الأحلام في زمن الكورونا !!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الأحلام في زمن الكورونا !!!

  نشر في 28 أبريل 2020 .

كانت الأحلام قبل ظهور الكورونا تتمثل في الصراع المحتدم علي المال ، والحصول علي الوضع الوظيفي المناسب والمكانة المرموقة ، ووسائل الترفيه الفاخرة والحفلات الماجنة الصاخبة ، ونسيان الدين بل محاربته والبعد عن الله تعالي وإتباع أوامره سبحانه في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والسكوت علي إغتصاب مقدساتنا والإعتداء علي أراضينا وتهجير أصحابها ، وتعذيب أبنائنا وبناتنا وشيوخنا ونساءنا ، وزيادة الغوص في المعاصي والتعلق بالآثام ، وتغليب المصلحة الشخصية وظهور الآنا في أبشع صوره ، وإجتناب مساعدة الآخرين والتماس مع مشاكلهم ومحاولة التخفيف عن الفقراء والمساكين وترك التكافل وهجر الصدقات واخفاء الزكاة :- أما الآن فأصبحت الأمنية الوحيدة هي النجاة من هذا الفيروس الفتاك بالأجساد والبقاء علي ظهر الحياة ، بعد أن عجزت علوم مركبات الفضاء وركوب القمر والتكنولوجيا الحديثة والأبحاث الطبية المتقدمة في كبح جماح إنتشار المرض حتي الآن ، وذلك رغم دراسة منشأه وأسبابه المتعددة والآراء المتعددة والحرب البيولوجية والنظريات الإفتراضية والتآمرية وطيران خفافيش الظلام وبناء الجينات واللمس والإختلاط والخروج خارج نطاق السيطرة ، وتعاون دولة مع دولة آخري لسقوط دولة ثالثة والظن بالسوء وتخاريف الحمي والشعارات الرنانة الفارغة من القيمة والقامة ، ونقص الأوكسجين الطبيعى وبيعه في الأسواق بأثمن الأثمان ، وأيضا بعد مرور البشرية بالعديد من الفيروسات والخبرات المتراكمة في إيجاد علاجها ، عجرت ورفعت راية التسليم ولكن يظل شعاع الأمل قائما ، وها هم الأطباء في المنظمات الصحية الدولية في جميع أنحاء العالم يجرون التجارب السريرية والعملية والإكلينكية في سبيل التوصل لحلول فعالة ، وإستخدام أدوية سابقة مع بعضها البعض وخلطها مع أدوية آخري ، وأصبح العلاج المتاح في الحاضر هو الحجر الصحي وإن لم يتوفر فالعزل الذاتي ونظرية مناعة القطيع في التصدي والمقاومة ، لا فرق بين حاكم ولا محكوم ، ولا بين غني ولا فقير ، ولا بين قوي ولا ضعيف ، سقطت جميع الأقنعة الزائفة وإرتدي الكل الكمامات والقفازات واستخدموا التعقيمات وداوموا علي غسل اليدين وعدم الزحام وترك مسافات للأمان ، ونادي المتنعمون في الخيرات ساعدونا أيها الفقراء !!! إننا في مركب واحد وعلي وشك الغرق ، دعونا نتحد في سبيل مواجهة الكورونا ، شتان الفرق بين الماضي والحاضر ، الكل أصبح سواسية ، وفكر الأغلبية في الأهل والأولاد ، والعودة والتوبة والدعاء بازاحة الوباء الذي يحصد أرواح الآلاف في الشمال والجنوب والشرق والغرب ، لا إستثناء علي الكرة الأرضية ، جلس العالم بجميع شواطره في البيوت يتابعوا النشرات ويتنقلون بين المحطات لمعرفة آخر الإحصائيات ويهافتوا علي منظمات الصحة لعلهم وجدوا المصل المعالج لفيروس كورونا ، يرجون العفو وينتظرون الخلاص ، رحمتك يارب العالمين ...........



   نشر في 28 أبريل 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا