شَاهِدْ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

شَاهِدْ

  نشر في 23 يوليوز 2016 .

شاهد .

انا ذاك الذي بجانب الحائط ما زال يرقدْ دون حركة، انسانا عاديا، انسان صغير، مثلي مثل الجميع ، اذهب للعمل واعود من العمل ، لا استلمُ راتب ولا اسافر لقضاء الإجازة السنوية، عند المساء أرقدُ بجانب وسادةٍ ختمت عليها تراتيل الاحلام المؤجلة ،في الصباح أعيشُ بمكانٍ جديد وليلاً بالوطن ، لا أريد أن أنهض مازال الليل طويلا والوِردُ اليومي لثنايا الحلم لم ينتهِ .

تسمع اثناء الليل قعقعة النجوم ، ووقع أرجل الملائكة، كلها ترتاد ذاك المدفون بين فتحتي ذراع، اعطوني دماً جديدا، دمٌ مبني من حديد، خلال 5 أعوام لم أغرس به خلايا قلبٍ آخر، غربة ! كل شيء غريب ، حتى صاحبُ جسدي بكى وبكى ، يذهبُ للزيارة وينتظر المساء، وفي المساء يرقد قرب الجدار ويبكي.

كان من يراني يصفني بانني ملتصقٌ بقلبي ، لم يكن قلبي قبيحاً، مغلقاً، ضيقاً، كل الذي اعانيه فقط عند الدخول، الدخول فيه يُـتْم مثلما يدخل العشيق قلب محبوبته، دون حسابات او محاولات، مانحاً كل شيء ومطالباً بكل شيء، بيقين تام ان هذا الدخول هو الدخول الأبدي.

من منتصف الطريق بين الأرق والنعاس، ومن شرنقة خمولي الدافئة ، أُصبت بتعويذة رقيقة لتشير لقلبي ان هناك من سُمِحَ له بالدخول وأغلق على من خلفه .

مساءً سقط مغشياً على وجهه، ومغشياً على قلبه .



   نشر في 23 يوليوز 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا