القراءة المتأنية هى سر المتعة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القراءة المتأنية هى سر المتعة

  نشر في 16 يوليوز 2020  وآخر تعديل بتاريخ 16 يوليوز 2020 .


فى هذا العالم الرقمى وانتشار القراء  بالتواصل الإجتماعي  وقراءتهم للكتب وتحميلهم عن طريق المواقع بدلا من القراءة المباشرة للكتب ، يجعلك تخسر المتعة التى تستخلصها من الكتاب ، فالقراءة عن طريق المواقع يجعل عينك تجرى وراء الكلمات بدون روية وتأنى وهذا مايجعلك تخسر القيمة ... 

فانتشار المواقع وكثرة عدد القراء يجعلهم ينسون التأنى والهدوء وسرعة عينك على الكلمات بدون روية وبدون فهم للكلمات ، وأخذ الوقت الكافى لاستيعاب الكلمات ، وعلاوة على هذا ... 

 فستخسر الكنز أمامك وهو ( الشغف )  


حين تقرأ بتأنى فإنك تكون شغوفاً بالكلمة وكإنك تستمتع بأكلة مميزة ، فالتأنى فى القراءة يجعلك تتبع كل كلمة وكأنها نغمات لها وقع وطرب جميل على الأذن ، فهى تدفعك للشعور والغوص فى بحور الكلمات لتتناغم 

معها لتأسرك ... فكل كلمة لها قيمة لاتقدر بثمن ، كل كلمة لها وزن ثمين ، فالقراءة المتأنية تتدفعك لتتشَرب الكلمات وماأمكن من إيقاعات وتستشعر بطعمها على المدى الطويل ! 

 فبقدر ماتستثمر فيه تجده أكثر قيمة وبقدر ماتقرأ بجدية ونشاط تكون الفرصة أكبر لأن تعيد قرائتها وتقييمها وتقييم نفسك أيضاً ... أن تقدس الكلمة وتستشعر عمقها هى المتعة المطلقة ... فالإنصات العميق يعطيك التركيز والنشاط والدقة والترو بالكلمات، يمنحك الرؤيا الثاقبة للنظر خارج اللامحدود ويأخذك إلى أبعاد مختلفة ... 

"يجب أن تكونوا شغوفين بالكلمة المكتوبة وأن تحافظوا على حس الدعابة لديكم ، يجب ألا تكون القراءة عمل شاق او مجرد هروب بل صورة من صور الحياة تعاش بنغمة اعلى "      ديفيد ميكس 


فالقراءة المتأنية تجعلك شغوفاً بالكلمة وإندماجك معها يصنع لك لحن متناغم ... وتمنحك الحرية للغوص فى بحور الكلمات

فالقراءة المتأنية تعني مزيدا من الأفكار ومزيج من الجمال والروعة ، وهي تضيف إلي صدورنا شعور جميل  والتي لها سحر خاص 

نستخرج من غمد  سطوره الحماس والمعلومات والتحليق إلي عمق الكلمات ... 

نستخرج من غمد سطوره الرؤية النافذة للحب والقدر والبركة والمحن ، نستخرج منه الرؤية الثاقبة للنظر خارج اللامحدود   

القراءة المتأنية تعني التنوع اللاذع للجمال والظلمة،  والطاقة اللامحدودة للكلمات 

وهي تمنحك الدهشة وهي أغلي الهدايا علي الإطلاق، ويجعلك تدرك جوهر التنوير بداخلها .


  • 5

  • samah
    أنقذتني الكتب من الرتابة والجنون والغضب وعلمتني الحب بل وأكثر من ذلك
   نشر في 16 يوليوز 2020  وآخر تعديل بتاريخ 16 يوليوز 2020 .

التعليقات

عابر سبيل منذ 3 أسبوع
"والترو بالكلمات، يمنحك الرؤيا الثاقبة للنظر خارج اللامحدود ويأخذك إلى أبعاد مختلفة"

لا حرمنا الله من أهل العقل . فمن رزقه الله طهارة القلب نفذ بصره في حقائق الأشياء . فإن تقديس المرء للكلمة واحتوائه لمضامين أعماقها يكفل له حيازة معارف جليلة تعز عن إدراكها الأفهام.
0
samah
بالفعل تقديس الكلمة والغوص في بحور الكلمات يكشف لنا سر مكامن الأشياء والبحث خارج أسرار المجهول..
شكرآ لمرورك الراقي ورأيك الثمين
تحياتي لك
Dallash منذ 4 شهر
أحسنت
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا