هل يمكن الصفح عن زوج خائن؟؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هل يمكن الصفح عن زوج خائن؟؟

هيل يمكن الصفح عن الزوج الخائن؟

  نشر في 27 ماي 2018 .

هل يمكن الصفح عن زوج خائن؟

هيام فؤاد ضمرة

الخيانة هي أصعب تجربة ممكن أن تمر بها امرأة كانت تعطي بسخاء بلا حدود وبكل اخلاص وشفافية، فتشعرها كما السكين المسنن تحفر بأعماقها وتحدث ندوبا يصعب علاجها

ما من سبب يدعو الرجل للخيانة إلا فراغة عينه وتشوه مبادئه واستعداده الطبيعي للخيانة والسقوط نحو الحضيض دونما رادع يعيده للاتزان، فالسوء ليس فايروس يأتي المرء فجأة فتنهار أجهزة اتزانه، ويسقط وقاره وهيبته، وتتمرغ روحه بوحل الخيانة على بشاعتها وأسنها الفظيع، فالسوء طبع يبدأ منذ النشأة الأولى كإحساس كامن يكبر ويتطور مع الزمن ليصبح واقعا محسوساً، فالخيانة كما الذبابة تشدها تركيبة جيناتها نحو القمامة..

وحين ينكشف أمر الخائن يحاول جاهدا البحث عن مشاجب يعلق عليها أسباب خيانته ليبرر بشاعة فعلته ففي داخله يعرف تماماً حجم ما تمرغ به من انحلال، رغم أن الحقيقة غير ما يتحدث عنه تماما، والخيانة عند الرجل تبدأ في عقله وتخيلاته وتتطور في أفعاله على أرض الواقع، فالجريمة بعقله تكبر وتتوسع مع تعدد ممارساته في الخيانة، فانقلاب زوج على زوجته وأم أولاده لن يمنعه ذلك من خيانة زوجته التالية لنفس الأسباب المتكونة في عقله هو مع سهولة ارتكاب الخيانة العملية عليه، الصعوبة دوماً تكمن بالتجربة الأولى للخيانة، لأنه بعد ذلك يصبح أكثر خبرة ووعي للدخول في سلسلة ممارسات للخيانة الزوجية ويموت به ضميره تماماً بعد العملية الأولى، مثله مثل مرتكب الجريمة يصبح ارتكاب الجرائم معه بعد أول جريمة أكثر تطورا وأقوى عنفا وأجرأ ممارسة

حين يريد الله بعبده أن يستره ويخفي عورته فذلك لأن عملا ما صالحاً أوقف فضحه.. وحين يفضحة الله من خلال فعلته الأولى يكون الله يريد به الفضيحة لسوء كامن داخله كان يحاول جاهداً ألا ينكشف فيه، فالله يعرف خائنة الأعين وما تخفي العقول والصدور من خبث ومكيدة، وكثير من الناس يغطون سوء خلقهم بمظاهر التدين وفي اعتقادهم أنهم بذلك يكونون بعيدين عن الشكوك

حينما يغتر الرجل بما وصل إليه في عمله وارتقائه المتسارع تصيبه حالة من اللا اتزان واللا منطقية وتنتعش فيه مشاعر السوء الكامنة لتحوله إلى حالة مرضية تبحث عن التجديد في حياته لأنه يعتقد أن منصبه الحالي يحيطه بهالة مضيئة تسلط الأضواء عليه وتجعله أكثر جاذبية في أعين النساء ويتحول باتجاه محاولات التقرب من النساء للوصول إلى هوة الخيانة الآسنة.

عدة دراسات أكدت أنّ الرجال بالخيانة يتفوقون على النساء، وأنّ لذلك أسبابه رغم أن لا فروق تذكر من حيث القدرة على عدم مقاومة الإغراء الجنسي، أو في مواجهة الرجال لصعوبات ضبط وتمالك النفس عن التوجه نحو الخيانة، فلا فروق تذكر بين الجنسين من حيث القدرة على تمالك الرغبات الجنسية ومقاومة الإغراء، إلا أن الرجال يمتلكون القوة بالاندفاع لرغباتهم بسبب العادات الاجتماعية التي تبرر فعلهم بالسقوط الذي يمكن له بعده النهوض سالما، وفعل المرأة بالسقوط المدوي المدمر أخلاقيا واجتماعيا ونفسياً،

إذن لا يسقط بالخيانة إلا من هو راغب بالخيانة فعلاً ومقبل عليها بإرادة ذاتية غير منضبطة بأي قيم أو أعراف، حتى القيم الدينية التي تعتبر الجنس خارج فراش الزوجية من المحرمات العظمى، ومن لا تثنيه عن الخيانة قيمه الدينية فلا أسوار يمكن أن تحميه عن سقوطه أمام رغباته بقوة صادمة تحدث ارتطاماً هائلاً.

الدخول في قراءة شخصية الخائن يحتاج لمعرفة عميقة بالطبيعة الانسانية العامة ومن ثم الخاصة وتلك الأحاسيس الفوضوية التي يعيشها كأي حالة مرضية تظهر بأعراض اللا توازن واللا عقلانية وأحياناً بتهور واندفاع يعرضه للمخاطر

فالناس بطبعهم يجتمعون على احترام وتقدير الشخص الذي يتمتع بأخلاق عالية وراقية ومنضبطة، وينبذون ذلك المتردي في الصفات الأخلاقية إلى درجة الخيانة، فالأخلاق ثقافة مجتمعية متجذرة بالانسان منذ عرف الانسان متطلبات الحياة الاجتماعية التي لا يستطيع العيش بدونها

"إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا"

فاندثار حضارات سادت بالماضي ومن ثم بادت كأنما لم يكن لها وجود فقد اعتراها الهزال القيمي وغشاها الفساد بأشكاله مما أدى إلى اندثارها وهذا أمر طبيعي بالانسان حين يفقد أخلاقه إلى درجة الخيانة المحرمة في متن الشرع، فحين يتخلى إنسان عن مبادئه وقيمه وتتردى أخلاقه فهذه تكون بالغالب بداية الطريق نحو السقوط المدوي والفشل في جميع نواحيه الحياتية، وهذا الشيء الذي علينا إدراكه هو أن لا صلاح للدنيا إلا بصلاح الأخلاق، ولا صلاح للقلوب المزيفة والأعمال الشريرة إلا بصلاح الأخلاق، ولا صحوة في الضمير إلا باتخاذ قرار مع الذات بالاصلاح والصلاح، فحين نتكلم عن حسن الأخلاق فيكفي أن نذكر مكارم الأخلاق على ما جاءت عليه في كتاب الله وفي محكم آياته

"ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين" الشعراء138

"إن الله يأمر بالعدل والاحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون" النحل90

الخيانة أسوأ أنواع الظلم وليس من ظالم يبرأ من دعاء المظلوم عليه ولا من عقاب الله له في الدنيا والآخرة حسب الحديث الشريف "فاتقوا دعوة المظلوم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة"

قال تعالى "ولا تحسبن الله غافلا عما يفعل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار" ابراهيم 24

عقد الزواج بين الأزواج هو عقد أمانة مقدس وحين الانقلاب على عقد الزواج بالخيانة فإن الخائن يعتبر أنه قد خرج عن ملة الاسلام

وفي ذلك قال الرسول عليه صلوات الله وسلامه " لا إيمان من لا أمانة له ولا دين لمن لا عهد له"

ولأن الخيانة من الكبائر العظمى فقد قال الله تعالى "إن الله لا يحب من كان خوانا أثيما" النساء107

وأيضاً " إن الله لا يحب الخائنين" الأنفال58

وفي النهاية من يرد للزوجة المغدورة كرامتها المجروحة ومن يعيد إليها ثقتها بنفسها وبالرجال حين يؤتى من مأمنه الحذر؟.. من يعيد إليها شتات عقلها من فعل الصدمة؟ فالمرأة كائن رقيق هش يحتاج للكلمة الطيبة والحنان البالغ، والزوج الخائن أصبح غير أهل للثقة وبث الأمان في الكيان المجروح


  • 4

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 27 ماي 2018 .

التعليقات

Salsabil Djaou منذ 4 أسبوع
حتى وإن صفحت الزوجة عن زوجها الخائن اظن ان حياتها معه ستتحول الى جحيم فعندما تفقد الثقة سيفقد الحب والاحترام والمودة وهي أسس بناء الأسرة ، وقد نجد حولنا من صفحت ولكن النهاية غير سعيدة انتهت بالطلاق او المرض (في حالتين حقيقيتين)أو غيرها من النهايات التي أجهلها والتي تصب اساسا في قاعدة الارتياب بكل سلوك حتى ولو تغير الزوج الخائن فعلا وتاب عما فعل،موضوع شائك ، دام قلمك الرائع سيدتي الكريمة.رمضان كريم.
2
hiyam damra
حقا عزيزتي للزوجة كرامة أهدرت ، واحساسا طعن بالغدر والجرح أعمق بكثير مما نتصور فجريمة الخيانة هي من أعظم الجرائم ايلاما وهي تكاد تكون كصفعة الموت، قد لا تميت بالحقيقة لكنها تقتل المشاعر والثقة بالنفس والآخر..
فالخائن لا أخلاق له ،ولا يملك وازع ديني يردعه لأنه أمات ضميره كلياً، والجريمة تتعظم حينما يكون الخائن من مدعي التدين والالتزام بالصلاة فهي هنا الطامة الكبرى للتشويه الذي يلحقه بالمتدينين، والخائن هو إنسان كاذب ومنافق وغدار ووقح ولئيم، وغير مأمون الجانب بمعنى أنه قادر حتى على خيانة الوطن لأن صفة الخيانة هي دون كل الصفات الدنيا
أرحب بك سيدتي الأديبة سلسبيل وأقدر قراءتك للموضوع وعلى مناقشة موضوع بات آفة من آفات هذا العصر اللعين الذي تهالكت فيه كافة القيم والأخلاق.. أشكر دخولك ولطف كلماتك وأسأل الله لي ولكم طاعات مقبولة وصيام مريح في شهر كريم
Salsabil Djaou
فعلا الامر كما وصفت فأجدت ،الشكر موصول لك لردك الجميل،احترامي وتقديري سيدتي الكريمة.
Lamis Moussa Diab منذ 4 أسبوع
عقد الزواج بين الأزواج هو عقد أمانة مقدس
لـ هذا سيدتي القديرة/ هيام لا نجد من يقدر قيمة الرباط المقدس ويعمل من أجل إنجاح هذه الزيجة، كل يعمل حسب ما يمليه عليه هوى نفسه لا يضع الآخر في مكانه فيعمل ما يحب أن يتلقاه منه.
للأسف اهتزت هذه المنظومة في عيوننا فأصبحنا نعزف عن الزواج عزوفََأ هاربين من هذه اللوحة السوداء التي تتجسد في الخيانة والزيف والحب المزيف.
اسأل الله أن يهدي كل عاص وأن ينزل سكينته وفضله على بيوت المتزوجين.
أضفتي للقضية وزنََا وقيمة بفتح حضرتك جرحها لتطهيرها فكنتي طبيبة بقلمك ... لا أسكت الله له حِسََا... شرفني كثيرََأ قراءة هذا المقال سيدتي واستدلال حضرتك بآيات الله عزوجل.
2
hiyam damra
فعلا سيدتي عقد الزواج عقد مقدس وإلا لعومل مثل كافة العقود بأجل
مشكلة مجتمعات دولنا أنها انساقت وراء العادات والثقافات الدخيلة فنهارن أسوار الأخلاق وأصيبت قيمنا الأصيلة بالانهيار وكانت هي أسوارنا الحامية
الشرع ينظر لجريمة الخيانة نظرة شديدة فيحكمها بالجلد مائة جلدة لغير المتزوج وبالرجم حتى الموت للمتزوج لأنها جريمة مخلة بكل أشكال الأخلاق تخرب المجتمعات وتميع محرماتها
وفعلا ما زلت أرى بيوتا يتكاثر عددها دمرتها الخيانات، واتخذ الأزواج قرار الاكتفاء أن تكون بيوتهم مجرد هياكل مزيفة أمام المجتمع خوفا على مصير الأبناء والبنات بصفة خاصة
حدد الشرع صفات الزواج بأنه الود والرحمة والسكن والخيانة تدمير لكل هذه الصفات
أشكر دخولك للتعليق لأن الموضوع فعلا بات يشكل حالة مرضية مجتمعية ستؤول بمجتمعاتنا إلى الهاوية السحيقة
نسأل الله العفو والعافية

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا