و من الأكتئاب ما قتل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

و من الأكتئاب ما قتل

نفسك لا تستحق الحزن

  نشر في 22 نونبر 2019 .

تمر علي بعض الأيام أكون فيها بخير مع الجميع و لكن عندما أكون وحدي أكتأب.

لست أقصد أنني أتظاهر السعادةأمامهم لا بل أكون بخير أقسم لكم حتى أنني أتحدث و أحاور، أضحك و أقهقه، ألاعب الأطفال و أحادث والداي.

و لكن عندما أصبح وحيدة يخرج شيطان الكآبة من حيث لا أدري و يلتبسني كما تلتبس ظلمة الليل السماء الزرقاء.

أحاول أن لا أبقى وحيدة و دائما أخترق كل إجتماع عائلي في غرفة جلوسنا التي نسميها نحن في بيتنا "بيت القعاد" لأن غرفة الجلوس في بيتنا ليست للجلوس بل للضيوف و أعلم جيدا أنها كذلك في بيتكم.

حسنا نعود لموضوعنا الأساسي. أحاول دائما التهرب من شبح الحزن الذي يلاحقني حيثما ذهبت فلا أبقى وحيدة إلا للضرورة. و لكنه لا يتركني أبدا و يعترضني في كل مكان، في طريقي إلى العمل عند الاستحمام و حتى عند خلودي للنوم ... أتجاهله و أحيانا أحاربه و لكنه ينظر إلي بعينيه الساخرتين كلما ظهر أطرده فيأبى المغادرة. ألا يوجد فاشلون غيري في هذا العالم !!! لكنه يستمر بسخريته و تهكمه فقد نجح بإقناعي أني شخص فاشل و يعدد لي كم من فرصة فاتتني و كم من عمل لم أنجزه و كم أنني غبية و أنني لم أقم يوما ما بعمل يستحق التقدير و كذا و كذا.

صعبة هذه الفترة التي أكون فيها في قمة الإكتآب.

أخبرتني أختي يوما أنها شاهدت طبيبة نفسية تقول" يجب علينا أن نجابه المرآة في كل صباح بابتسامة عريضة و أن نمدح أنفسنا و نعدد لها كم هي شخص مميز تحدى العديد من المصاعب و عليها أن تواصل التحدي". و فعلا إستفقت اليوم باكرا للعمل و نفضت عن كاهلي غبار الحزن و الشجن و ذهبت إلى الحمام غسلت وجهي و جففته بلطف نظرت إلى المرآة ثم ابتسمت ابتسامة عريضة كما قالت سيدتنا الطبيبة، لم أشعر بشيء بل و أحسست بالغباء، تجاهلت الأمر و فكرت في الكلمات التي سأقولها لنفسي فلم أجد الجملة الأولى التي سأبدأ بها خطابي الخاص فكرت لدقيقة أخرى ثم قلت( ملاحظة أخبرتني أختي أن علي أن أتحدث بصوت عال حتى أنشر الموجات الإيجابية حولي) :" أنت حقا جميلة و مميزة و حتى إن لم يلاحظ أحد هذا الأمر يكفي أن تؤمني أنت بجمالك فقلبك الصافي هذا و روحك البيئة تصبغان على وجهك ألوان الحياء و الجمال أنا أعرفك جيدا و أرى أنك مختلفة، صحيح أنك لم تحصلي على فرصة مناسبة لتثبتي جدارتك و تميزك لكن المكان و الزمان ليسا مهمين المهم أن يكون الوقت مناسبا. سوف تأخذين نصيبك من الحياة و نصيبك من السعادة لامحالة و سوف تتألقين " و لربما انفعلت قليلا فارتفع صوتي فدق أحدهم باب الحمام و قطع شريط أحلامي وقعت حولي و تحطمت أحسست أنني سمعت صوت حطامها كصوت زجاج منكسر 😔😔. فتحت الباب:" هل وصل بك حد الجنون أن تحادثي نفسك!! هيا أخرجي بسرعة أحتاج الحمام!!!" كانت هذه أختي نفسها التي حدثتني عن الطبيبة النفسية التي شاهدتها!. لم أنبس ببنت شفه من فرط الإحباط بل أقفلت الباب و توضأت حتى أطفأ نار الغضب التي اشتعلت في نفسي نظرت إلى وجهي في المرآة مجددا و يالبشاعتي.

عندما أكون في أيامي السوداء هذه يصبح كل شيء من حولي داكن و تحيط بي غيوم سوداء و يصادف أن يكون الطقس إما مغيما تتخلله أمطار رعدية أو حارا تتخلله رياح قوية. يصبح كل شيء مزعج و كل شيء لا طعم و لا لون له.

أعلم أنه لا يليق بأحد أن يكون غاضبا أو حزينا فلنبتسم جميعا و لتختفي هذه الغيوم السوداء من حولنا.(كلام سمعته في إحدى دورات التنمية البشرية).

و بالحديث عن التنمية البشرية أريد أن أقول أني أراها شيء دون فائدة. لم أجد يوما منتفعا واحدا منها سوى الأشخاص الذي يقومون بالتدريب هم وحدهم المنتعون منها. يوهمونك أنك قادر و أنك تستطيع و أن لكل مشكلة حل تعيش دقائق أو ساعات من الراحة و التفاؤل ،حسب مدة الدورة، ربما يتواصل معك هذا الشعور ساعات ربما يوم و ربما أيام يختلف الأمر من شخص لآخر و لكن لن ينفع هذا فعلا لتغيير حياتك. لست بالشخص السلبي و لا أقول أن لا حل لمشاكلنا و لست أروج للتعاسة و الإنتحار. بل فقط هذا رأيي الشخصي أرى أن حضور حصص التنمية البشرية غير كاف لفتح آفاق أو تحقيق أحلام نحن فقط القادرون على فعل ذلك نحن لا نحتاج لأشخاص ناجحين حتى نقلدهم و من يعلم أي ضروف مرت بنا و بهم حياتنا مختلفة و ضروفنا مختلفة لكل امرأ منا مشاكله الخاصة و مصاعب مختلفة عن مصاعب غيره لذلك التغيير يبدأ فينا و الصراع الحقيقي في داخلنا يجب أن نقتنع بل نؤمن أننا لم نخلق عبثا في هذا الكون و أن علينا أن نسعى لكي نترك أثرا في هذه الحياة قبل مغادرتنا فالأثر يدل على المسير(اعترضني هذا في أحد الكتب) أما الضجة فتدل على التفاهة و الجهل.

لست أمزح و لست من النوع الذي ينشر الطاقات السلبية.

و ما معنى الطاقة السلبية و الإيجابية أمور تافهة لا أؤمن بها و ما فائدة أن أنشر السعادة إن كنت تعيسة و لما علي أن أخبر الجميع أنني حزينة و أن أعكر مزاجهم بمشاكلي التافهة بالنسبة لهم لا هذا و لا ذاك كلا الأمرين خاطئ بالنسبة لي. أنا أترك مشاغلي لي وحدي. من الجميل أن نشارك أفراحنا مع الآخرين و لكن أتراحي تخصني أعلم أن منكم من لا يشاركني نفس الرأي و أنكم ترونني مخطأة. وهذا أيضا صواب فمن الجميل أن نختلف في الآراء و الأفكار و لذلك أنا أكتب، أكتب لأنشر أفكاري و آرائي. أنا أخبئ كل ماهو داكن و أسود لي وحدي و أكتفي بنشر الوان الربيع من حولي.

حسنا اعتدت الأمر الآن و حتى أني طورت في قدراتي فأصبحت أتجاهل شبح الإكتآب في الطريق و في كل مكان يعترضني و أصبحت قادرة على محاربته و التغلب عليه.

عندما أحزن، أصبح هادئة لا أكترث لأحد و لا أكثر الحديث و لكنني في المقابل أكثر الكتابة و ه‍ذا أمر عاد علي بالفائدة. لذلك قررت أن أستفيد من أيامي القليلة الحزينة تلك و أن أكتب آرائي و أفكاري الغريبة التي أعلم أنها لن تعجب الكثيرين . لكن هناك من هو مثلي فنحن مختلفون كثيرا و لكننا نحمل بعض الزوايا المتشابهة حتما.

أقول لكم أنني أنشر الألوان من حولي ثم أكتب أسطر سوداء حزينة! أحمل تناقضا كبيرا في كلامي صحيح. أعتقد أننا جميعا نحمل أجزاء متناقضة في داخلنا لا تتماشى مع بعضها البعض و لكن هذا التناقض هو الذي يبني شخصياتنا و يجعلنا مختلفون كالزيت و الماء لا ينسجمان أبدا و لكننا في بعض الأحيان نضطر لخلطهما لإعداد ما لذّ و طاب فقط نحتاج لبعض البهارات و كذلك نحتاج لبعض السمات الطيبة مع هذا التناقض في شخصياتنا و إلا سوف نصبح لا نطاق.

أنا لا أكرهني فنفسي لم و لن تستحق مني كل هذه البغضاء و الكره بل بالعكس فهي الوحيدة التي ساندتنيو فهمتني حين لم يفهمني الجميع.

من الجميل أن نشارك همومنا مع الآخرين ولهذا جعلت العائلة و جعل الأصدقاء و لكن هناك أحزان يصعب التحدث فيها حتى و إن أفشيناها لن نشعر بالراحة بل سنعصر الليمون على الجرح تلك الهموم تبقى أسرار بيني و بين نفسي فلا أفشيها، أشعر أنكم بدأتم تفهمون وجهة نظري قليلا! 🤔 ، حسنا لا علينا.

أنفسنا هي فقط من يخفي أسرارنا المحزنة و المفرحة هل سبق لأحدكم أن خانته نفسه و أفشت سره ؟ ربما من يشرب الكحول أو يتعاطى المخدرات يعرف هذا الأمر أكثر مني. أما عني فأنا لا أثق إلا بنفسي فلطالما تحملتني و حفزتني لكي أواصل. لقد مرت أيام صعبة علينا و لكن في كل مرة كانت تذكرني بمقدار قوتي و صبري، تذكرني بإيماني و أنه علي أن أواصل التحدي حتى و إن كنت وحيدة على حلبة المعركة. هي من قوتني و ساعدتني حتى أحارب شيطان التعاسة و علمتني أنه ليس من المهم أن أكون الأفضل المهم أن أكون أفضل مما كنت و أنه لا فائدة أبدا من التشاؤم لأنه سيعيدنا إلى الوراء و بالتقدم سوف نصل إلى القمة. سوف نصل و إن تأخر الوقت سوف نصل حتما. علمتني أن لا أهتم بنجاحات الآخرين فنحن لا نسلك نفس الطريق و أن لا أهتم إن بلغ أحدهم القمة فنحن لا نتسلق نفس الجبال هذه طريقي وحدي و معركتي وحدي

هذه حياتي أنا فلست مضطرة أن أقارنها بحياة الآخرين.

أنا أفتخر بنفسي كثيرا فلها حق علي .هي من تحملت عبئ الحياة عني و صبرت أمام صفعات القدر و خيبات الأمل. هي من تفاءلت حين يئست ووقفت متى وقعت

و استقامت متى اعوججت و أصلحت متى أخطأت.

لذلك على كل منا أن يؤمن بنفسه و يحبها لأنها تربطنا بخالقنا لأنها تحبنا دون أقنعة و تسادنا دون حجج.

 


  • 7

  • صابرينا
    أنا شابة ذات 24 عاما أتمعن كثيرا في التفاصيل و أبحر في أعماق الأشياء. دائما ما يكون لي أراء مختلفة عن الجميع و لأنني أعلم أن لا أحد سيقتنع بها رأيت أن أكتبها.
   نشر في 22 نونبر 2019 .

التعليقات

BAKEER DALLASH منذ 3 أسبوع
الاكتئاب نحن من نضع أنفسنا فيه وهو في الغالب فترات لحظية مترامية ومتباعدة...وافضل علاج له هو القرآن اختي الفاضلة الكريمة... بالقرآن تحيى القلوب ..حفظك الله مقال رائع
4
سامي .. منذ 3 أسبوع
جميل ما كتبتِ..
وكأني أرى أنفسي في طيات مقالك، قبل سنوات من الآن.
تحسنت حالتي ولله الحمد عن طريق مداومة قراءة القرآن، ومن دعاء النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: " أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء همي" ...
4
صابرينا
سبحان الله وهذا دعائي! يعني أني سأتحسن و أكتب كلاما عذبا مثلك!!

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا