التحرش الجنسي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التحرش الجنسي

المسؤول عن انتشار ظاهرة التحرش الجنسي

  نشر في 04 ديسمبر 2014 .

المراد بالتحرُّش الجنسي : هو التعرُّض للنساء بالقول والفعل

فالتعرض لهن بالقول كما نراه من بعض الشباب من معاكسة الفتيات وإلقاء كلمات الغزل ونحوها لهن في الطرق والمواصلات العامة .

والتعرض لهن بالفعل كمن يحاول أن يلمس أجسادهن ويتحكك بهن طلبا للذة.

وقد انتشرت هذه الظاهرة في مجتمعاتنا بصورة مخيفة ، تجعل المصلحون يحاولون البحث عن أسباب انتشار هذه الظاهرة ، وكيفية التخلص منه

من المسئول عن انتشار التحرش بالنساء في المجتمع ؟

المسئول عن التحرش الجنسي بالنساء في المجتمع هو الرجل .

نعم الرجل وحده هو المسئول عن انتشار هذه الظاهرة الخبيثة من جهتين :

الأولى : أن الرجل هو رب الأسرة يجب عليه أن يأمر بناته ونسائه أن يتقين الله في أجسادهن بارتداء الزي الشرعي الذي أمر الله النساء ارتدائه وهذا الزي يكون بستر جسد المرأة فلا يظهر منها إلا الوجه والكفين كما قال جمهور فقهاء المسلمين .

والبعض يظن أن هذا الزي عبارة عن إيشارب أو طرحة توضع عل الرأس فقط ، وهذا مفهوم خاطئ يقع فيه كثير من الناس ، فالزي الإسلامي يشترط فيه شروط منها :

أن يكون ساترا لجميع الجسد ، فالثياب الشفافة لا تصلح

أن يكون واسعا ، فالثياب الضيقة المحددة لمعالم الجسد لا تصلح

أما ما تراه من بعض النساء من ارتداء ملابس ضيقة محددة لمعالم الجسد ويضعن إيشارب أو طرحة على الرأس فهذا ليس حجابا صحيحا كما أمر الله تعالى ، فعلى رب الأسرة وهو الرجل أن يأمر بناته ونسائه بالتزام الزي الشرعي الساتر لجسدهن .

الجهة الثانية : أن الله تعالى أمر الرجال أن يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ، ولا يقولن أحد إن المرأة المتبرجة هي السبب الأول في حدوث جريمة التحرش ، وهذا غير صحيح ، لأنه ينبغي علينا أن نلتزم بغض البصر في كل الحالات عن أبي موسى الأشعري عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَيُّمَا امْرَأَةٍ اسْتَعْطَرَتْ فَمَرَّتْ عَلَى قَوْمٍ لِيَجِدُوا رِيحَهَا فَهِيَ زَانِيَةٌ وَكُلُّ عَيْنٍ زَانِيَةٌ» ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم «فَهِيَ زَانِيَةٌ» أي : هي بسبب خروجها من بيتها متزينة متبرجة تكون متعرضة للزنا ، ساعية في أسبابه ، داعية إلى طلابه فسميت لذلك زانية مجازا .

وفي الحديث إشارة لطيفة وهي أنكم قد تجدون في الطرقات امرأة متبرجة متزينة ، فاتقوا الله ولا تنظروا إليهن ، لإنكم إن نظرتم إليهن صرتم آثمين ، لأن العين التي تنظر إليها هي عين زانية ، وهي إشارة لطيفة من النبي صلى الله عليه وسلم للرجال تدعوهم إلى غض البصر خوفا من الأثم .




  • أبو العلياء الأزهري
    خالد حسن أحمد إبراهيم جاد ، يعمل في مجال الدعوة الإسلامية منذ أكثر من عشرين عاما ، كما يعمل في مجال تحقيق التراث ، وله عدد من التحقيقات المنشورة باسمه
   نشر في 04 ديسمبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا