رؤية وقراء لمعالجة تخلف الدول العربية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رؤية وقراء لمعالجة تخلف الدول العربية

رؤية وقراء لمعالجة تخلف الدول العربية

  نشر في 17 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

أن معالجة ما وصلت الية الدول العربية من درجات ألإرهاب والحروب ألإهلية والقتل والتشريد للشعوب والمواطنين و درجات التخلف والانحطاط ألاقتصادي والعسكري وألاجتماعي والمعيشي والصحي والتعلمي وفي جميع المجالات السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية وغيرها يقتضي من الجماعات السياسية ومنظمات العمل المدني الفهم الجيد لمنظومة بناء مراحل النهضة والتقدم والتغير في حياة المجتمعات والشعوب ويجب أن ينعكس ويتحول هذا الفهم الى على شكل برامج واقعية عملية في البرامج ومناهج التربوية والتخطيطية للجماعات والحركات والتجمعات السياسية ومنظمات العمل المدني ولا بد لنا هنا من بعض إشارات :-

ألإشارة ألاولى يجب على الحركة الإسلامية والجماعات والحركات والتجمعات السياسية ومنظمات العمل المدني قراءة التحديات بواقعية علمية وبألجدية المطلوبة وبمنهجية تشخيصية متعمقة حيث أن الجماعات والحركات السياسية هي مؤسسات مدنية ذات نهج إصلاحي تغيري لكنها في واقعها هي حركات تواجه مجتمعات إنسانية ً بشرياً متعددة متنوعة في بنيتها ألإجتماعية من حيث التركيبة ألإجتماعية ألامكانيات والمتطلبات الحياتية للواقع المعيشي والفقر والعوزألإجتماعي . .

ألإشارة الثانية المطلب من الحركة الإسلامية والجماعات والحركات والتجمعات السياسية ومنظمات العمل المدني أن تواجهه والمتطلبات الحياتية للواقع المعيشي وألإجتماعي للمجتمعات والشعوب بوسائل مكافئة للتحديات والمشكلات والمتطلبات الحياتية للواقع المعيشي وألإجتماعي حيث أن الجماعات والحركات والتجمعات السياسية ومنظمات العمل المدني إنها تواجه ألإمية والجاهل التعليمي وتواجة مفاهيم وإعتقادات وتصورات إسلامية خارجة عن فهم ألإسلام الحقيقي وتواجهة شعوب ومجتمعات تحكمها وتحكم عليها قوانين وأنظمة قمعية سلطوية تستند في سلطتها على قوة أمنية بوليسية مخابراتية وتخضع الشعوب والمجتمعات بالقهروالقوة المادية ولا تفهم ولا تهتم بحقوق ألانسان والبشرية أو المعايير الدولية المنظيمة للحقوق ألإنسانية ....

ألإشارة الثالثة تواجه الحركة الإسلامية والجماعات والحركات والتجمعات السياسية ومنظمات العمل المدني واقع حياتي مبني على التضليل في التحليلات والمعلومات تسخدم فية وسائل ألاعلام بكل أشكالها من تلفزة وإعلام مسموع ومكتوب ووسائل ألإعلام الحديثة كل ذلك يستخدم من الأنظمة والسلطات القائمة عليها من أجل تغير قناعات الشعوب والمجتمعات ولإحداث القهر المعنوي لضمائر الناس في المجتمعات وبناء تصورات وتواجهات تخدم السلطات وألإنظمة السائدة وتبعدهم بالقوة المعنوية المستخدم والموجهه عن التفكير في تغير أو إزالة الأنظمة والسلطات الحاكمة القائمة .....

ألإشارة الرابعة يجب على الحركة الإسلامية والجماعات والحركات والتجمعات السياسية ومنظمات العمل المدني مراعاة العمل في خطط مدرسة ذات مراحل محددة ومفصلة في إهدافها ووسائلها ولكل مرحلة أهدافها التي يجب تحقيقها بالاضافة الى وسائلها المتجددة ويجب أن ندرك منهجية الحياة والسنن الكونية لحركة الثورات والتغير حيث أن حركة التغير هي حركة ذات طبيعة مرحلية متتابعة تبداء المرحلة أللإحقة على تراكمية المرحلة السابقة في إنجازاتها وتحقيق أهدافها وتسلم المراحل السابقة المرحل الاحقة وسائلها وخططها ومعوقاتها ونتائجها النهائية ويجب أن ندرك أن طبيعة المراحل التي يجب أن تمر بها في عملية التغيرمن حيث قوتها ووسائلها ومقاومة لها من النخب وجماعات الشد العكسي والمستفيدين من الواقع الحالي ( الدولة العميقة ورجالتها ) وعلينا إستخدام إحدث الوسائل المتجددة والمكافئة بعيدا" عن الوسائل المجربة والمتجمدة والمستخدمة من القرون الوسطي بالاضافة لاستخدام متطلبات وأدوات التغيرالمادية المناسبة للواقع الذي تعيشة الشعوب والمجتمعات في العصر الحديث ....

ألإشارة الخامسة :- يجب على يجب على الحركة الإسلامية والجماعات والحركات والتجمعات السياسية ومنظمات العمل المدني صياغة إطار أو ميثاق قانوني تشريعي حسب المعاير القانونية الدولية بحيث يكون شرفي أو ملزم يرضي عنه ومنه الجميع وعلى أن يضبط ويحدد و يوضح على أساسة العلاقات وألتزامات بين كل ألإطراف التي تعمل على التقدم والنهضة التغير وبين المجتمعات ومكوناتها ويحقق مطلق ألارادة وألاستقلالية والشفافية في حرية الاختيار والانتخاب وبعيدا" عن إستخدام مبداء القوة والقهر المادي والمعنوي وألامني ......


  • 2

  • Ahmed Saleh
    مهتم يالعمل السياسي وحقوق ألانسان
   نشر في 17 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا