حوكمة التحول الرقمي في الرؤية السعودية 2030 - الجزء الثاني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حوكمة التحول الرقمي في الرؤية السعودية 2030 - الجزء الثاني

  نشر في 05 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 05 مارس 2017 .

أصل هذا المقال منشور في مجلة المهندس العدد 100 بتاريخ فبراير 2017

بينا في العدد رقم 99 من مجلة "المهندس" كيف أبرزت الرؤية السعودية 2030 التحول الرقمي ضمن الأولويات الوطنية ذات الأثر، وذلك للتدليل على مكانة التقنية اليوم كمحفز للأعمال، يخترق كافة أقسام العمل ومجالاته، ويشكل منصة للترابط والتواصل وتبادل المعلومات، تدمج الخبرات البشرية في قوالب عمل جاهزة ساهم في نحتها عاملون من شتى البلدان والوظائف. وقد أصبحت هذه التقنيات متاحة بصورة أفضل من خلال الحوسبة السحابية و عبر اشتراك شبكي مرن تتحدد تكلفته حسب الاستخدام ودونما حاجة إلى تدريب تقني متخصص أو إنفاق مبدئي كبير.

وقد أجادت الرؤية السعودية 2030 حين ركزت على مفهوم حوكمة التحول الرقمي لتظهر ضرورة الترابط بين التقنية والحوكمة والأعمال كمعيار هام لتحسين الأداء، ولتبين أن التحول الرقمي لا يؤتي ثماره إلا بتطوير و تأطير العلاقة بين التقنية وإدارتها وبين الهياكل الوظيفية الأخرى في المؤسسات. ولا يخفى أن استخدام مفهوم تقنية المعلومات قد تحور اليوم ليصبح "التقنية" بجناحين هما تقنية المعلومات وتقنية الأعمال. ومن الأمثلة الظاهرة في تقنية الأعمال البرامج الهندسية المتنوعة التي يشغلها ويستفيد منها مهندسون ورسامون وفنيون بديلا عن لوحات الرسم والحسابات الشاقة والأعمال اليدوية، ومنه أيضا استخدام إنترنت الأشياء في جوانب الحياة المختلفة. وهكذا صار لزاما أن ينضم خبراء التقنية منذ اليوم الأول لكل فريق عمل أو طاقم إبداعي يسعى لفكرة جديدة أو يعمل على زيادة الإنتاجية في تداخل بناء وتنوع وظيفي إيجابي يؤدي إلى مواءمة التقنية والأعمال وتحقيق الكفاءة التشغيلية وتجنب عثرات الطريق. وفي خطوة أكثر تقدما يمكن للتقنية أن تطرح أفكارا متقدمة تقود إلى تغيير جذري في طريقة العمل وهو ما قدمته شركات مثل "أوبير" لتأجير السيارات وتقدمت به على شركات سبقتها بسنين طويلة في ذات المجال.

وكان الهدف الأساسي من الجزء الأول لهذه الدراسة هو تعريف مصطلحي الحوكمة والتحول الرقمي، حيث تم تعريف الحوكمة على أنها منهج واضح يحكم العلاقة بين أصحاب المصالح المختلفة، ويضبط آليات العمل للتأكد من أن المؤسسة تعمل على تحقيق أهدافها واستراتيجياتها طويلة الأمد، وتجدد شبابها ونضارتها باستمرار ضمن إطارات مرنة ترافقها مجموعة من القواعد والنظم والإجراءات، وبهذا فإن الحوكمة تعني النظام إذ تؤطر العلاقة بين الأطراف الأساسية التي تؤثر في الأداء، كما تشمل مقومات تقوية منظومة العمل على المدى البعيد وتحديد المسئول والمسئولية ضمن إدارة رشيدة تهتم باتخاذ القرارات الجيدة، ويترافق مع هذا تحليل دائم للتنبؤ بالأداء والتخطيط للمستقبل. تتضمن الحوكمة أربعة مبادئ أساسية هي العدالة والشفافية والمسؤولية والمساءلة وقد يضاف إليها التدقيق والقيادة .

وأما التحول الرقمي فهو رحلة طويلة تتميز بالحيوية والديناميكية تختلف مكوناتها و أولوياتها لتواكب احتياجات أصحاب المصالح المختلفة وتطلعاتهم بشكل يتوافق مع التطور التقني والإمكانات المتاحة. ويفرض التحول الرقمي على المؤسسات الاستفادة من التقنيات الحديثة لتكون أكثر إدراكاً ومرونة في العمل وقدرة على التجديد والابتكار، وبهذه السمات تتمكن من مواكبة العصر ومواءمة الاحتياجات المتجددة بشكل أسرع لتحقيق النتائج المرجوة من أعمالها والسير نحو النجاح. ويتم تطبيق التحول الرقمي عبر طيف يشمل التقنيات والبيانات والموارد البشرية والعمليات ومترافقات أخرى.

وفي عالم لا يتوقف عن مناقشة المتغيرات التقنية فإن الضوء الذي توجهه الرؤية السعودية 2030 يعطي إشارة بالغة إلى أن التحول الرقمي لا يمكن أن يتم إلا عبر منهج فعال واستراتيجية واضحة وخطط عملية منسقة. فالتحول الرقمي هو رحلة لا مرحلة وعملية لا تتوقف و عبور نفق لا يمكن الخلاص منه حتى يصل إلى نهايته وهو لن يصل النهاية إلا بتحقيق أهداف المنظومة واستراتيجياتها وإلا فسيظل العبور مستمرا بلا نهاية، والحوكمة هي ضابط الرحلة الذي يضمن بقاءها على الإستراتيجية المرسومة فيراقب أداءها من بعيد و يضبط إيقاعها كلما جد جديد . وهكذا تكون رحلة الوصول إلى الهدف أهم من الوصول إليه فما دام الهدف معروفا، والطريق ترصف جزءا فجزءا ، ومعالمها تتبين شيئا فشيئا ،فإن كل مرحلة تحمل إنجازا و كل خطوة تبني على سابقتها فلا يقف التطور عند حد ويظل لكل ثمرة حلاها، ولكل قطفة طعمها.

يناقش هذا المقال دور الحوكمة في رحلة التحول الرقمي و يهتم بعملية دمج التقنية في بيئة الأعمال ضمن خطوات مدروسة، ونشاطات مؤثرة يتشارك فيها جميع أصحاب المصالح بما فيهم مختصي التقنية ضمن إطار منسق وصلاحيات مرسومة لتوجيه دفة الأعمال وتنظيم الإجراءات اللازمة. كما يهدف إلى تحليل بعض المحددات المؤثرة مع تبيان طرق عملية وتفاعلية لتجاوز العقبات وتحقيق الاستخدام الأمثل. ثم يتطرق إلى الآليات التي تعمل بها حوكمة التحول الرقمي مع تبيان بعض المكونات و ضرب مجموعة من الأمثلة لتوضيح الصورة.

خطوات عملية التحول الرقمي

تتضمن عملية التحول الرقمي ثلاث خطوات هامة أولها تحديد الاستراتيجية المناسبة للتحول الرقمي وثانيها معرفة آليات العمل المتوفرة داخل المؤسسة ودرجة أهمية وفاعلية كل منها وثالثها توفير التدريب المناسب لجميع المهتمين لبيان الكيفية المناسبة للتحول وضمان السير على النهج المناسب ضمن خطوات فعالة. و يلزم لتطبيق حوكمة التحول الرقمي، وجود خطة مدروسة و تنظيم دقيق ومراقبة مستمرة تسمح بمراجعة متوازنة في ضوء المبادئ التوجيهية والآليات المحددة. ولتسهيل ذلك يمكن الاسترشاد بأحد النماذج المتخصصة في تنفيذ الأطر المتعلقة بالحوكمة مثل نموذج كوبت 5 والذي تتبناه جمعية تدقيق ومراقبة أنظمة المعلوماتية "إيساكا" و الذي يتكون من خمسة مجالات رئيسية تتمحور في: المواءمة الاستراتيجية وتحقيق القيمة وإدارة الموارد وقياس الأداء وإدارة المخاطر.

وإنه لمن الضروري أن يستقر في العقل والوجدان أن التحول الرقمي هو رحلة لا مرحلة، لأن التقنية منتج بشري يتطور وينضج و يتغير كل يوم، و الحوكمة إطار ومنهج، لا قوانين و إجراءات مفصلة، و لهذا فإنه ستظل هناك ثغرات مهما بذل من جهود مما يسمح بإجراءات غير قياسية و مخالفة للتوصيات المعتمدة. ولهذا يجب أن يراقب كل فرد نفسه في مجاله وأن يرفع من كفاءته المهنية فيما تتضافر الجهود لتنفيذ حوكمة التحول الرقمي على أرض الواقع ومواءمة استراتيجيات التقنية مع رؤية المؤسسة وبرامجها الشاملة. ويشكل هذا التنسيق تحدياً من نوع خاص لاختلاف أنماط التفكير بين أعضاء الفريق، غير أنه يجب أن يكون معلوما للجميع أن عدم التنسيق سينعكس سلبًا على أهداف المؤسسة وأعمالها ويباعدها عن تحقيق استراتيجياتها.

مجلس الحوكمة

تبدأ حوكمة التحول الرقمي عادة بإنشاء مجلس أو هيئة تتكون من ممثلي الأعمال وموظفي التقنية على مستوى مجلس الإدارة بهدف رسم الإطار وتأسيس القواعد والسياسات التي يتعين على المؤسسة اتباعها والوفاء بها. ويتوقع أن تشمل هذه القواعد والسياسات فهم آليات العمل والمتطلبات التنظيمية والتطويرية وكذلك تحسين بيئة العمل وطرائقه لتصبح مستندة إلى ممارسات قابلة للتحقيق و الإنجاز مع إنشاء دليل لأفضل الممارسات ورصد للعمليات.

وفي جانب آخر ينتظر من مجلس الحوكمة أن يشرف على وضع معايير البرمجة والتصميم السليم، والمراجعة والتصديق، ومراقبة التطبيقات من منظور تقني وعملي. ومع أنه قد ينظر لهذا الجانب على أنه فني بحت إلا أن تفعيله ضروري جدا لضمان كفاءة المنظومة التقنية و التأكد من ديمومتها وفي حالات كثيرة تم صرف مبالغ معتبرة لإنتاج برمجيات بتقنية مندثرة حتى إذا اكتمل العمل تبين أنه ديناصور منقرض لا يمكنه العيش والعمل ولا التفاعل في بيئة تتطور و تتمايز. كما لا يخفى على أحد حال المؤسسات التي تمتنع عن تحديث أنظمتها كليا أو جزئيا لوجود برمجيات أو إجراءات لا تعمل إلا تحت أنظمة تشغيل تجاوزها الزمن بمراحل . وعلى هذا الأساس، تحتاج المؤسسات إلى مراجعة دورية لاستراتيجيتها في ضوء المستجدات التقنية والنتائج المتحققة من عملية التحول الرقمي والبرامج المتعلقة بما يحقق هيكلية مناسبة ويسهم في تحسين قدرتها التنافسية الشاملة.

وينبغي أن يعمل مجلس الحوكمة دوما على توفير خطة استراتيجية طويلة المدى لحماية وتأمين المعلومات والنظم وبيان مدى خطورة تفلتها أو وصولها لغير المصرح لهم بحيث تتحول الحمائية إلى فعل إدراكي و عملي داخل المؤسسة. ولا يخفى أن موظفي أي مؤسسة هم جدارها الصلب ضد أي اختراق أو هم ثغرة تؤتى منها بغض النظر عن قوة الأسوار التقنية المحيطة. و يطلب من المجلس أيضا مراجعة الإنفاق الاستثماري في مجالات التحول الرقمي ومدى توافق ذلك مع الخطة الاستراتيجية للمؤسسة و الإطار العام للحوكمة و إدارة المخاطر.

وفي مجال الرقابة لا بد أن يقوم مجلس الحوكمة بتزويد أصحاب المصالح بشكل مستمر ودوري بتقارير حول كفاءة وفعالية البرمجيات و السياسات ومكامن الخطر . وبهذا يتشكل إطار عام لتطبيق التحول الرقمي وما يرافقه من تقنيات، كما تتحقق الرقابة اللازمة واختيار البدائل العملية المطروحة، و بالضرورة فإنه لا بد من الأخذ في الإعتبار ما تصدره جهات الرقابة والامتثال من تشريعات منظمة للعمل. وينبثق من هذا الإطار تشكيلات اللجان المتخصصة للعمل على التفاصيل.

و لأن التحول الرقمي هو رحلة عبور لا تنتهي، و التقنية في حالة تغير دائمة، فلا بد من الابتعاد عن نهج "التقنية من أجل التقنية فقط" الذي لا يرتبط بنتائج واضحة مما يؤدي إلى إهدار المال و الوقت معا. والعلم وحده لا يكفي ، فقد قيل للمهلب بن صفرة كيف بلغت ما بلغت، قال بالعلم، قيل فإن غيرك قد علم أكثر مما علمت و لم يصل إلى ما وصلت إليه، قال ذاك عِلم حُمِل وهذا عِلم استُعمل. وهكذا ينبغي أن تعمل حوكمة التحول الرقمي على إيجاد توائم بين التقنية وأدواتها من ناحية وبين استراتيجيات المؤسسة وأهدافها وآليات العمل القائمة فيها من ناحية أخرى بشكل يهدف إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة ، وما يتبعه من زيادة في معدل الإنتاجية ودفع لعجلة التنمية الاقتصادية والقدرة التنافسية.

أدوات تقنية هامة

وحتى ندخل قليلا في الجانب العملي، فلا بد أن نتعرف على ثلاث مفاهيم يتبعها أدوات تقنية هامة تستخدم بشكل مكثف لتحقيق التحول الرقمي، وقد تم عرض مثال توضيحي لكل منها حتى تتجلى الصورة المرافقة .

المنصات الحاسوبية: وهي بناء تقني متعدد المهام من الأجهزة والمعدات والبرمجيات وأنظمة التشغيل والمستلزمات الأخرى التي تم تركيبها بشكل يجعل منها أساسا لتقديم خدمات التقنية الأساسية مثل التفاعل والاتصال والمتابعة، ومن ثم يمكن البناء عليها لإنجاز برمجيات و تطبيقات جديدة ومتخصصة بسهولة ويسر مع تجاوز التعقيدات المتكررة. و لتقريب الصورة لا بد أن نستذكر بداية تاريخ البرمجة حيث كان يستلزم كتابة رموز بلغة الآلة للتعامل مع الحاسوب ، ثم انتظمت هذه الرموز في لغات برمجية مثل البيسك تكتب بلغة إنجليزية مفهومة، و تطورت العملية أكثر مع وجود إطارات جاهزة للعمل فيما عرف "بالبرمجة الموجهة" ، و الآن يتم استخدام المنصات لتجهيز بيئة العمل بشكل سريع وفعال مع استخدام البيانات والخدمات المطلوبة من مصادر شتى. و يسمح نهج المنصات باستخدام قنوات متعددة للوصول مثل القناة المتنقلة، كما يضمن تفعيل ميزة الوصول السريع إلى الخدمات الرقمية بشكل فعال، وهو كذلك يعمل على إيجاد بُنى هيكلية أكثر مرونة للخدمات والبيانات بحيث يتم استخدامها ضمن بيئات و أجهزة مختلفة، كما يسمح بنقل العمليات والبيانات القديمة و دمجها ضمن المنظومة الموحدة.

وحتى لا نغفل عن الحقيقة، فإن خلف هذه المنصات جهودا جبارة و مبرمجين متخصصين يكتبون بلغة الآلة و اللغات الأساسية والموجهة ليطوروا هذه المنصات و يجهزوها للمستخدمين ليبنوا عليها أدواتهم التقنية وواجهاتهم المفضلة بيسر وسهولة . و يعتبر برنامج "مايكروسوفت شير بوينت" إحدى المنصات التقنية الشهيرة التي تشكل بناء أساسيا يقدم خدمات التواصل و التفاعل و البرمجة و قواعد البيانات و تترك للمستخدم إضافة أدواته الخاصة وبرمجياته المتخصصة و تغيير واجهات التطبيق بما يناسبه.

النماذج الأولية: وهي عبارة عن نموذج مبدئي من المنتج يستخدم لفحص مبدأ أو إجراء معين، كما يمكن أن يكون أساسا للتطبيق و التجريب و البرمجة و يتم عادة إنتاج نماذج متعددة بشكل متواصل كلما جد جديد. و يتم عبر هذه الطريقة بناء نموذج حقيقي أو تفاعلي لكل فكرة جديدة بديلا عن كثرة البحث النظري وإجراء التصميمات المكررة والعمليات الهندسية المعقدة للوصول للمنتج النهائي. وتستخدم هذه النماذج لقياس قدرة الأنظمة التقنية على التوسع و الإنتشار مع تقليل كمية التحليلات الورقية و التخطيط السابق للتشغيل. كما تسمح بالتعديل في خدمات التوصيل والتشغيل و تمديد نطاق الأنظمة التقنية حسب الحاجة، وبالتالي فإنها تسهل التنسيق فيما بين أصحاب المصالح وتساعد على التوسع في نشر الأنظمة و تجعل من إعداد النماذج الأصلية بسرعة ومرونة أمرًا يسيرًا وسهلا مع تقليل تكاليف ومخاطر التعرض للإخفاق في مراحل متقدمة .

وتعتبر جوجل و شركتها الأم ألفابيت من أشد المعجبين بإستخدام النماذج السريعة، و تشكل نظارة جوجل مثالا شهيرا على تعدد النماذج الأولية حيث استغرق تحوير أفكارها و تصنيع نماذجها ما يزيد على ألف يوم ، تم خلالها إنتاج مئات النماذج لتتحور من نظارة ثقيلة ترافقها مكونات عديدة إلى نظارة أنيقة جذابة تمتلك إمكانيات متعددة و يمكنها فعل الكثير.

واجهات برمجة التطبيقات: وهي مكونات تسمح بترابط البرمجيات فيما بينها بغض النظر عن مصدرها أو التقنية المستخدمة فيها، واستخدامها يتم تعزيز مزايا التخصيص للأنظمة بشكل فعال، و رسم حدود سيطرة كل تطبيق مع تحديد صلاحياته وتوافقاته. وعبر استخدام هذه الواجهات يمكن تقسيم الخدمات والمستخدمين لتحديد البيانات ذات الصلة أولاً، ثم تصنيفها وتأمين مرور البيانات بطريقة مناسبة بين البرمجيات، هذا فضلاً عن أنها تسمح باستخدام الأدوات التي تمكّن من قابلية التشغيل البيني بين التطبيقات والبيانات والعمليات عبر منصات مشتركة تسهل ميزة "التوصيل والتشغيل" بطريقة منسقة وشاملة ومراقبة باستمرار.

و كمثال ظاهر فإن جميع تطبيقات شبكات توزيع المطاعم و البضائع تستخدم منظومة واجهات برمجة التطبيقات للربط مع خرائط جوجل ومايكروسوفت وغيرها بشكل فعال بحيث لا يشعر المستخدم بوجود تطبيقين يتفاعلان معا يداً بيد لعرض المنتج النهائي للمستخدم و ربما تتفاعل معها أيضا تطبيقات محاسبية و أخرى متعددة في تكامل لا ينتهي و و تقنية لا تعرف حدودا.

وقد تم تسليط الضوء على هذه المفاهيم والأدوات لمكانتها وأهميتها ، حيث انه من خلال استخدام واجهات برمجة التطبيقات سيصبح التحول الرقمي أكثر سهولة و يكون لدى المستخدمين ثقة أكبر في سرية البيانات والعمليات المترافقة، و مع جمع استخدام النماذج الأولية و المنصات الحاسوبية يمكن تفعيل التحول الرقمي ليكون متاحا للجميع مما يسمح بالاستفادة من إمكانات موّردي تقنية المعلومات والاتصالات والبرمجيات كل في مجال تخصصه مع إمكانية المفاضلة والمناقلة والجمع في أي وقت.

أهمية العامل البشري

وقبل كل هذا وبعده يجب التركيز على العامل البشري لأن فسيفساء التحول الرقمي متشعبة ومتعددة ومترابطة فالمكونات التقنية كثيرة وآليات العمل متغيرة، وبالتالي فمن الضروري الإستفادة من الجهات التي لديها معرفة واسعة بمتطلبات الأعمال وقدرة على نشر الموارد البشرية وتوجيهها حسب الحاجة و بالسرعة الممكّنة. وهكذا يتم تنفيذ الخطوات البسيطة التي يمكن أن تحسن تجارب المستخدمين مثل استخدام "طريقة التجربة الموحدة" التي تهيئ واجهة متشابهة في كافة قنوات التواصل و مختلف أنواع الأجهزة للاستفادة من البيانات ذات الصلة بغض النظر عن مصادرها التقنية.

كما ينبغي أن يعمل التحول الرقمي لتعزيز آليات نقل المعارف والخبرات والتجارب من خلال إقامة شبكات تضمن التواصل وتعلم النظراء من بعضهم البعض لأن التقنية ليس لها حدود، ولا يمكن الاعتماد على التعليم المنهجي و الطرق التقليدية لنقل الصورة الكاملة. ومن المعروف أن من لا يحسن التعامل مع الأدوات التقنية لا يستطيع الإستفادة منها ، فإما أنه يحملها فوق طاقتها فيدمرها ويؤذي نفسه أو أنه يستخدمها دون حدود طاقتها الدنيا وربما نظر إليها كأدوات للزينة يقتنيها للتباهي والتفاخر.

وفي مثال لأحد الموظفين كان يستخدم برنامج جوجل إيرث الشهير و يدمج معه جميع الصور والمرفقات حتى يصبح حجم الملف 300 ميجا بايت بينما توصيات شركة جوجل تقل عن واحد في المئة من الحجم المذكور ، و يتسبب هذا الأمر في بطء شديد للبرنامج و إعادات تشغيل متكررة للحاسب عدا عن المشاكل الأخرى. بينما الحل الصحيح هو أن يستخدم الموظف ملفات وأنظمة مترابطة فيكون الترتيب الصحيح بتجهيز الصور والمرفقات بشكل مستقل على أحد الخادمات بينما يتم تخزين المعلومات الأساسية وحدها في ملف جوجل مع تنفيذ الارتباطات التشعبية اللازمة للصور و المكونات من خارجه، وبهذا يتحسن الأداء و تنفذ توصيات الشركة الصانعة للبرنامج ، كما يعود لنظام التشغيل دوره في تجميع الملفات والصور بشكل متناغم عند طلبها و يتم تحقيق الغرض نفسه و النتيجة ذاتها و لكن بهدوء وسلاسة بعيدا عن الصراخ و الإجهاد.

و كمقاربة لهذا المثال لننظر إلى استعراض مسرحي يتكون من عدة لقطات فيكون الحل المثالي في استدعاء شاحنة صغيرة لتحمل السيناريو الرئيسي وفريق القيادة وهو هنا الملف الأساسي لجوجل والذي يحتوي البيانات الهامة و النقاط و المرجعيات و الحدود ثم استدعاء شاحنات كبيرة تحمل كل واحدة منها صورة كبيرة أو مجموعة مرفقات حسب طاقتها، وتتوافر جميع الشاحنات ضمن بيئة نظام التشغيل وتكون مسؤولية فريق القيادة الإشارة إلى الشاحنة التي تحمل الصورة اللازمة وتحديد وقتها وموقعها في الاستعراض بينما يقوم نظام التشغيل بتنفيذ الطلب. وهكذا تنتظم الجهود و يتم تقديم الإستعراض ذاته و لكن بكفاءة و فعالية بدل الاعتماد على شاحنة صغيرة واحدة لتحميل أثقال تزيد عن حمولتها بمئات الأضعاف فتئن تحتها و تتزحزح مكوناتها بتثاقل فيكون الاستعراض بطيئا و مملا و قد لا يتم وهكذا تضمن الحوكمة استخدام الأدوات المناسبة والطرق السليمة وفي الوقت المناسب مع ما يتطلبه ذلك من تدريب ومراجعة وتوظيف للتقنية.

وهكذا لما تداخلت التقنية في كل بنود العمل صار لا بد لها من منهج تسير عليه وأصول تتبعها وقوانين تحكمها، وصارت الإدارة التنفيذية هي المسؤولة عن أي ضرر تتسبب به الأنظمة التقنية وإجراءاتها. كما صار التدريب ضرورة قصوى. وكما يقولون فإن عاملا في الموقع هو من يحرق محطة وقود إذا أقدم على خرق قواعد السلامة بينما تُسأل الإدارة عن ذلك إذا لم تقم بتنبيهه إلى قواعد السلامة أو لم يتم تدريبه، وتكون المسؤولية على مجلس الإدارة إذا لم يتأكد من وجود خطط للسلامة والتدريب والتوجيه بشكل مسبق.

الإيمان و التطبيق

ومن كل ما سبق فإن حوكمة التحول الرقمي ليست عصا سحرية ، بالرغم من إمكانياتها في ضبط الإيقاع و تحقيق مكاسب جمة ، إذ إن نتائجها مرتبطة بـمقاربتها للواقع الفعلي، وحسن التطبيق ، ودرجة الامتثال. إذ لا نفع لمنهج مليء بالثغرات أو غير فعال، كما أنه لا نفع لمنهج عظيم ، لا يؤمن به أصحابه ، وقد بين ذلك عبد الله بن عمر(رضي الله عنهما) إذ يقول "لقد عشنا برهة من دهرنا وإن أحدنا يؤتى الإيمان قبل القرآن ..." ، فما كان القرآن العظيم ليصنع المعجزة لو لم تتلقاه قلوب مؤمنة ، راضية مستعدة للتطبيق. وحينما كانت الآيات تزيد المؤمنين إيمانا و عملا و توكلا ، كان آخرون يزدادون شكاً وريبة وبعداً. وكما أن أعظم منهج لا يمكن تطبيقه إن لم يكن أتباعه به مؤمنون، فإن مختصو التقنية و أصحاب المصالح يحتاجون إلى الإيمان بأهمية التحول الرقمي مع ما يتطلبه ذلك من استيعاب لمفاهيم الحوكمة و القدرة على البحث المستمر وإيجاد الحلول و الرغبة في التعلم المستمر والتطوير المتواصل و إلا فلن ينفع التحول الرقمي أحدا و ستبقى أفكاره حبيسة العقول والأدراج .

الأصول الإنجليزية لبعض المصطلحات المستخدمة:

واجهة برمجة التطبيقات: (Application Programming Interface (API

البرمجة الموجهة :(Object Oriented Programming (OOP

المنصات الحاسوبية: Computing Platforms

النماذج الأولية: Prototyping

طريقة التجربة الموحدة: (Unified User Experience (UX

كوبت5 : (Control Objectives for Information and Related Technologies ver. 5 (COBIT5

إيساكا: (Information Systems Audit and Control Association (ISACA

المراجع:

Leading Digital: Turning Technology into Business Transformation, a book by George Westerman and others. Published by Harvard Business Review Press,USA, 2014.

No Ordinary Disruption, a book by Richard Dobbs and others. Published by PublicAffairs, USA, 2015.

Risk and Governance Considerations in Cloud Era, a chapter by Mohammad Shalan. Published by IGI-Global,USA, 2016.



  • محمد علي شعلان
    خير الناس يحفزهم الإيمان، بينما الآخرون يحفزهم المال او الحلم
   نشر في 05 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 05 مارس 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا