عن أحلامها أتكلم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن أحلامها أتكلم

  نشر في 12 شتنبر 2014 .

أغمضت عينيها يوما على احلام جميلة رسمت فيها كيف ستكون حياتها بعد سنين فكرت في كل شيء ولم تهمل اي تفصيل لكن بعد ان فتحتهما لم تجد تلك الاحلام, لقد تحولت الى اوهام تعشش داخل ذاكرتها الى ذكريات تؤلمهما .... ماأصعب أن تغلق عينيك يوما على حلم جميل لتفتحهما على واقع مؤلم

هي التي عاشت طفولتها تنتظر بفارغ الصبر يوما تكبر فيه وترى احلامها تتجسد الى واقع كان الاجمل بالنسبة لها لكن يبدو انها كانت تضيع احلامها واحدا تلو الآخر وهي في طريقها الى الحياة المثالية التي منت نفسها بها ويوم وصلت الى الوجهة المقصودة لم تجد شيئا كما أرادته, كانت تشعر بغربتها في هذه المرحلة الجديدة من الحياة دون احلامهاوآمالها ولاتدري اتستسلم لما وجدته ام تحارب للملمة ماتبقى من حطام احلامها واكمال المشوار ام تراها تلملم بقاياها وتعود الى ايام الصبا لكن مامضى لايعود أبداومايعود لايحمل ابدا نكهة مامضى يومها أدركت أن النهايات السعيدة لاتكون الا في الافلام.
  تسأل نفسها دوما لماذا ليس هؤلاء الناس مثلي لما هذا الكره والحقد والانانية في بلوغ الاهداف لماذا يسعى الكل الى اهدافهم بنبل وانسانية ودون تحطيم احلام الآخرين أفكاروتساؤلات كثيرة كانت تدور في رأسها وبدأت تأخذ مكان الاحلام شيئا فشيئا هل العالم سيء ام هي من لاتنفع للعيش في هذا العصر هي لم تستطع تغيير ماحولها ولن تستطيع التعايش مع الوضع فقررت اذا تغيير نفسها فتقلدت دورا لم يكتب يوما لهاوما وجدت من حل لمواجهة قساوة الحياة غير التخلي عن الطفلة البريئة وأصبحت انسانة لاتشبهها تماما.   



   نشر في 12 شتنبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا