درسان في السياسة لا بد لي أن أشير لهما، ولا بد لنا كعرب بسطاء أن نتعلم منهما. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

درسان في السياسة لا بد لي أن أشير لهما، ولا بد لنا كعرب بسطاء أن نتعلم منهما.

كتب: محمد عطاالله التميمي

  نشر في 26 يونيو 2016 .

من ايران وتركيا

درسان في السياسة لا بد لي أن أشير لهما، ولا بد لنا كعرب بسطاء أن نتعلم منهما.

كتب: محمد عطاالله التميمي

الدرس الأول: شكل الاتفاق النووي الايراني الامريكي أو ما عرف باتفاق لوزان 2015 صدمة للجيران العرب الذين تخلت عنهم الولايات المتحدة عند أول مفترق طرق، لتختار صياغة اتفاق مع الجمهورية الايرانية بمعزل عن الحلفاء التقليديين العرب في المنطقة، كما وأظهر هذا الاتفاق الوجه الحقيقي لايران كدولة باحثة عن دورها في الشرق الاوسط، وساعية لاستعادة أمجاد امبراطوريتها الفارسية، بعيداً عن الرؤية الثورية او الدينية التي لطالما تشدقت على الاخرين بها.

الدرس الثاني: جاء الاتفاق التركي الاسرائيلي المتوقع الاعلان عنه خلال الايام القليلة المقبلة، ليكسر الخلاف المستمر بين تركيا والكيان منذ حوالي 8 سنوات، والذي رافقه بنود صادمة للعرب عموماً وللفلسطينيين على وجه الخصوص ممن حملوا لواء الدفاع عن تركيا كحاضنة للمسلمين، وكمدافع عن الفلسطينيين وحريص على حقوقهم، والذي جاء بُعيد التصويت التركي لصالح الكيان الصهيوني في المنظمة الدولية، كتاكيد على ان تركيا وان فكرت في القضية الفلسطينية مرة، فانها تفكر في مصالحها الف مرة.

المطلوب: ان نتعلم من الدرسين، أنه ليس لنا في مواجهة التحديات الراهنة والمستقبلية وفي صراعنا الممتد مع الاحتلال والظلم، سوى الله عز وجل، وذواتنا التي ينبغي أن نعمل على اعادة بنائها وتطويرها وصياغة مشروعنا وفقاً لمصالحنا ووفقاً للغة المصالح السائدة في المنطقة وفي العالم، وبصورة واقعية وموضوعية بعيداً عن كل اشكال التفكير العاطفي او السذاجة في الطرح.



   نشر في 26 يونيو 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا