السياسة الضريبية للدولة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

السياسة الضريبية للدولة

منذ انتظام التجمعات الإنسانية وتشكلها في وحدات جغرافية مستقلة واستقرار الحياة ضمن دول وسلطات حكم مختلفة أصبحت الحاجة لتنظيم الشؤون المختلفة لأفراد المجتمع ملحة فالاحتياجات كثيرة وفي تطور مستمر

  نشر في 20 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

بقلم: إيناس أبوالنجا

منذ انتظام التجمعات الإنسانية وتشكلها في وحدات جغرافية مستقلة واستقرار الحياة ضمن دول وسلطات حكم مختلفة أصبحت الحاجة لتنظيم الشؤون المختلفة لأفراد المجتمع ملحة فالاحتياجات كثيرة وفي تطور مستمر، ووقع على السلطة الحاكمة أعباء كثيرة وجب عليها السعي من أجل إشباعها وتوفير الإيرادات الكافية لتغطية عملية الإنفاق وبدأت من ذلك الوقت ظهور الضرائب كمتطلب ضروري لتوفير الإيرادات اللازمة وكان ذلك من يتم قيل السلطة، وتوالت النظم الضريبية في التطور باختلاف كل دولة وحسب الحاجات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية فيها. وقد ساعدت النظم الضريبية كأداة ومحرك مهم لاقتصاد الدولة وإحدى السياسات النقدية المؤثرة بقوة في تحريك الاقتصاد صعودا وهبوطا مع حالات التضخم أو الركود، ولا يتم ذلك إلا من خلال تشريعات وقوانين تنظم عملية التحصيل فالأمر لا ينفذ بعشوائية ودون تحديد لكافة أركانه وإنما من خلال التنظيمات التشريعية اللازمة حتى لا يكون هناك مجال للتعسف والتخبط، فيجب توافر المحددات والضوابط من تحديد المكلفين بالدفع وكيفية حساب العملية بدقة ومتى يكون تخفيض الضرائب أو رفعها هو الإجراء اللازم. وتختلف السياسة الضريبية في كل دولة تبعا لحاجاتها نقصانا وزيادة، بما يعكس فلسفتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ويساعدها في وضع موازنتها السنوية وفق خطة واضحة وبيانات دقيقة. وتشكل هذه السياسة أداة فعالة ومؤثرة للدولة لتوجيه خططها الاقتصادية، ومواجهة حالات الكساد والتضخم في الدولة من خلال آليات محددة، وفق تشريعات ولوائح واضحة لا غموض فيها، حتى تحقق أهدافها المطلوبة في دفع عجلة الاقتصاد في الدولة. وعلى الدولة أن تراعي العمل على ملائمة تشريعاتها لواقع اقتصادها، وأن تسعى باستمرار لتعديل هذه التشريعات بما يتوافق مع المستجدات والتخلي عن التشريعات القديمة التي لا تتناسب مع الأوضاع الاجتماعية والسياسية و الاقتصادية المتطورة باستمرار.


  • 1

   نشر في 20 يوليوز 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 4 شهر
المشكلة الأساسية في الضرائب في أوطاننا العربية أننا لا نعرف على أي أساس يتم تطبيق الضريبة و تحديد نسبتها و أين تذهب الأموال .
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا