هكذا علمتني...... الايام - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هكذا علمتني...... الايام

  نشر في 10 غشت 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

للايام لباس حلته المتغيرات ،هل نتغير معها؟ام نقاوم ذلك؟ لا هذا ولا ذاك كن فقط كما انت،و اطلق العنان لارادتك الحرة ان تكونكذلك،عش متناقض الايام فذاك سر جمالها و ما يبعث علىعيشها،ودون ذلك موت و قتامة من الملل،قد تتغير الاحوال و تتبدلالامكنة ،تارة افراح و تارة اخرى اهوال،و في كلا الامرين حكم وشكر لرب النفوس؛خلقنا لنخطئ و لكن كذلك لنتعلم من الاخطاءوليس تكرارها؛و لعلها تكون إنابة إلى الخالق و إلى جادة الحق والصواب،الناس معادن كما يقال ،فإن اصبت منهم خيرا فلك من المعدن حظ و إن لم تصب فذاك فقط علم ،به تفرق ان لون الصفرةقد يكون ذهبا و كذا نحاسا و كذلك ليس كل ما يلمع ذهبا....

كن حرا ولاتقبل ذاتية الانتماء لمفاهيم خلقها امثالك من البشر هو فقط انتماء لأ مة الاسلام ماقد يشرفك ،وليست بشكل او صفة! هو انتماء روحيالوجود بينك و بين مقلب القلوب.هو السعي في الدنيا للفلاح و ليسلها،وكم هو جميل ان يسوقك الطموح وتختبر السقوط لتعلم انهليس كل شيء سهل المنال ،إنما هو الاخلاص في العمل حتىيُستخلص الجزاء المنشود ؛و المتعة كل المتعة في المحاولة دون يأس فلولا ذلك ماكنا لنتعلم المشي صغارا و الاهم في الامر انهاكانت محاولة فردية .وهي قابلة للتعميم حين يصر المرء ،وخلاصةالقول انه المبتدأ و المنتهى من النفس و إليها ،فأولى الاشياءبالاصلاح هي قبل كل شيء و لا يغرن المرء تقلب الاحوال جميلها وقبيحها فليس بالاول ولا الآخير،لكن حينما يتعلق الامر به كذات وقصد و غاية في الحياة هنالك فقط يكون للمراتب اهمية في ايها تكون في المقدمة ام في المؤخرة و لا وسط بينهما و لا عذر اوشفاعة للظروف فيها فإما ان تكون او لا تكون !


  • 2

   نشر في 10 غشت 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

أحسنتم. وبورك فيكم.
0
أحمد أكرتيم
شكرا لكم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا