أيقظ قدرات عقلك بمجرد الاعتقاد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أيقظ قدرات عقلك بمجرد الاعتقاد

  نشر في 30 يناير 2016 .

يعد العقل ميزة عظيمة خص الله تعالى بها الإنسان وفضله بها عن سائر المخلوقات، مصداقا لقوله عز وجل: "ولقد كرمنا بني آدم" (الإسراء،70)، فهو قمة التفضيل الرباني للإنسان الذي ألزم الله بموجبه الملائكة السجود لسيدنا آدم عليه السلام مصداقا لقوله تعالى: "وإذ قال ربك للملائكة اسجدوا لآدم.." (البقرة،34)، وجعله في الوقت نفسه مناط تكليف ومرتكز مسؤولية تتطلب منا نحن بني البشر فهم أغوار هذا العقل وإعماله بالشكل السليم لحسن خلافة الله في الأرض.

ولاشك أن إهمال هذه القوة الربانية الهائلة، أي قوة العقل، الكامنة داخل الإنسان وتغييبها في حياته يترتب عنه كثير من الظلمة والانحطاط، فالعقل على حد قول ابن طفيل بمثابة مصباح محمول على الرأس، البعض يحمله مضيئا والبعض الآخر يتركه مطفأ، ومنه فتفعيل قدرات العقل تمنح الإنسان نورا يهتدي به في مسارات الحياة. كيف ذلك ؟

لاكتساب آليات إيقاظ قدرات العقل، يجب قبل ذلك فهم طريقة اشتغاله، فالعقل نوعان كما يصفه المختصون: عقل قديم أي عقل لاواعي، يبدأ بالعمل منذ يكون الجنين في بطن والدته، وهو المتحكم في كل أفعالنا اللاإرادية، كما أنه خزان كبير يخزن دون تمييز كل ما تلتقطه الحواس منذ نشأتها؛ وعقل جديد أي عقل واعي، يفكر بإرادة وحرية، ويقوم على ربط المفاهيم ببعضها وهو المسؤول على عميات التفكير المنطقي والحساب إلخ. والعلاقة بينهما باختصار هي أن كل ما يخزن دون وعي منا يتحول مع تكرار ذلك إلى أمر مألوف ثم إلى فكرة أو قاعدة أو ربما مبدأ نؤمن به أي نعتقد به، ثم يصير مع الوقت أمرا إراديا نفكر به بعقلنا الواعي، مما ينعكس بالضرورة على سلوكياتنا وحياتنا كلها.

وهذا مثال بسيط للتوضيح أكثر: عندما ينعتك أحدهم "يا فاشل"، وتسمعها مرات عديدة، تكاد تقنع نفسك بأنك فاشل، فيصبح هذا الوصف فكرة تعتقد أنها صحيحة، لأنك تسمعها كثيرا في حياتك، حينئذ كلما أقدمت على فعل ما حضرت هذه القناعة في وعيك، فإما تمتنع على ذلك الفعل (لأنك تعتقد أنك لا تستطيع فعله) وإما تقرر فعله بشكل فاشل.

والشاهد عندي مما سبق هو آلية الاعتقاد كأبرز آليات إيقاظ قدرات العقل أقتصر على التفصيل فيها في هذا المقال، فتصحيح الاعتقاد هو المدخل للتغيير، وهو الأصعب نوعا ما، لذا بقي الرسول (ص) حوالي ثلاث عشرة سنة خلال الفترة المكية يحاول تصحيح المعتقدات، وبث معتقدات جديدة ونقية. وتغيير المعتقدات هو إعادة برمجة للعقل اللاواعي حيث ترقد المعتقدات وتتفاعل وتتحجر لتصير مسلمات. فأول خطوة لتفجير طاقات العقل، برأيي، هي اعتقاد أنك كإنسان لديك من القدرات ما يكفي لتغيير وضعك النفسي والمادي والاجتماعي الحالي، لديك من القدرات الخفية ما يمكن أن تبلغ به ما يبدو لك مستحيلا، وقد أشار إلى ذلك الله تعالى بقوله: "إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض فانفذوا، لا تنفذون إلا بسلطان" (الرحمن،33)، أي بسلطان العقل.

أن تؤمن وتعتقد اعتقادا راسخا أنك قادر، بعون الله، أن تحقق كذا وكذا هو منطلق الفلاح، ثم تبدأ في تغيير معتقداتك السلبية عن نفسك وعن العالم بتدرج وصبر، وأن تراقب ما ينفذ لعقلك اللاواعي من مؤثرات خارجية وداخلية، فكثير من الناس يعيشون في ضنك وتقهقر بسبب اعتقاد سلبي لديهم فقط، يحول دون إضاءة المصباح.

قلي ماذا تعتقد عن نفسك أقل لك ما مصيرك، بمعنى آخر يمكن أن أتحكم في معتقداتك لكي أوجه مصيرك وأتحكم فيه، وهي إحدى أنجع الطرق التي يستخدمها أعداء الإسلام في التحكم في مصائر الشعوب. فاليقظة اليقظة إخواني وأخواتي، راقبوا معتقداتكم وأفكاركم لأنها ستصير أفعالا، وراقبوا أفعالكم لأنها ستصير عادات، وراقبوا عاداتكم لأنها ستصير طباعا، وراقبوا طباعكم لأنها تحدد مصائركم.


  • 3

  • زكرياء حشلاف
    خريج المدرسة العليا للأساتذة بفاس-المغرب، تخصص: التكنولوجيا التربوية والتطوير المتعدد الوسائط، مهتم بعلم النفس التربوي وبمهارات التطوير الذاتي
   نشر في 30 يناير 2016 .

التعليقات

لم أقرا مقال لأعيد قراءته لاكثر من مرتيين كهذا ... شكرا
بس لدي سوال ؟؟؟
هل الناس مجرد نسخ عن بعضها ؟
لانه حسب رأيي في ظل مقولتك ... انهم كذلك .. وانما كل شخص يقرا الواقع بخلاف ما تعلمه من الغير
0
زكرياء حشلاف
شكرا على تفاعلك..
ما أظن أني أشرت إلى هذه الفكرة في مقالي، لكن لابأس في التعليق عن ذلك، ففي رأيي أن الناس ليسوا نسخ عن بعض، فهو مختلفون والاختلاف سنة كونية، وهم معادن كما قال الرسول (ص) ، رغم اشتراكهم في أمور كثيرة.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا