أنا الرَّحال - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنا الرَّحال

رحال جاب العالم

  نشر في 13 يوليوز 2016 .

أَنا الرَّحال الذي جال العالم كله.

شاهدت الجبال الشاهقة، مغطاة بالثلوج، وشاهدت أمواج المحيط العارمة.

عثرت بالغابات المطيرة، وهدير ماءها المنساب من الشلالات. عبرت الواحات وأراض تجوبها الأنهار.

تجولت مدينة تلو الأخرى،

وقارة تلو الأخرى.

تعرفت على كثير من البشر، أصغيت إليهم وتفهمت حياتهم.

جِلْت العالم كله، وتمعنت أعين الناس في جميع الأقطار. فوجدت في هذه العيون رغبة مخفية لأرواح صامتة.

إحدى هذه الأرواح تتبع فتاة. مقيدة، بضيق حِمْل ثقيل على كتفيها، لا تسمع صوتها ولا صوت ما يدور من حولها.

وكلما رغبت هذه الفتاة سماع صوتها، صمتت وكأنه صوت مقيد في أعماقها.

في يوم ما أرادت هذه الفتاة أن تتحلى بالعزيمة، وأن لا تلتفت للوراء. حتى تفرض نفسها وتعثر على صوتها، بدأت برحلة غامضة حافلة بالاستكشاف، وتتمحور مبدئيا بالطبيعة/ البيئة.


الان تدفقت الأغاني الدفينة، التي كانت الفتاة تحملها في طياتها، كما لو أن القلب على السان.

فغنت للحب، للخوف، للطبيعة، للوحدة، للأصدقاء ... كل شئ كان جزء منها ... غنت بسرور ومحبة؛ بصوت عال وبلطف معًا.

الآن يُسْمَع صوتها الجميل، اللطيف، القوي، المتكامل في جميع أنحاء الغابة، على الجبال، في الأنهار، في الطرقات، في الأودية، في القرى ...

أينما يترنن صوت الفتاة دائماً، ينشدُّ اليها الناس ... للحب ... للالهة ... للطبيعة ... وكأنها بصوتها تشفي كل عليل ...

فمرة كانت امرأة مُسنَّة

ومرة أخرى كان ولد صغير

ثم امرأة بقلب مجروح

أو رجل مُسن، أو رجل وحيد

في يوم ما أنشودة للنوم.

ومن ثم أنشودة  تذكر بصداقة الطفولة، أو أنشودة للصلاة.

لقد ابهجت بصوتها الدفين كل شئ ...

إنه صوت الحق المضمور بداخلنا .

وإذا أطبقت عينيك وأنصت إلى أعماقك، ربما تستطيع سماع شروق الشمس، الطيور، الجبال، الأشجار

ويحتمل أيضًا أن تسمع صوتك اللطيف الجميل المخفي في أعماقك.



   نشر في 13 يوليوز 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا