التعصب مرض العصر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التعصب مرض العصر

لا للتعصب

  نشر في 11 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 28 ديسمبر 2018 .


منذ أكثر من ١٤٠٠ عام جاء الاسلام ليُذهب نخوة الجاهلية و التعصب للعرق و التفاخر و التعاظم بالأجداد و الأباء و نزع كل سلوك عنصري يفكك المجتمعات

..

و من أشهر الأمثلة للتعصب في الجاهلية كان أبو جهل فرعون هذه الأمة عندما

سُئل ذات مرة : يا أبا الحكم أتعلم أنه نبي ؟

قال : بلي و لكن منذ متي و كنا تبعاً لعبد مناف  ؟!

إنه الكبر و التعصب الذي أهلك صاحبه عندما أدرك الحق و أعرض عنه

و عندما هاجر النبي الي المدينة

عالج مرض التعصب بين الأوس و الخزرج و قال : (( اتركوها فإنها مهلكة ))

و في خطبة الوداع قال صلي الله عليه و سلم : (( كلكم لـ آدم و آدم من تراب ))

..

و ها نحن الآن نعيش في زمنٍ أكثر تعصباً من الماضي البعيد ذلك المرض المعدي الذي اندس في العروق و سار نمط حياة و أمر طبيعي لمَن يمارسونه و يشعرون بالمتعة في قمع و إخماد صوت الآخرين بشتي الطرق لمنع أي صوت أو رأي غير آراءهم و توجهاتهم

..

(( التعصب الكروي ))

في مرحلة ما كان التعصب الكروي الأكثر ظهوراً بين الشعوب و تمثل هذا التعصب في محادثات بين الجماهير المتنافسة تصل أحيانا الي السب و الشجار ثم وصل الأمر الي التعدي علي جمهور الفريق المنافس ثم وصلنا الي مرحلة القتل كما حدث في عدة مواقع و أحداث ومن أشهرها احداث بورسعيد في مصر بين جمهور الأهلي و المصري التي أسفرت عن مقتل ٧٤ من جمهور الاهلي نحسبهم باذن الله من الشهداء

..

(( التعصب السياسي ))

و بمرور الوقت و تعاقب الأحداث أصبح التعصب سلوك يجري في ابن آدم كمجري الدم في العروق و يزداد سوءاً كل يوم الي حد القتل بين أبناء الوطن الواحد الاهم أن نكون نحن الفريق المنتصر و كلمتنا هي العليا و لو سالت الدماء أو ارتطمت الأرض بالسماء كما حدث في فض رابعة و غيرها من المجازر التي رأينا فيها فريق يحتفل و يرقص علي شهداء اخوانه في الوطن

..

(( التعصب الفكري ))

و حين تلقي نظرة علي مَن نعتبرهم من النخبة و المثقفين تجد المرض منتشر بين غالبيتهم و التعصب الفكري داخل كل منهم بدرجات فنري منهم من يهمش رأي الاخر بكل كبر و غطرسة و كأنه هو الشخص الوحيد الذي امتلك عقلاً و فكراً دون غيره و قد يعتبر الآخرين بلا فكر أو عديمي الرأي و أحيانا تجد بعضهم يحاول تأكيد و جهة نظره و رأيه بالحجة و الدليل و إن بدي له أنه علي خطأ يعاند و يظل متمسكاً برأيه ليس الا كبراً منه أن ينزل علي رأيه

..

(( التعصب الديني ))

ظلام أسود تعيش بداخله بعض الجماعات و يجتزؤون من الدين ما يتماشي مع أهوائهم و يستغلون بعض الشباب حديثي التدين بمحو كل فكرة بداخلهم و ترسيخ أفكار و معتقدات خاطئة ينساق الشباب وراءها اعتقاداً أنهم بذلك يخدمون دينهم و يدافعون عن معتقداتهم و التعصب الديني لا يقتصر علي دين واحد فهو موجود في كل الأديان

و لكن المتربصون دائماً ما يُسلطون الضوء علي الاسلام فقط فلو أخطأ شخص مسلم في آخر بلاد المسلمين قامت الدنيا و قذفوا الاسلام بغبار الشبهات و ظلم الاتهامات و ألصقوا بالدين كل نقيصة لـ تشويه الاسلام و يجعلونك دائما في موقف المتهم بل و يرفضون أيضا أن تدافع عن نفسك و دينك أليس هذا تعصباً أكثر بشاعة من ذاك ؟!

..

مما لا شك فيه أن المتعصب دائماً يعيش في عالم غير عالمه و بعيداً عن فطرته الانسانية الموجودة بداخله و في كثير من الأحيان يُدرك واقع تعصبه و لكن يدافع باستماتة عن أفكاره و اراءه و معتقداته لأسباب كثيرة منها الانقسام المجتمعي و النزاع السياسي و التدهور الأخلاقي و انتشار الظلم و فساد البيئة المحيطة فينظر دائما الي تلك الأسباب بنظرة الساخط علي الواقع الذي يعيشه فيزداد تعصباً

..

فالتعصب يدمر المجتمعات و يفكك عراها و يهوي بها الي مستنقع الظلمات و الحل هو الرجوع الي القيم و المباديء الانسانية التي حثت عليها الاديان و التواضع و أدب الحوار و غيرها من الصفات النبيلة التي ترقي بها الامم و علي الانسان أن يقبل الحق من أي شخص كان حتي لو رأي أنه من أبعد الناس عن فكره أو رأيه أو مذهبه

..

فالأخلاق الكريمة هي التي تُحصن الانسان من الوقوع في الضلالة و اتباع الباطل و علينا دائماً أن نضع مقولة الامام الشافعي الرائعة أمام أعيننا

(( رأيي صَوابٌ يَحتَمِلُ الخَطأ .. و رأيُ غَيري خَطأ يَحتَمِلُ الصَّوابَ ))

هي ميزان أخلاقي عظيم تساوي فيه الطرفان و الرأيان اذا اتبعناه نزعنا من مجتمعنا كل سلوك سيء و امتلكنا المناعة الأخلاقية من كل مرض معدي كـ التعصب مرض العصر


  • 4

  • ناشط بحركة 6 أمشير
    إنسان أتى عليه حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ..... سأظل أكتب ما أومن به حتي أبني لهذا العالم مدينة من العدل جدرانها الحروف وأعمدتها الكلمات ..... يسكنها كل شبيه لها
   نشر في 11 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 28 ديسمبر 2018 .

التعليقات

Ahmed Mahmoud منذ 1 شهر
مقال موفق. أحسنت القول
3
ناشط بحركة 6 أمشير
أحسن الله اليك
DALLASH BAKEER منذ 1 شهر
قلت له - عندما حمل لافتة كتب عليها : لا للتعصب..لا للعنصرية- بارك الله فيك..
فأجابني : من أي قبيلة أنت؟
4

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا