الكون - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الكون

توسع الكون

  نشر في 02 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 03 ديسمبر 2019 .

يمنحنا منظر السماء ليلاً شعوراً قوياً بأن الكون ساكن لا حراك فيه. مع ان كوكب الزهرة يعبر بين الارض والشمس. ويحدث الخسوف للقمر ، وتتساقط زخات الشهب بين الحين والاخر ولكننا نعلم ان هذا الامر لا يعدو كونه سواء ظواهر فلكية ترتبط باسباب موضعية تتعلق بمجموعتنا الشمسية.

اما بالنسبة للنجوم فهي تبدو ظاهريا ثابتة. لكن الحقيقة عكس ذلك تماما فالنجوم تنتقل بسرعات تتجاوز مئات الكيلومترات في الثانية ، وهكذا قد يقطع نجم سريع عشرة مليارات كيلومتر في العام ، وهذه المسافة لا تشكل سوء جزء من الف من المسافة التي تفصلنا عن اقرب النجوم الينا ، لذا لا تتبدل اوضاعها في السماء الا ببطء شديد.

فلو اخذنا كمثال النجم بارنارد (السهم) وهو نجم سريع الى حد ما والذي يبعد عنا تقريبا 56 الف مليار كيلومتر ، هذا النجم ينتقل في اتجاه عمودي على خط الرؤية بما يقرب من 89 كيلومتر في الثانية اي 2,8 مليار كيلومتر في السنة، وهذا الانتقال يقابله انتقال زاوي سنوي يقدر بـ 0,0029 درجة.

صورة تم التقاطها عام 2014 وتم دمجها مع صورة التقطت عام 2018 وتوضح حركته في السماء، حجمه الظاهر 9,5 مما يتطلب تليسكوب لرؤيته بشكل واضح


وهذا الانتقال الظاهري للنجوم القريبة يدعى (Proper Motion) اي حركة خاصة. اما بالنسبة للنجوم البعيدة فاوضاعها الظاهرية تتغير ببطء شديد، حتى ان الملاحظة المستمرة لا يمكن ان تكشف عن حركاتها الخاصة ونستخلص من كل ذلك ان الانطباع عن سكونية وثبات النجوم هو مجرد وهم.

بينما تتحرك النجوم عبر مجرتنا درب التبانة، تتغير مواقعها في سمائنا بمرور الوقت وهذا يوفر اثنين من المكونات الثلاثة للسرعة الحقيقية للنجم. المكون الثالث هو "السرعة الشعاعية" - الحركة تجاهنا أو بعيدا عنا - يمكن استنتاجها من الأحمر أو الأزرق من الطيف الضوئي


الكون في حالة توسع وتمدد، وهذا التمدد والتوسع لا يعني بانه نحن فقط من سيلاحظ ان المجرات تتحرك مبتعدة عن بعضها بل لو ان هناك مراقب في مجرة اخرى فانه سيلاحظ الشيء نفسه، اي بمعنى انه في كون واحد متوسع فان كل مراقب يرى نفسه في منتصف التوسع وجميع ماحوله يتحرك مبتعدا عنه، وبما ان الكون يتمدد والمجرات تتباعد عن بعضها فان متوسط الكثافة الكونية يتناقص وبذلك نستنتج ان كثافة الكون كانت هائلة جدا منذ 13 الى 15 مليار عام وان المجرات كانت متقاربة جدا وحتى الذرات والنوى الذرية لم يكن ممكنا لها ان تتمايز بوجود خاص مستقل، وهذا هو اساس النظرية الحالية عن بنية وتاريخ الكون.

الدليل الرئيسي للتوسع الكوني هو قانون هابل ، استنادًا إلى مراقبة ورصد المجرات ، والذي ينص على أن السرعة التي تتحرك بها المجرة بعيدًا عنا تتناسب مع مسافتها، ويتم قياس ذلك عن طريق الخطوط الموجودة على طيف المجرة والذي يتحول اكثر نحو اللون الاحمر كلما ازدادت المجرة ابتعادا




  • 1

   نشر في 02 ديسمبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 03 ديسمبر 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا