الصادق تفضحه عيناه - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الصادق تفضحه عيناه

قصة حقيقية...

  نشر في 03 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 يونيو 2018 .

استوقفتني كثيرََا هذه الصورة التي شاهدتها على إحدى مواقع التواصل الإجتماعي. هي صورة لـِ شخص في لندن قرر إنهاء حياته، يظهر حوله الناس مجتمعة  في محاولة لـِ إنقاذه.

لم يكن دعمهم حكمََا ودروسََا دينية أو أسئلة من قبيل لماذا يا بني؟ أما لك أسرة وأم تحتاجك؟  أو أي نوع من أنواع الاستنكار لفعله الغريب. فكان المشهد أشبه بالملحمة العاطفية التي تتلاحم فيها كل معاني المحبة والإيثار.

فـ قام أحدهم  بـِ إحتضانه من رقبته ... والثاني من قدميه

و البعض قد ربطه بحبلِِ مخافةَ أن يقع

و اكتفوا -فقط- بالصمت والنظر إلى عيناه لـ طمئنته إلى أن تصل إليه سيارة الإسعاف

تحليل هذا الفِعل النبيل ...

في حقيقة الأمر هذا التصرف في منتهى الدهاء ويُدَرس في علم النفس، لأن نفسية الشخص المُقدم على الإنتحار يصعب عليها استيعاب الكلام في هذه الآونة، هي فقط تستشعر الصدق في أعين الخائفين و القلقين وتستطيع قراءة أحاسيس من حولها الصادقة،وتميز المُفتعلة منها...

كم سيستغرق من الوقت كي يفهم الناس ان هناك أياما تمرّ بالإنسان .. حتى الإيماء بالرأس يصبح ثقيلا عليه ؟ - فيودور دوستويفسكي

تمر علينا لحظات في منتهى الألم النفسي ولا نستطيع وقتها التفوه أو التحدث مع أي شخص أيََا كان قُربه منا، ومن الممكن التصرف بلا وعي وإفتعال أشياء سخيفة جدََا وقتها .لكن أكاد أُجزم أن أقصى ما نتمناه في هذه اللحظة هو الاحتواء و التقبل و ليس الفضفضة أو إيجاد حلول.

الكَلمة الطيبة قد تفْعل في الإنْسان ما لا تفعَله الأدْوية القويَّة، فهِي حياةٌ خَالدة لا تفْنى بِمَوت قائلِها. - يوسف زيدان

كيف لنا أن نتعامل مع أي شخص يُعاني نفسيََا أو مقدم على الإنتحار؟

من استراتيجيات الشخص المُسعف حينها ألا يبحث عن حل لِـ الشخص المُقدم على الإنتحار أو الذي يعاني ألمََا نفسيََا ... فقط وقتها احتضنه حتى يعبر محنته بسلام، وبعدها ناقشه بتعقل عن مشكلته وأوجد معه حلولَا مُرضيه له و سيكون حينها قادرََا على تقبلها ومناقشتها…

إن سر تقبل الشخص الذي أمامكم في الصورة لـِ مساعدة الناس له، يكمن في السر الخطير الذي أعتقد أنه مازال حتى يومنا هذا "سرََا" في كواليس هذا المشهد، ألا وهو .... أنهم صدقوا المحبة والنيّة على المساعدة بلا أي وجه لـ الانتفاع من هذا الفعل التطوعي، فظهرت مشاعرهم في عيونهم (الصادق حقََا تفضحه عيناه) وليس لأي غرض سوى مساعدة نفس وروح من الممكن أن تُصبح ذات شأن عظيم يومََا ما… 

أعتقد أنهم لو لم يكونوا صادقين على حق وقد صدّقهم هذا الشخص وآمن لهم بعد أن قرأ الصدق في أعينهم، ما كان لـ هذه الروح أن تظل حرة طليقة تُرزق على قيد الحياة.

إن من الكلام ما هو أشد من الحجر , وأنفذ من وخز الإبر , وأمر من الصبر , وأحر من الجمر , وإن من القلوب مزارع , فازرع فيها الكلمة الطيبة , فإن لم تنبت كلها ينبت بعضها. - لقمان الحكيم

أخيرََا وليس آخرََا

صدق رسولنا الكريم (الكلمة الطيبة صدقة) (1)، ومن فرج عن أخيه كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة (2).  فالحياة على الهدي و سُنة المُصطفى  وبـِ العلم هي الجنة بـ عينها...

_________________________________________________

(1). حديث متفق عليه

(2)عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ فَرَّجَ عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ سَتَرَ عَلَى أَخِيهِ الْمُسْلِمِ فِي الدُّنْيَا سَتَرَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ»


  • 22

   نشر في 03 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 يونيو 2018 .

التعليقات

haya ibrahem منذ 4 شهر
صدقت ، الحب الانساني الصادق يخترق القلوب ،موقف مفعم بالحب الصادق الخالي من اي مصلحه حقق الهدف وفقك الله
2
ابراهيم محروس
صدقتى هيا ... ما دخلت المصلحة و المنفعية في شي الا افسدته ... ( سواء الحب ... وخلافه ) فما كان لله دام واتصل ... و ما كان لغيره زال وانقطع .. وقيس عليه اي شي تربط العلاقات الانسانية
لمى منذ 2 شهر
الحمد لله أن نسبة الانتحار بين العرب نادرة لكثرة المسلمين، ولكن هذا لا يعني أن لا نستفيد من مثل الحادثة المذكورة بالمقال ونقارنها بما يشابهها من الحالات النفسية، ونبني عليها تحليلًا خاصًا لواقعتنا ومن ثم الحل .
اسمحِ لي بإعلان إعجابي بهذا المقال الرائع، لا تكاد حروفي تُسعفني لوصفه
دمتِ خلّاقة، متألقة، معطاءة .
0
Ahmed Tolba منذ 4 شهر
صدقوا المحبة والنيّة على المساعدة بلا أي وجه لـ الانتفاع من هذا الفعل التطوعي، فظهرت مشاعرهم في عيونهم (الصادق حقََا تفضحه عيناه) وليس لأي غرض سوى مساعدة نفس وروح من الممكن أن تُصبح ذات شأن عظيم يومََا ما
صدقتى
2
ابراهيم محروس
جميل جدا تعليقك اخي الفاضل احمد
Ahmed Tolba
أشكرك أخى الفاضل دائما ما تسعدنى بتعليقاتك القيمه والمشجعه
عمرو يسري منذ 5 شهر
موقف إنساني رائع و ذكي من جموع الناس تجاه هذا الشخص .
أذكر منذ شهور سأل شاب مصري على الفيس بوك أصدقاءه عن أفضل طرق الإنتحار , و كانت أغلب التعليقات إما التعنيف أو السخرية لدرجة أن البعض اقترح عليه بالفعل طرقاً للإنتحار , و للأسف انتحر الشاب في اليوم التالي بالفعل .
المقدم على الإنتحار لا يحتاج لتعنيف لأنه منهار بالفعل , ولا يحتاج لنصائح لأنه يعرفها بالفعل . هو فقط يحتاج للإحتواء كما ذكرتي في مقالك .
مقال رائع كعادتك , و سعيد بأنكِ قد كونتي لنفسك أسلوباً مميزاً في الكتابة حتى صرت أعرف أنه مقالك قبل أن أقرأ اسم الكاتب . بالتوفيق و في إنتظار مقالاتك القادمة .
3
Lamis Moussa Diab

شكرََا لـ تعليق حضرتك، نتعلم من كل قلم مهذب ولا ننسى الفضل لمن أضاف لنا مثل حضراتكم... سعيدة لـ رأيك كاتبنا الفاضل.
Abdou Abdelgawad منذ 5 شهر
موقف انسانى أحسنت نقله وتصويره وعرض خلفياته الانسانية بشكل رائع أحييك استاذة لميس وأرجو لك التوفيق دائما ، وانتظر رأيك فى مقالى الجديد .
5
Lamis Moussa Diab
حضرتك كاتبنا الفاضل لا تحتاج لـ رأينا المتواضع، نشكر كثيرََا ثقتكم النفيسة في أقلامنا...
Abdou Abdelgawad
اتابع حضرتك والكثير من شابات وشباب الكتاب البارعين علي الموقع وباذن الله يكون حظكم في النجاح بخطي واثقة وبحظ أوفر مني فكلكم تستحقون ذلك وارجو لكم كل الخير والتوفيق وانتظر رأيكم لأنني أكتب لكل الأجيال وليس لجيلي فقط.
ابراهيم محروس
قامة ... وكاتب متألق دائما استاذي عبده ...
Abdou Abdelgawad
جزاك الله كل خير استاذ ابراهيم على تقديرك وذوقك ونبل خلقكم
Saida منذ 5 شهر
المقال اكثر من رائع ...سلمت اناملك
4
Lamis Moussa Diab
بل تذوقك وحضورك الأكثر من رائعين سيدتي ا/ سيدة... سلمت أناملكـ.
... منذ 5 شهر
طرح قيم .. احسنت
6
Lamis Moussa Diab
كاتبتنا القديرة/ بسمة... شرفني حضورك الجميل سيدتي... دام لنا عبير قلمك.
نعم هي ايام يمر بها الانسان فتجعله يتخلى عن عقله .. و لا يفكر الا في طريقة لانهاء معاناته بطريقة ..و التخلص من كل ما يؤرق تفكيره ...
اعجبني حقا وصفك و تحليلك لاجمل مشهد يصف و يبرز في طياته .. اجمل لوحة للانسانية ..انسانية إفتقدناها بيومنا هذا .. و في اوطان يجب ان تقدم دروسا في الانسانية .. اوطان تخلت عن انسانيتها تجردت من اخلاقها .. مصدرة اياها لمواطن اخرى ..تعرف معنى الانسان ..و تحترمه و تقدر مواهبه ..
...كم سيستغرق من الوقت كي يفهم الناس ان هناك أياما تمرّ بالإنسان .. حتى الإيماء بالرأس يصبح ثقيلا عليه ؟ - فيودور دوستويفسكي
اعجبتني كثيرا... انا احب القراءة له ..
لقد كان وصفك في منتهى الدقة و الجمال ..ابدعت حقا ..
6
Lamis Moussa Diab
نعم، هي الإنسانية النقيّة بعيدََا عن أي عنصرية... شكرََا لكرمكم كثيرََا وتعليقكم المثمر.
مقال يحمل في طياته الكثير و الكثير .... بل يفسر كثيرا ....... مما يمر به البعض منا في هذه الأيام ...وقد نجهله ... واحيانا كثيرا ندركه ... لكن كيف لنا ان نساعد ؟؟؟؟ لكنك ذكرت الحل في مقالتك ...
تمر علينا لحظات( لا نستطيع وقتها التفوه أو التحدث مع أي شخص أيََا كان قُربه منا.... لكن أقصى ما نتمناه في هذه اللحظة هو الاحتواء و التقبل و ليس الفضفضة أو إيجاد حلول.) ...
..
حقا وبلا مصلحة .... انهم يريدون المساعدة ... لكن احيانا سؤالهم عن الغير ... قد يفسر تفسيرا خطأ ...
وهذا ما أشارت له ... لميس في تلك الفقرة أنهم صدقوا المحبة والنيّة على المساعدة بلا أي وجه لـ الانتفاع من هذا الفعل التطوعي، فظهرت مشاعرهم في عيونهم (الصادق حقََا تفضحه عيناه) وليس لأي غرض سوى مساعدة نفس وروح من الممكن أن تُصبح ذات شأن ....
.. وصدق الرسول صلى عليه وسلم ( مَنْ فَرَّجَ عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ) ...
6
Lamis Moussa Diab
نتعلم من حضراتكم الكلمة الطيّبة والخُلُق النبيل ... فـ شكرََا لـِ دعمكم وتعليقاتكم القيّمة.
ابراهيم محروس
قال مالك بن دينار رحمه الله: كل جليس لا تستفيد منه خيرًا فاجتنبه...
والحمد لله استفيد من كتاباتك .... لميس ... اسال الله العظيم ان يكتب لك كل خير ويصرف عنك كل شر وييسر امرك...

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا