حينما تبكي الأنثى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حينما تبكي الأنثى

سميرة بيطام

  نشر في 26 غشت 2017 .

ساعدها أيها الأب لأنها ابنتك ، احضن مرضها بقوة لا تلقي بها في وحدة الخوف من مصير مجهول ، كف عنها السؤال عن مصير الغد فهي لا تحب السؤال في هذا الموقف بالذات لأنها تتهرب من حقيقة خطر داهمها فجأة ، اشعرها أيها الأخ أنك درع واق

لكل أغدار الناس الأخرى ، راقبها أيها الزوج و اهدها الحب الصافي ، لا تثر فيها احساسا بالنقص و الضعف ، كن ذكيا عاطفيا و فكريا ، أحضنها بقوة و خلصها من قيود النهاية إلا ما كتب لها موعدا مع الموت فذاك قرار لا مفر منه .

عندنا الأنثى معرضة للخداع كثيرا و للابتزاز ، شاركها القوة مهما كان حجمها و مقاسها ، طلق عنها قيود الانعزال ، لا تكن مجرما تقتل فيها الكبرياء ، هي هكذا قوية و لكنها انثى ،سارع لقول : لا شيء يستحق الخوف و أسكنها في قرار الوفاء ، لا تتركها تفكر كثيرا بالأخص ان فارقتها القوة لحظة ما أو شهورا عديدة ،لا تحسي لها عدد الآهات ، لست أنت من تحسب الوقت أو الزمن بل ألمها هو من يحسب ثواني الوجع..ما عليك إلا أن تخلصها و كفى ..أنت من تعرف كيف و ليس هي لأنها الآن لا تركز جيدا في مصيرها.

لا تكن قاسيا ، فيكفي أن ما يحيط بها قاس على رومانسيتها ، لا تكن غادرا فيكفي ان ما صاحبوها بالأمس غدروا بها ، كن لها درعا واقيا من رياح الخيانة ، ان كنت حقا رجلا بمعنى الكلمة و ان لم تكن ، فهي ستنأى لوحدها بعد أن تقرر أن لا ثقة فيك و تواصل الكفاح حتى تنتصر على ما أوهمها من مخاوف أو تموت براحة جسدية و فكرية وروحية ليسكن الألم و الخوف معا حيث النهاية.



   نشر في 26 غشت 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا