كيف يفيد التأمل جسمك وعقلك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كيف يفيد التأمل جسمك وعقلك

القصة بنظره سريعة

  نشر في 12 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 ديسمبر 2017 .

• وتظهر الأدله على أن عقلك وجسمك مرتبطين ارتباطا معقدا. وأن عقلك لديه التأثير المباشر على صحتك البدنية. حيث أنه تم تحديد الآلاف من الجينات والتي يبدو أنها تتأثر مباشرة بحالتك النفسية.

• وقد تبين أن الممارسات التأملية تقلل من معدل ضربات القلب و وضغط الدم و الكوليسترول منخفض الكثافة والكورتيزول و مستوى الإجهاد , و جميعها تساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.

• أصدرت جمعية القلب الأمريكية مؤخرا أول توجيهاتها حول الجلوس المتأمل ,مما يشير الى أنه يمكن أن يكون تدخلا مساعدا قيما في دمجه مع غيره من أنماط الحياة الموصى بها والعلاج الطبي.

• وتتمثل المشاكل المرتبطة بالإجهاد مانسبته 70 بالمئه من متوسط عدد الحالات التي يتلقاها الطبيب الأمريكي. وتشير البحوث إلى أن ممارسة التأمل وغيرها من أساليب الإسترخاء قد تنقذ المريض من التكاليف الطبية ما بين $640 و $25,500 سنويا.

• حيث باتت الإستجابة لمن تلقوا ثمانية أسابيع من التدريب على الإسترخاء الى خفض عدد الزيارات الى الطبيب بنسبة 42 بالمئه والقيام بالتحليل بنسبة 44 بالمئه وإجراء العمليات بنسبة 21 بالمئه و زيارة الطوارىْ بنسبة 46 بالمئه سنويا من بعد البرنامج .

بواسطة الدكتور.ميركولا

وهناك تطور في الأدله والتي توضح أن عقلك وجسمك مرتبطين ارتباطا معقدا. وأن عقلك لديه التأثير المباشر على صحتك البدنية. و تقنية التصوير الدماغي تبين أن التأمل يغير عقلك لعدة طرق مفيده, وتظهر الدراسات أن الممارسات التأملية تغير حتى تركيب جيناتك. 123

في الواقع تم تحديد الآلاف من الجينات والتي يبدو أنها تتأثر مباشرة بحالتك النفسية. ومن الأمثلة على الآثار الجينية والناتجة عن الممارسات التأملية وهي ابطال عمل الجينات المرتبطه بالمسار المسؤول عن انهيار البروتين واستجابة الجينات للإجهاد الخيلوي. بعد ارتفاع استخراج بعض بروتينات الصدمة الحرارية, تتوسع وظيفة المناعة من خلال مجموعة متنوعة من التغيرات الجينية.

وقد أثبتت إحدى الدراسات التي تحققت في التغيرات الجينية و الناتجه عن استجابة الإسترخاء أن الممارسات التأملية أو الذهنية تؤثر على ما لا يقل عن 2,209 من الجينات المختلفة , و في الحقيقة لا يهم إذا استخدمت تقنية استجابة الإسترخاء. وهذه النتائج على سبيل المثال تثبت عدم إمكانيتك من فصل صحتك عن مشاعرك الإنسانية , وفي حال رغبت بمنع الأمراض المزمنه ,ستكون حكيما بدمجك لهذه المعرفة.

التأمل يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب

على سبيل المثال, أثبت عدد من الدراسات أن دوام الحاله السلبية للعقل هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب. وعلى العكس من ذلك, ترتبط السعادة والتفاؤل والرضا عن الحياة وغيرها من الحالات النفسية الإيجابية بإخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب. 5 بينما بعض الاشخاص يببدو وأنهم ولدوا وهم يتصرفون أكبر من سنهم عن غيرهم , وعرف أن التأمل يحسن من تنظيم المزاج وتعزيز التفاؤل . وعرف عن الممارسات التأملية أنها تقلل من:

• معدل ضربات القلب.

• ضغط الدم.

• خفض مستوى كثافة الكوليسترول.

• مستوى الكورتيزول .

هذه النتائج تتضمن ابطال عمل غدتك النخامية و الجهاز العصبي الودي , وكلاهما مفرطا النشاط مع الإجهاد و الإجهاد أيضا عامل معروف لأمراض القلب , مما يجعل التأمل أكثر أهمية .

إرشادات التأمل الصادرة كتدخل مساعد لعلاج مرض القلب

في حين أنه تم التغاضي عن العلاقة بين العقل و الجسم منذ فترة طويلة من قبل الطب التقليدي , فقد أصدرت جمعية القلب الأمريكية مؤخرا أول توجيهاتها حول الجلوس المتأمل ,مما يشير الى أنه يمكن أن يكون تدخلا مساعدا قيما في دمجه مع غيره من أنماط الحياة الموصى بها والعلاج الطبي.

وقال الدكتور جيمس ستاهل , الباحث في كلية جيزيل الطبية في جامعة دارتموث وفي مركز دارتموث هيتشوك الطبي في لبنان نيو هامبشير لرويترز إن " بعض المرضى قد يكونون قادرين على محاولة تجربة التأمل جنبا الى جنب مع التغيير في النظام الغذائي و نمط الحياة قبل استخدام العقاقير". وتتضمن الأنماط الشائعة من الجلوس المتأمل و المقترحة في الإرشادات ما يلي :


فوائد صحية أخرى للتأمل (و بتكلفة أقل)

ومن المشاكل المرتبطة بالإجهاد وتتضمن آلام الظهر , و الأرق, و الإرتجاع الحمضي, وتفاقم في أعراض متلازمة القولون العصبي المتهيج . مانسبته 70 في المائه من متوسط عدد الحالات التي يتلقاها الطبيب الأمريكي. وتشير الأبحاث أن التكاليف الطبية قد تنخفض بشكل كبير و بسهولة عن طريق ممارسة التأمل وتقنيات الإسترخاء الأخرى . و لتحقيق ذلك قام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 4400 شخص قد تلقوا ثمانية أسابيع من التدريب على الإسترخاء .

حيث ركز المشاركون في عملية الإسترخاء و لمدة ثلاث ساعات في الإسبوع على تقنيات مثل التأمل و اليوغا وتمارين الحد من التوتر . كما عملوا على بناء المرونة عن طريق الدعم الإجتماعي و التدريب على المهارات العقلية و وعلم النفس الإجايبي. فقد انخفض استخدام المشاركين للخدمات الطبية ما نسبته 43في المائه بعد خوضهم البرنامج مقارنة بالعام السابق .

وقد قدر الباحثون أن مثل هذا التغيير قد ينقذ المريض من التكاليف الطبية ما بين $640 و $25,500 سنويا. بالتحديد فقد قامت مجموعة الإسترخاء بخفض عدد الزيارات الى الطبيب بنسبة 42 بالمئه والقيام بالتحليل بنسبة 44 بالمئه وإجراء العمليات بنسبة 21 بالمئه . و خفضت زيارة الطوارىْ أيضا من 3.7 مرة لكل مريض من العام السابق إلى 1.7 مرة في السنه بعد البرنامج . بالإظافة الى الحد من الإجهاد و المشاكل الصحية المرتبطة به , بما في ذلك حماية صحة قلبك . وقد تبين أن للتأمل أيضا:


فاعلية التأمل أكثر من الكافين و القيلولة


في هذه المحادثات و في قطاع قوقل , خبيرة التأمل إميلي فليتشرا تفسر الإختلافات بين اثنين من الأنماط المعروفة في التأمل وكيفية تأثيرها على الدماغ . كما تناقش أيضا أوجه التشابه بين التأمل و الكافيين. وأن كلاهما يؤثران في تنشيط و تعزيز إنتاجيتك, ولكن يتم هذا من خلال ممارسات التأمل و من دون أي آثار سلبية . كما قد وضحت فليتشرا أن الكافيين يشبه الأدينوسين الكيميائي والذي ينتجه عقلك على مدار اليوم.

إن الأدينوسين يجعلك تشعر بالنعاس, والكافيين يمنع حدوث ذلك بشكل فعال في الدماغ وبالتالي فإن الدماغ لن يستطيع التعرف ما إذا كان متعب . ايضا فإن الكافيين يحفز النشاط العصبي في دماغك والذي يفرز الأدرينالين , وهو تدخل كيميائي قوي في حالة المواجه او الهروب . البقاء في حالة الدفاع او الهروب الحاد (سواء كان المسبب لها الكافيين أو الإجهاد الفعلي )ومن الممكن أن تؤدي إلى عدد من الإضطرابات المرتبطة بالإجهاد.

ومن جهة أخرى فإن الأدرينالين ينشطك ويجعلك أكثر إنتاجية و من دون إفراز مفرط للأدرينالين . والسبب في ذالك هو أن التأمل يحفز جهازك العصبي بدلا من إثارته أكثر. وهذا يجعله أكثر تنظيما , فيكون من الأسهل على جهازك أن يخرج التوتر المكبوت. كما يجعلك أكثر إنتاجية .

ولاحظت أن الكثيرين قد بدأوا من الأن في التعرف على التأمل كأداة إنتاجية قوية . وخلافا للإعتقاد المعروف , في الواقع إن إمضاء الوقت في التأمل يمكن أن يساعدك في كسب المزيد من الوقت من خلال زيادة الإنتاجية على عكس ما قد حددت من الوقت . و وفقا لـفيلتشر , فإن التأمل لمدة 20 دقيقة فقط يعادل أخذك 1.5 ساعة قيلولة وتوفير الراحة لجسمك والتي هي مرتين إلى خمس مرات أعمق من النوم. والسبب في هذا هو أن حتى فترة قصيرة من التامل كل يوم ,يمكن أن تساعدك بالإحساس بإنتعاش و إستيقاظ أكثر .

تشير الدراسات أن التأمل نافع أكثر من العطلة

وفقا للدكتور مونيك تيلو, المحرر والمساهم في منشورات الصحه في جامعة هارفرد , أن ممارسة التأمل بشكل دائم يكون ذو فائدة أكثر من الذهاب في العطلات . وهذا الإستنتاج الذي توصلت إليه دراسة تقارن بين النتائج الصحية العقلية و الجسدية من قلة ممارسة اليوغا لمدة اسبوع مع ممارسة التأمل اليومي بعطله منظمه. وتم تسجيل مجموعه من 91 امرأه صحية غير حامل من دون استخدام ادوية للهرمونات أو مضاد الإكتئاب. وتم تقسيم المتطوعات الى ثلاث مجموعات اي حوالي 30 شخصا لكل مجموعه :

1. التدخل الذهني للمتدربين المحترفين , وتتضمن 12 ساعة من التأمل , و تسع ساعات من اليوغا , إظافةً الى تمارين أخرى لإنعكاس الذات طيلة الأسبوع .

2. التدخل الذهني للمبتدئين والذين لم يسبق لهم أن جربوا التأمل ( جدول مماثل للمجموعة الأولى ).

3. عطلة منظمه, وتتضمن الإستماع الى محاضرات عن الصحه وتليها الأنشطة الممتعة في الهواء الطلق طيلة الأسبوع.

و سجلت جميع المجموعات إحصائيا أقل للإجهاد و الإكتئاب , مما يشير إلى أن كل من التأمل والذهاب للعطل قد ساعدا في تحسين الحاله المزاجية و التخفيف من التوتر. و ظهرالجزء المحمس حقا من هذه الدراسة ومن خلال المتابعه بعد 10 أشهر كما قد ذكر تيلو

"ولا تزال تظهر التحسيانات الكبيره على المتأملين المنتظمين والمبتدئين أكثر من ذلك . مع ذلك , فقد عاد المصطافون الى خط الأساس. وقد أكد الباحثون على أن تكون المجموعات الثلاثة متساوية في متوسط العمر , ومستوى التعليم , والحالة الوظيفية ,و مؤشر كتلة الجسم . و هذه النتجية تتماشى مع البحوث السابقة و التي تبين أن العطلة لها أثار مفيدة ولكنها مؤقته , و أن التداوي الذهني له أثار مفيدة و مستدامة .

و أظهرت جميع المحموعات الثلاثة تغييرات إيجابية كبيرة في وظيفة المناعة. ومع ذلك , فقد أظهر المتأملون المنتظمون تغييرات كثيرة إظافية محطً للإهتمام. لقد كنت على إتصال مع كاتب هذه الدراسة إيريك شادت و الحاصل على شهادة الدكتوراه , و مدير معهد إيكان في جبل سيناء و الذي عرض هذا التفسير من البيانات.

وقد أظهر المتأملون المنتظمون نفس أنواع التحسينات على المستوى الجزيئي كالآخرين , ولكن يترأسها التغييرات المرتبط بعوامل الشيخوخة / المرض و المرتبطة أيضا بالعوامل الحيوية للشيخوخة بإتجاة ملائم. أعتقد أن هناك إقتراحات تحسن الشيخوخة الصحية."

ماذا يحدث في عقلك أثناءالتأمل؟

في حين أن هناك الكثير التفاوتات , فالتأمل عادة ما ينطوي في التركيز على تنفسك لإخراج كل شي . كلما ظل انتباهك , تستطيع إعادته مرة أخرى بتنفسك. كما لاحظ فوربس ," من خلال التأمل نحن على دراية بسلوك عقولنا بشكل أفضل , و نحن نعزز قدرتنا على تنظيم تجربتنا في بيئتنا , بدلا من السماح لبيئتنا بأن تملي لنا كيف نعيش حياتنا."

كما ذكر من قبل, في الواقع إن النشاط من الإسترخاء يركز على تجديد عقلك بالطرق التي تحسن وتدعم الصحة البدنية. و تشمل آثار التأمل تثبيط الإلتهابات , و الحد من التوتر , و وخفض ضغط الدم , وتعزيز الإهتمام و على مدى قصير ,.

للمارسة المستمرة فوائد طويلة المدى مع مرور الوقت وتشمل زيادة المادة الرمادية في مناطق الدماغ و المتعلقة بالذاكرة و العاطفة , وزيادة التعاطف و اللطف و المرونة العاطفية , مما يقلل نسبة اصابتك بالشعور الغامر و المرض عند الشعور بالإجهاد . هناك أنواع مختلفة من التأمل تنتج تغييرات مختلفة للدماغ أيضا.

كيف تؤثر الأنواع المختلفة من التأمل على عقلك

و فيما يلي ملخص لبعض التغييرات العصبية و التي تتم في ثلاث ممارسات جلوس متأمل مشهورة :

التأمل التجاوزي و يحدث في عقلك تبديل إلى تردد الفا المبدئي و المقابلة لحالة استرخاء أقرب إلى أحلام اليقظة. كأن نصف الكرة الأيسر و الأيمن من دماغك يتماسك, ويزيد إنتاج الإندروفين مما يجعلك تشعر بسعادة ونعيم . وهذا النوع من التأمل يوسع إحساس نفسك خلف القيود الجسدية , مما ينتج شخصية أكثر تكاملاً مع مرور الوقت.

التأمل التركيزي و شماثا التأمل الإنتباهي, و التي تركز على تنفسك أو شيء معين ,أو فكرة , أو صوت أو تصور, و تنشيط الوضع التنفيذي في عقلك. والمقصد هنا هو البقاء في الوقت الحاضر من خلال تركيز انتباهك في الوقت الحالي . عادةً موجة العقل هنا تستجيب لمجموعة غاما.

هذا النوع من التأمل يميل إلى توسيع قرن آمون داخل دماغك , حيث تخزن الذكريات حيث تنكمش اللوزة الدماغية المركز الحسي و غريزة المواجهه والهروب على المدى الطويل. وهذا هو سبب أن التدريب الذهني يكون مفيد للإكتئاب و القلق, كما أنه يساعد في تحسين تنظيم العواطف.

التأمل التجاوزي, أو التعالي الناجم عن الذات ( والذي نوقش في محادذات فليتشر في قطاع قوقل أعلاه) وهو أسلوب غير مدعوم من التأمل حيث يمكنك الوصول إلى الحالة الرابعة من الوعي و الذي يختلف عن الإستيقاظ و النوم و الحلم . نمط التأمل التجاوزي يقوي الجسم الثفني , الجسر بين نصفي كرة الدماغ .

الدماغ الأيسر هو المسؤول عن الماضي والمستقبل و اللغة و الرياضيات و الفكر النقدي , في حين أن الجزء الأيمن هو المسؤول عن "في الوقت الحالي" عن الحدس و الإلهام و التواصل و الإبداع و حل المشاكل . ومن خلال تعزيز العلاقة بين نصفي الكرة الدماغية الأيمن و الأيسر . و يمكنك الوصول الى حل أكثر إبداعا للماشكل وزيادة الإنتاجية دون جهد زائد.

دليل المبتدئين للتأمل

في حين أنه ليس من المألوف بالنسبة للمتأملين المحترفين اتقان فن التأمل , يمكنك الحصول على فوائد  التأمل في منزلك لمدة 20 دقيقة في اليوم. اذا كنت ترغب في تجربة التأمل , هناك العديد من الفصول , و الجلسات جماعية متاحة,.و اذا كنت ترغب في مجموعة تأمل مٌعدة ومجانية وتتضمن دليل التطبيق تستطيع استخدامه بنفسك أينما كنت.

هناك اثنان من الموارد المفيدة وتتضمن مركز ابحاث أوكلا للتوعية , حيث تستطيع تنزيل تأملات موجهه مجاناً في اللغتين الإنكليزية و الأسبانية . حالماً متأملاً , هي مدونة متخصصة لإستكشاف الحياة مع إضطراب نقص الإنتباه . و الإقتراحات التالية أيضا قد تساعدك على البدء بعملية التأمل :

1-تعيين 20 الى 30 دقيقة للتأمل كل يوم. أختار مكان هادئ حيث يمكنك الجلوس بشكل مريح دون أن تشعر بالإنزعاج او الإنقطاع . وبهدوء أغلق عينيك وركز على تنفسك إما عن طريق دخول الهواء وخروجه من أنفك أو رفع وخفض بطنك. فأنت لاتحتاج إلى التحكم في عقلك أو تنفسك بطريقة غير طبيعية . و عندما تبدأ الأفكار أسمح لها أن تمر بسلاسة و أعد تركيزك على تنفسك .

2- أنت الأن تتأمل , ستلاحظ الافكار و الأحاسيس و الأصوات . الخطوة التالية الإحاطة علماً بوجود "شاهد" و الذي يفعل التأمل فعلياً. ستلاحظ أن هذا الشاهد لا يمكنه الثبات في أي مكان ما بداخلك . و ستستمر , ببساطة التزم بهذا الشاهد .

في كتاب " الروح غير المقيدة , رحلة ماوراء نفسك" يؤكد مايكل سينغر أن السعادة و الحرية هي نتيجة لزراعة "وعي الشاهد" و حالة من مراقبة عقلك و عواطفك و سلوكياتك عمدا, بدلا من الشعور بأنك فعلا داخل هذه الأشياء .

3- كلما تأملت كلما كان من الاسرع أن تدخل في حالة من الهدوء و الاسترخاء بعد التركيز على الوعي. سيكون من الأسهل أيضا البقاء متأملا لفترات أطول . ومن الأثار المترتبة أيضا كلما تأملت لفترة أطول , ستتيح لك استكمال يومك في حالة من الهدوء والتركيز العالي .

المصادر و المراجع: 

المقال الأصلي:

https://articles.mercola.com/sites/articles/archive/2017/10/26/meditation-benefits-body-mind.aspx

المراجع:

1 Nexus Magazine, How the Mind Changes Genes Through Meditation (PDF)

2 Institute of Science in Society May 21, 2014

3 PLOS One DOI: 10.1371/journal.pone.0002576

4 The Conscious Mind June 21, 2017

5 Psychol Bull. 2012 Jul;138(4):655-91

6 Journal of the American Heart Association 2017;6:e002218

7 Reuters October 3, 2017

8 Time October 13, 2015

9 PLOS One October 13, 2015

10 GundryMD.com January 23, 2017

11, 20, 21 Harvard Health Publishing October 27, 2016

12 Washington Times January 6, 2017

13 Health Line July 5, 2017

14 Conscious Evolution TV September 21, 2016

15 Gen Hosp Psychiatry. 1995 May;17(3):192-200

16 Frontiers in Psychology January 21, 2015

17 Reuters February 16, 2015

18, 19 Yogabodynaturals.com

22 Forbes May 15, 2017

23 Quora, How is the brain of a person who regularly meditates different from one who doesn't?

24 Medicinenet.com October 6, 2017

25 UCLA’s Mindful Awareness Research Center

26 Head in the Clouds

27 Unteatheredsoul.com

Most Popular


  • 1

   نشر في 12 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 13 ديسمبر 2017 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا