ردّا على الشّاعرة السعودية نجاة الماجد... الرّسالة الأدبية الثّامنة أ/ عمر لوريكي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ردّا على الشّاعرة السعودية نجاة الماجد... الرّسالة الأدبية الثّامنة أ/ عمر لوريكي

الشدو شدو الأكاسر حينما ينتفض ثغر الضّاد ليرفرف بالقوافي السّاطعات في سماء قصائدك... الرّسالة الأدبية الثّامنة

  نشر في 11 مارس 2016 .

الشدو شدو الأكاسر حينما ينتفض ثغر الضّاد ليرفرف بالقوافي السّاطعات في سماء قصائدك...

الرّسالة الأدبية الثّامنة

للحائزة على المرتبة الأولى، ضمن سجال مجلة شجن الحروف الأدبية.. الشّاعرة السعودية، و الكاتبة في جريدة الصباح الكويتية، ومجلة البصرة العراقية، الشّاعرة الأديبة القديرة: نجاة الماجد

ضمن كتاب "رسائل أدبية لأدباء و شعراء عرب"

الشاعر الفاضل الباحث العراقي كريم الأسدي

الشاعر الكبير السوري محمد البياسي

الشاعر الفاضل اللبناني وليد عثمان

الشاعرة الفاضلة المغربية نادية بوغرارة

الشاعر الفاضل السوري محمد سعيد محمد العتيق

الأديب الكبير الدكتور المصري جمال الجزيري

الشاعر الفاضل الفلسطيني جواد يونس أبو هليل.

الشاعرة الفاضلة السعودية نجاة الماجد

.............

تنحني أنامل المجد، لاتّساق هذه الحروف، في وزن جميل عمودي إبداعي بديع، للرّوح الخالدة العفيفة..الأم حيثُ البذل و العطاء و حيث الحب و الوفاء...

أمـــــــي نور أيامي )

أمّـاهُ يا نورَ أيامي وأعيادي =

يا نشوةَ القلبِ يا قيثارة الشادي

أمّاهُ يا أنتِ نبعُ الطيبِ يا هبةًً =

من الإلهِ العظيمِ المُنعِمِ الهادي

أمّـاهُ يا روضةً أفياء دوحتِِها =

ملاعِبي وبِها شدوي وإنشادي

يا بدرَ ليلي ويا شمساً تؤانِسُني =

ويا عطوراً من الريحانِ والكادي

أمِّي فؤادي بنارِ الهمِّ مُستعِرٌ =

وكمْ كثيرين يا أمَّاهُ حُسّادي

أبني المعالي ولم أسلم عواقِبها =

كم مِعولٍ هدّ يا أمّاهُ أوتادي

كوني جِواري إذا ما راعني جللٌ =

لِتستقيمَ خُطى عزمي وأمجادي

صبِّي دعاءً عسى ربّي يُسانِدُني =

فمِنْ دعائِكِ ينمو زهرَ ميلادي

عسى الإلهَ الذي في الكونِ أوجدني=

يرعاكِّ لي يا هنا روحي وأعيادي

............................................................................................................

بسم الله الرّحمان الرحيم.

أمّا بعد:

إنها لرياح المجد و الشرف، شاعرتنا الفاضلة نجاة الماجد، ما اقتاد أناملي لسبر أغوار قصيدتك، التي أصابت عين العلّة في مقتل، تنحني أنامل العزّة و الأصالة، لاتّساق هذه الحروف، في وزن جميل عمودي إبداعي بديع، للرّوح الخالدة العفيفة..الأم حيثُ البذل و العطاء و حيث الحب و الوفاء..و إنّها لأبيات خالدة، نزفت من حس شاعريّ سامق، و رؤية كونية للأم، في تمظهرات تضحياتها الجليلة، لصالح مصب ألمها و شوقها و وجعها.

إنّ البيت الخامس شاعرتنا الفاضلة نجاة الماجد، أراه اختصر ما للقصيدة من باعث للإنشاد لديك، في هذه المناسبة الهامة، و انتقاؤه بتلك الطريقة و في ذاك الموضع، ليبرز أنّ الواقع أيضا يلتحم مع شعورنا بالنّسيان، حين الاختلاف بين مواضيعَ قد نظنّها لحظية و زائلة، و ما هي بذلك، لأنّها تظهر ما استقرّ في جوفنا، منذ زمنٍ بعيد، و بوحنا الشّفيف، رغم أنّ الموضوع قد يميل لغالبية الحقل الدلالي المستعمل فيه.

أمّـاهُ يا نورَ أيامي و أعيادي

يا نشوةَ القلبِ يا قيثارة الشادي

بيت موسيقي بامتياز، و لاسيما بوجود لفظة الشادي، حيث عندما نقول لَيْلَةٌ شادية، فإنّنا نعني بها سهرة أو حفلة موسيقيَّة ساهرة، لأنّ اللّفظ هنا مقترن بالقيثارة، و لو لم تكن مقترنة به لتغيّر معناه. و اختياره بهذه الدقّة في المدح، يُظهر إتقان الشّاعرة لمفرداتها و أدواتها البلاغية، فالأم تستحق و أكثر و لا مجال للمقارنة بأن تكون نور الأيام و الأعياد و نشوة القلب و قيثارة يشدو الجمال بجهدها و كدّها.

أمّاهُ يا أنتِ نبعُ الطيبِ يا هبةً

من الإلهِ العظيمِ المُنعِمِ الهادي

أرى لفظة العروض تبحر بنا لماهية وجود الأم في حياتنا، و هي كما قلت هبة لن ندرك الجوهر من غيرتها حتى فقدانها.. و الله عز و جل جعلها هي و الأرض كأساس حتمي للوجود و الحياة.

أمّـاهُ يا روضةً أفياء دوحتِِها =

ملاعِبي وبِها شدوي وإنشادي

أرى المدح هنا اتخذ منحى تصاعديا مميزا جعل ذات الشاعرة كروح واحدة مع الجسم المقدّس الأم و ابتغتها كروضة و جنة بهية و جعلتها ترياق فرحتها و نشوتها كذلك.

يا بدرَ ليلي ويا شمساً تؤانِسُني =

ويا عطوراً من الريحانِ والكادي

أمِّي فؤادي بنارِ الهمِّ مُستعِرٌ =

وكمْ كثيرين يا أمَّاهُ حُسّادي

بعد مدحٍ مستفيضٍ في ذكر مناقب الأم و سر تواجدها و الثناء على فضائلها تبوح الشاعرة في البيت الخامس بما قرّ دواخلها و استدعته المناسبة اللحظية كنَفَسٍ شِعْرِيّ متّقد، يرى في الأم الكينونة الضّعيفة و الحزن السرمدي الذي يتوغّل في نخر عظم تأملنا بحضرتها، كحضارة عظيمة ستهوي للزوال بعد عرش مديد، و تبقى الذرى كشظايا قلب تاريخيّ مقدّس..و أما عن ذكر الإحساس الطبيعي بالحساد فهو حوار الأم الالذي لا يختص نه غيرها و يجعلها في نظرنا كوسادة أمان نستلقي على نصائحها به.

أبني المعالي ولم أسلم عواقِبها =

كم مِعولٍ هدّ يا أمّاهُ أوتادي

العقبات لا تجرف الهموم السطحية لبر الغموض و لكنها تحدث العمق في ذوي الشأن و العلم الزاخر بما وجد لأجله من غايات نبيلة و قضايا حالكة و هموم هوياتية على وتر الخير.

كوني جِواري إذا ما راعني جللٌ =

لِتستقيمَ خُطى عزمي وأمجادي

صبِّي دعاءً عسى ربّي يُسانِدُني =

فمِنْ دعائِكِ ينمو زهرَ ميلادي

كم هو جميل هذا الشعور و الإحساس المتدفّقُ من حب عميق للأم و ما أروع دعاءها حين الانهزام و التشردم.

عسى الإلهَ الذي في الكونِ أوجدني=

يرعاكِّ لي يا هنا روحي و أعيادي

قصيدة موزونة و هادفة أستاذتي الفاضلة رأيتُ فيها قيم الحق و مبادئ الأجداد و الدين و العرض في الاحتفال بالأم و الاقتناع بأن الغرابة في الوجود كانت حينما فرطنا في حق من أهدانا من ألمه و وجعه و اكتوى بنار الفراق كل لحظة غياب فألف تحية و تقدير لك على هذا الإحساس الجميل.



  • عمر لوريكي
    أستاذ و شاعر و كاتب مقالات صحفية على العديد من المواقع الاليكترونية المغربية و العربية
   نشر في 11 مارس 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا