ذلك المشهد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذلك المشهد

  نشر في 10 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 13 أكتوبر 2018 .

    منذ عام استيقظت علي مناداة أمي لي "قم فقد توفي عمك"، لا أعلم ماذا كان شعوري حينها. هل كنت متوقع ذلك لمرضه؟ أم طغي شعور الفجأة للفقد؟ أم هما معاً؟ لا أتذكر حقا .

الموت من أكبر المصائب التي قد تحل بالناس، بل هو أكبرهم علي الإطلاق، شعور الفقد مؤلم حقاً؛ أن يختفي أحدهم من حياتك فجأة، أن تتحول كل معلوماتك عن شخص ما إلي ذكريات، أن تمارس الذاكرة اللعينة مهمتها علي أكمل وجه في أن تحوّل هذه  الذكريات إلي خانة النسيان دون أن تشعر، حتي ليأتي عليك وقت تحاول أن تتذكر وجه ذلك الشخص _المفقود_ كأنك في صراع معها علي أيكم يجذب الذكري نحوه، إلي أن تلُقي لك نتف من تلك الذكري لتشعر أنك انتصرت عليها ولكن في الحقيقة هي من هزمتك .

وتأتي تلك المهمة _التي قد تكون أصعب من محاولة الإنتظار ساعة من الزمن في مناسبة ما _وهي مواساة شخص فقَد عزيز علي قلبه، هل تخبره أن عمره أنقضي وهذا قدر الله؟ أم أننا جميعاً سنموت؟ وياتري لو كانت أم فقدت طفلتها ذات العامين ماذا ستخبرها؟ هل ألم القلب الحارق الذي أصابهم ساعتها يسمح للأذن أن تلتقط كلماتك حتي؟ هل أصلا المعركة الطاحنة بين (إنك رجل لا ينبغي هذا .....وبين ألم القلب ) تسمح له أن ينتبه لك؟ أم أنك تصمت متبعاً _كتلميذ روضة_ تلك المقولة"لا يوجد قول في هذه الحياة يعزّي فاقد عمن فقد"؟ أم يا تري تتخيل نفسك فاقد لا مواس؟ .

أما قبل فهذا مشهد لمصيبة فقد لا أتذكر هل واستني هذه الحروف، أم أنا من واسيتها أم أن المشهد نفسه كبير علي طفل مثلي أن يصفه ..(عويل وصراخ ، شهيق وندب ،بكاء ودموع تبلل الوجوه قلوب كانت بالكاد مذ برهة تهلل فرحة لإتفه الأسباب أصبحت كسيحة إثر فاجعة نزلت بساحتهم ، عقول كنت تعرف بها الحكمة تخلت عن برقع الحكمة فالمصيبة جلل نسيت القوة ودّعت الهدوء = حادث فقد محبوب هو الدنيا عندنا .

ألم الفقد لا أتصور ألم يساويه =جسد بارد غادرته الروح للتو = صوت مرح لم يعد يُسمع = فقط صوت القهر وصوت نشيج الدموع = ..............

فاللهم ارحم من فقدنا ولم نودع

واللهم ارحم من فُقد ولو يودَع

واللهم ارحم من فقدنا ومازال يحيا في عقولنا

واللهم علمنا كيف نصبر علي الفقد

واللهم أجرنا في مصيبتنا واخلفنا خيراً منها 

واللهم......).





  • 1

  • Mohamed
    يوجد بعض أمكنة وبعض ساعات !..من نام فيها مات.
   نشر في 10 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 13 أكتوبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا