لا تقرأ ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا تقرأ !

فترةٌ سوداء في حياتي ! إحذر

  نشر في 16 فبراير 2017 .


كيف أصبحتُ أنا هكذا ؟ كيف تحولت من تلك الفتاة الطيبة البريئة المليئة بالحياة والشقاوة والمرح إلى هذه الفتاة التي أدمتها بعض الجروح الطفيفة ، لم أعتد من نفسي سوى مجابهة الألم مهما كان ، أما الآن فأنا لا أطيقني ، لا أطيق ما وصلت إليه وغير راضية عن نفسي أبداً لم يكن هذا هو الاتفاق لم يكن هذا هو الهدف الأساسي كيف تغيرت حياتي من هدف سامٍ من تعلق من حب من حلم ومن مجابهة الليالي الطويلة الباردة إلى هذه الفتاة البليدة اللامبالية التي لا تعرف من الحياة إلا السخف و الغباء !

كيف وصلت لمرحلة لا أعرفني فيها بل لا أستطيع تقدير ذاتي ! 

كيف تحولت ؟ كيف ؟ كيف ؟

متى جاء ذاك اليوم الذي غير حياتي وقلبها رأساً على عقب ، ألا يعيدني الله لأمحو خطأً أثقلَ كاهلي !! 

لم يعد قلبي يستطيع التحمل . . لقد تعب من المقاومة ومن المكابرة ! 

تعب من كل شيء تعب من محاولة الوصول !

حتى أنني تعبت من التنفس من وجوه الناس من أصواتهم من كلماتهم من كل شيء يخص الحياة ، لم يعد يستهويني شيء في الحياة ، لم يعد شيء يجعلني أعودُ تلكَ الفتاة التي أحببتها في فترة مضت من حياتي !

لم يعد ذاكَ الهواء يملأ رئتي لم يعد يعنني شيء , , بل لم اعد أشعر كالسابق لم اعد أبتسم أو أحزن حتى !

مشاعري تبلدت ويكأن الزمن توقف عند تلكَ اللحظة لم يعد يجري زمني الخاص بي ، لكن زمنهم يمشي ويستمر بالتدفق على حياتي يشوهها !

وأنا واقفة مكبلة بشيء لا أدري كنهه ! لا أدري متى تُفكُ قيودي وأطير إلى دنياي ، متى يعود زمني متى تعود مشاعري ومتى تعود لي أحلامي ومتى يا آلهي ينتهي هذا الكابوس الذي أعيشه والذي تزداد شخوصه يوماً بعد يوم !

يا آلهي أنت وحدك تعلم ما بداخلي أنت تعلم ما بنفسي أكثر مني يا رب أرحني و فرج كربتي وأعن قلباً تحامل عليه أقرب المقربين عليه دونَ أن يعلموا ! 

يا رب وحدك تعلم ووحدك تستطيع يا رب

ثقتي بك لا بغيرك 

حاشاكَ تردني حاشاكْ <3


  • 11

   نشر في 16 فبراير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا