الكروت المحروقة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الكروت المحروقة

يسرى محمود السيد

  نشر في 10 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 20 نونبر 2016 .

        الاكتئاب ..آه من الاكتئاب لست أدرى ماسببه !!! ليس لأنى لا أجد له سببا.. بل لتعدد الأسباب ... ماالذى يحيط بنا لا يسبب الإحباط ، ماالذى بداخلنا لا يدعو إلى اليأس ..

          فى الخارج مجانين يحكمون العالم ، جل همهم محاربة المسلمين أكثر بنى البشر مسالمة وأمانا لمن حولهم من الناس ؛ يحاربونهم فى أقواتهم وأرزاقهم وحاضرهم ومستقبلهم بل فى ماضيهم يشوهونه ويدمرونه ويكذبونه ؛ إنهم يقتلون فى الإنسان الإنسان يحولونه إلى دابة بهيمية تتصارع من أجل البقاء ولو داست على أقرب الناس لها..

      ضيقوا على الناس حتى أصبح همهم وعصير فكرهم كيف يحصلون على أردء أنواع الطعام والشراب التى تلقى للدواب والأنعام فى الشعوب الراقية ؛ حتى صار الطعام والشراب والزواج غايات فى حياتهم وليست وسائل يصلون بها إلى ماهو أرقى وأنفع.

         صار الحكام يضيقون على الناس ويرفعون الأسعار كل يوم بل كل ساعة أكثر مما قبلها وكأنهم يعاندونهم ؛ ويجمعون فروق الغلاء ويرسلون بها جزية لبلاد الكفر لرفع مستوى معيشة هؤلاء الكفار ، تاركين بنى دينهم ووطنهم غارقين فى وحل الفقر.

        لفترة ظل الإعلام يروج أن الشعوب الأجنبية ليست كحكامهم ؛ فهؤلاء يريدون السلام والأمان والخير لكل البشر وأؤلئك يريدون الحروب والدماء ، ونسينا أن حكامهم منهم ، كلهم كفار يريدون الخراب والدمار لديار الإسلام .. تبين ذلك واتضح جليا مع اختيار ترامب رئيسا الذى أعلن بوضوح عداؤه التام للإسلام حتى أنه لايقبل وجود مسلمين فى أمريكا ؛ صوت له الشعب الامريكى بحماس وفاز بنجاح ساحق لا يقبل الشك ، وفجأة وفى يوم وليلة أصبحت أمريكا ربة الديمقراطية والمواطنة دولة دينية ثيوقراطية عنصرية(وهى التى تحارب ذلك منذ قيامها) وتحولت بلد الحريات كما يروج لها إلى بلد قمع وعنصرية فجة ومحاكم تفتيش.

         الإعلام فى العالم كله أصبح (شو كذب ودعارة) لاتنتفع منه بشىء ولا يقدم حلول ولا حتى مشاكل بل أصبح للتسلية والتغطية على المشاكل حتى الكذب أصبح كرتا محروقا لا يحسنونه.

       المصالح الحكومية مهترئة ؛ بنية تحتية معدمة ؛ مواد علمية ضارة ؛ هواء وماء ملوث ؛ رجال دين دجالون ؛ أمن وأمان كاذب ، ديكتاتورية غاشمة متخبطة ، دواء باهظ الثمن مغشوش.

                 إنها الفوضى الخلاقة .. إنهم حقا يديرون الفساد

         فالإنسان فى مثل هذا الزمان يحمد الله على أنه لم يصبه إلا الإكتئاب.


                                                                                                      يسرى محمود السيد

                                                                                                        الخميس10/11/2016



   نشر في 10 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 20 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا