مثقف الماركة ومثقف السوق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مثقف الماركة ومثقف السوق

كن مثقفاً اصيلاً ... ولا تكن مجرد تقليد

  نشر في 03 فبراير 2018 .


لم يعد الأشكال حول تعريف المثقف فحسب ، بل أصبح إطلاق توصيف المثقف عشوائياً بعض الشيء بجعله يشمل كل من يتناول القضايا العامة ويبدي رأيه فيها ، وهذا لا يصح بدون تمييز هذه القضايا ومعرفة عمقها وأهميتها ، ومن هنا نستطيع ان نميز بين مثقف الماركة ومثقف السوق .

فالمثقف كأي سلعة مطلوبة يتم تقليده ، من اجل الاستحواذ على اكبر عدد من الزبائن ، وليست هذه المشكلة وحدها ؟

بل المشكلة الحقيقية أن يتنازل المثقف الماركة عن منتجاته الأصلية والضرورية لسلامة المجتمع وينزل لمستوى متطلبات السوق الرديئة من اجل أن يلبي رغبة الزبائن والمتابعين.

وهنا تبدأ الحكاية ...

إن المثقف هو ضمير المجتمع حين يعبر عن مظلومية إفراده ، وصوته عندما يصدح بحاجاته ، وعينه حين يراقب الأخطاء وينتقدها ، وهو الحارس على أمن المجتمع ممن يشكلون خطراً عليه بسلاحهم وأقلامهم ...

وغيرها من المهمات العظيمة التي من الممكن أن نتحدث عنها في مناسبة أخرى اقل رسمية .

أما مثقف السوق فالقضايا التي يتحدث عنها تكون شاغله للرأي العام ظاهرة أمام الجميع فيدلوا دلوه في الحديث عنها حتى تظهر قضية أخرى ينتقل إليها ، فيصبح انتقاله حسب الشائع والدارج وأينما توجهت دفة الرأي العام وأضواء الكاميرات يتجه حتى لو تطلب منه الحديث عن المقبلات وأثرها في فتح شهية الإنسان للطعام ، وأصبح تقييمه لكل قضية يتبناها وعمل يقوم به نابع من مقدار ما سيحققه من شهرة بغض النظر عن مدى أهميتها وحاجة المجتمع لها ودوره يقتصر على ردة الفعل وتناول القضايا المتداولة ومدى تمسكه بها نابع من شهرتها فمتى لم يعد لها متابعين ومستمعين يتخلى عنها، ويتبنى قضية أخرى حتى لو كانت مناقضه لقضيته السابقة ، فهو بائع للقضايا همه البيع لا إثبات جودة بضاعته .

وطبيعة ونوعية ثقافة المجتمع الذي يميل للبحث عن القضايا السطحية وغير المعقدة جعل هذا المثقف يكتسح السوق بطرحه السهل والممتع والخالي من المحتوى في كثير من الأحيان .

وفي المقابل نستطيع وصف المثقف الحقيقي (بالماركة) لأن السلع التي يقدمها أصلية نابعة من حاجة المجتمع لها مما دفعة لصنعها بناءاً لحاجتها ، فضلاً عن انه يقرأ الواقع ويتنبأ بالمستقبل وفق ما تشير له معطياته وتأملاته فيقدم في بعض الأحيان قراءه سابقة للحدث .

نوعية تفكيره التأملي يجعله لا يتعرض لضغط السوق في مواجه قضايا الساحة الجاذبة للزبائن ، فيطرح المشكلات الحقيقية المهمة التي تواجه مجتمعة والبعيدة عن الضوء، فيعمل على إبرازها وتبنيها بغض النظر عما ستحقق له من شهرة أو نفوذ .

يرى المجتمع بأنه كائن حي وكل الحوادث الصغيرة والكبيرة تؤثر في تشكيله .

فعله استباقي ممهد ، او مواكب للحدث موجه ، او لاحق للآمر مفسر ، وقد يتناول الثلاث مراحل في قضية واحدة .

ومع الضغط الذي يتعرض له مثقف الماركة من قبل السوق من خلال قلة الرواد للأفكار التي ينتجها وابتعاد الزبائن عن التفسير العلمي والمنطقي للأحداث وتوجه اهتمامهم نحو المواضيع الترفيهية للهروب من واقعهم المرير ، سيجعل من الصعب على مثقف الماركة مواصلة الصمود وهو يرى مثقف السوق بكل ما فيه من عيوب يستحوذ على كل شي رغم ردائه أنتاجه وسطحيته .

واذا اردنا للمجتمعات ان تنهض لابد لنا من دعم المثقف الماركة قبل ان يتوقف عن انتاج سلعة الضرورية للبناء ، والتوقف عن دعم السلع المزيفة التي تضيع طاقات المجتمع دون فائده .


  • 6

   نشر في 03 فبراير 2018 .

التعليقات

Salsabil beg منذ 2 أسبوع
بسطت الفكرة بنحو طريف،اظن ان المثقف الماركة لن يجد الكثير من الدعم لان واقع الحياة تغير ،وعليه ان يصمد ويثبت وجوده لانه واثق بانه لديه هدف وهو استمرار الفكر الراقي ،بالتوفيق في كتاباتك القادمة ،دام قلمك.
0
امين الحطاب
صمود مثقف الماركة في وجه التغيرات الاجتماعية لايكفي ... عليه ان يتبع استراتيجية اكثر جدوه في كسب الزبائن من اجل غاية نبيلة هي نشر الوعي في المجتمع ...
شكراً لكِ ...
هآجر منذ 2 أسبوع
مقال أكثر من رائع، موضوعه مهم لأننا ومع كامل الأسف نعيش في عصر استحوذ فيه مثقفوا السوق فقط
0
امين الحطاب
تحديد المشكلة وتمييز المثقفين الذين يصنعون الخطاب امر ضروري من اجل المحافظة على جودة الخطاب وعدم الانحراف عن المسار التصحيحي ... شكراً ست هاجر ..

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا