السنة الحسنة و الحب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

السنة الحسنة و الحب

الأستاذ و المفكر : أحمد ارحيحات

  نشر في 03 فبراير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 16 فبراير 2019 .

إن أول وآخر نقطة نلتقي عندها جميعا هو الحب ,فهو الترياق المداوي لجميع أمراض الكره والبغضاء والحسد ؛ وهم كما أشرنا امراض القلوب والبواطن , ونحن نهينا عنهم وهم في كفة واحدة مع الذنوب الظاهرية فلا فرق بين ذنوب الكذب وذنوب الكبر وبين ذنوب الغفلة عن الله وقساوة القلب وبين ذنوب التحرش الجنسي وهتك الأعراض وغيرها قال تعالى : "وذروا ظاهر الاثم وباطنه " ونهتنا آية أخرى عن الفواددحش ما ظهر منها وما بطن ."

غير ان أهل الروح اعتبروا الحكمة في نتيجة العمل على القلب والاخلاق لا العمل بنفسه ،حتى ظن بعضهم بان ابن عطاء الله يفضل المعصية على الطاعة !!وهو من هو في كل العلوم الشرعية والرياضيات الروحية والحكم الصوفية ذات اللغة والبلاغة والايجاز حتى قال فيه احد العلماء القرويين التي كانت حكم ابن عطاء الله تدرسها بها كل خميس ترويحا للطلبة والعلماء من جهة وتبركا لاستقبال ليل الخميس ونهار الجمعة قلت : قال الفقيه البناني فيها " لو جازت الصلاة بغير القرآن لجازت بالحكم " وحكمة ابن عطاء الله في ثمرة الطاعة والمعصية : " رب معصية اورثتك ذلا وانكسارا خير من طاعة أورثتك عزا واستكبارا ".

واي معصية لاهل الذل والانكسار في الله تعالى من اجل الله تعالى وهو القائل (...فسيأتكم الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم )

والآية الكريمة دليل الحب الإلهي والقوم الصوفية هم الذين اختصوا في الحب الإلهي في أشعارهم وكتبهم وخلواتهم وجلواتهم ولا نجد عند ائمة الفقه وأبوابه وغيره من العلوم تخصيصا لفقرات وكتب خاصة بالحب والعشق الإلهيين اللهم إلا كتاب :"طوق الحمامة " لابن حزم وهو لا علاقة له بما نحن بصدده ؛ وهناك كتاب " روضة المحبين " لابن القيم الجوزية في كتابه " روضة المحبين " وهو يتكلم فيه عن أشكال الحب وممارسته ؛ ولا زلت أحفظ بيتا شعريا ذكره عن حب النساء للرجال ولو بدون علاقة شرعية خصوصا المتزوجات منهن والبيت الشعري هو: "

للحب ماوضعت عليه خمارها

وللبعل "الزوج " ماشدت عليه المآزر

أي لحبيبها الشفتين الموضوع عليهما خمارها ولزوجها مالبست عليه مازارها وهو الفرج .

ونعود إلى التصوف والحب والعشق والتيه والجنون بالمحبوب وقد صنفه أهل الحب إلى درجات ومقامات وأسماء مثل ليلى ؛ وميه ؛ ونعم ؛ وسليمى .

هو الحب فاسأل به ما الهوى سهل

فما اختاره مضنى به وله عقل

وعش راضيا فالحب راحته عنا

فأوله سقم وآخره قتل

وافهم لماذا ذكرنا الاستشهاد على شهيد الحب وأولهم وآخرهم هو سيد الورى عليه افضل الصلاة والسلام وبحبه نسير مرحلة الرحلة والاقتداء به صلى الله عليه وسلم إلى أن نصل الى شاطئ الامان وهو الركود إلى العبودية ؛ وطلب الدعاء لمن صلح أو طلح وإن كان اهل الصلاح لا يرون الطلاح إلا في أنفسهم كما سبقت الإشارة إلى ذلك .

وكانني وأنا اكتب يظهر في خيالي إنسان يسبني ويقول : ( على من تضحك ؟ أهل التصوف هم أهل البدع والشرك والكفر ؛ وانت تتحدث عن المحبين المحبوبين ؛ وهل دون التصوف أناس وصلوا إلى الحب أم أنتم وحدكم ؟

أقول - وبالله التوفيق - أولا اصبر أو اصبري قليلا حتى أكمل الموضوع كله ؛ ثم سنفتح أياما بالمباشر للجواب عن كل نقطة.

ثانيا : أتكلم بلغة التحدي أن ياتني كتاب غير صوفي تخصص في الحب الالهي والمحمدي إلى أكبر مكتبة مليئة بمواضع السير والسلوك والحب وهي المكتبة الصوفية .

ثالثا : هل سمعنا وفق منهج الحديث الجرح والتعديل أي صوفي قام " باسقاط " العبادات أو الاكتفاء بالحب دون دليل من كتاب أو سنة أو أصل في التشريع بل إن الإمام أبا حامد الغزالي قال في شرحه للحديث النبوي الشريف ( أما إني لا أقول : ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف ) . " إن كل حرف في الكتاب العزيز علم من العلوم التي لا يسعها آلاف المجلدات - انتهى قول الامام الغزالي . وفي هذا المعنى قال الإمام ابو القاسم الجنيد " علمنا ينبني على الكتاب والسنة ". وقال الشيخ أبو زكية " علمي هذا مبني على ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا )

وقيل للجنيد " إن فرقة تدعي أنها بقيت تصلي وتصوم ؛ وتجاهد النفس حتى قالت : " ان أسقطت عنا العبادات والتكاليف الشرعية فلقد وصلنا "فرفع الجنيد رأسه إلى صاحب هذا الخبر ؛ وقال له : " وصلوا ولكن إلى سقر -أي جهنم-"

وهو القائل في إحدى مناجاته وقوة الحب الالهي : "نحن في نعمة لو عرفها الملوك لقاتلون عنها بالسيوف .

قال شاعرهم :

فنحن ملوك الأرض والغير في الدجى

لنا بصر حديد حيث ما تجلى

ويحضرني إمام الحضرتين مولاي عبد القادر الجيلاني إذ كان مارا بأحد الأزقة وهو وبعض مريديه فرأ نورا عظيما ملأ عليه السماء والارض ؛ وإذا به يسمع مناديا من وراء النور يناديه " يا عبد القادر افعل ما شئت فقد أبحت لك المحرمات " فصاح مولاي عبد القادر " إخسأ يا لعين !" فتعجب مريدوه وسألوه كيف عرفت بأن هذا التجلي بأنه من ابليس ؛ فقال الجيلاني " لما قال أبحت لك المحرمات ". والله تعالى قد أكمل شريعته وتلا قوله تعالى ( اليوم أكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ) . ونبقى مع بركات هذا القطب العارف بالله " إذ كان ذات يوم ذاهبا لبيته فرأى رجلا سكرانا وهو على دين اليهودية وقد أغمض عينه من كثرة الشرب ؛ فلما أحس بدنو الجيلاني منه رفع صوته - أي الرجل اليهودي السكران وقال :

" يا عبد القادر قادر ربي أن يجعلني مكانك ويجعلك مكاني ." ففزع عبد القادر وكان سببا من توبته من احتقار الناس ....

فالذل للمؤمنين في مختلف مقاماتهم دليل الحب الالهي. ونشير هنا إلى أنه وإن خالف السلفيون الأتقياء فإن قراءة الكتاب الاول عندهم وهو كتاب " تلبيس ابليس" الذي ذكر ثلة كبيرة أغواهم الشيطان ولكن هذا الكتاب ما ورأءه خطر دون قصد من المؤلف ابن

الجوزي وهو الوسوسة لأن حينما " يذكر لك عارفين اغواهم الشيطان وأنزلهم من مقاماتهم فليرجع إليه اذا لم يخف المرء اعطاء الشيطان صفة القدرة المطلقة والله تعالى يقول : ( إن كيد الشيطان كان ضعيفا ) .



  • 2

  • أحمد ارحيحات
    أديب ومفكر حاصل على أربع ديپلومات عليا في الدراسات الإسلامية ، محاضر و مشارك في ندوات علمية ومؤلف
   نشر في 03 فبراير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 16 فبراير 2019 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا