التفكير و التعلم، و الاقتصار على التفوق الدراسي متبعا في ذلك كلام والديه، و هذا ما زاد الأمر سوءا و ساعد على تفشي داء التأخر العلمي في العالم النامي.                


  • 1

   نشر في 16 أكتوبر 2014  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا