"التلفاز و الواقع" لا يلتقيان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"التلفاز و الواقع" لا يلتقيان

  نشر في 28 فبراير 2016 .

عندما تجتمع العائلة أو مجموعة أصدقاء، فمن البديهي أن يشاهدوا التلفاز كنوع من أنواع التسلية و الترفيه،ولكن يشعر كل منا عند مشاهدته التلفاز بأنه يعيش في القرن الخامس و العشرين و ليس الواحد و العشرين.

فالقنوات التلفزيونية في أيامنا هذه، لا تنفك عن بث أخبار المشاهير و الساسة و الإعلاميين و الفنانين و المغنين و الرؤساء و الملوك و الأمراء، كما تنتج لنا برامج الرقص و الغناء و برامج المسابقات ذات الأسئلة التافهة و برامج الحوارات و اللقاءات بمحتوى يبعث على الغثيان. فعدسات القنوات أصبحت تُوجّه نحو كل من يلبس الحرير و ينام على الوثير، دون أن تكنَّ لمعيشة غالبية المجتمع أدنى اعتبار. ليشعر بعد ذلك المشاهد بأنه يعيش في المدينة الفاضلة التي يغلب على قاطنيها الثراء، في الدولة، التي تتشكل نواتها من الفولاذ، الدولة التي لا تقهر بآليّاتها السابقة لعصرها و بأسلحتها الفتاكة، وبجنود متعطشين للقتال  والدفاع و الهجوم و النصر، تلك الدولة التي تتوهم بأن شوارعها وحدائقها أصبحت أشبه بالجنة، وسكانها يعيشون في القصور و الفلل، لنعتقد بعد ذلك بأن تعداد هذه الدولة 7 مليارات نسمة وقد أصبح كوكب الأرض ضيق و يحتاجون إلى كوكب آخر.


الحقيقة و الواقع

وهنا نطفئ التلفاز بعد أن امتلأت قلوبنا بالأكاذيب و شبعت عقولنا من الاستخفاف بها. فالواقع مغاير لما هو عليه في الشاشات، الحقيقة هي أن تلك المدينة الفاضلة تدعى "المدينة المروّعة" وتلك الدولة هي العائدة من المرض إلى الاحتضار، فشبابنا يملئون الشوارع بعد معاناة البحث عن عمل، وأطفالنا تملأ المستشفيات و العيادات لمعاناتهم من سوء التغذية، وإخوتنا في الدين والدم و اللغة يصارعون الموت للفوز بالحياة الكريمة و التغلب على الطغاة، دون أن نقدم لهم أدنى مساعدة بآليّاتنا "السابقة لعصرها" و جنودنا "البواسل" ، لتبقى المعاناة دائمة، و تبقى المشاكل دون حلول، و تبقى الشعوب تتمنى أن تعيش مثلما يعيش أهل التلفاز.


  • 2

  • غزوان الحمصي / Ghazwan al-Homsi
    شاب مُحب للمطالعة و البحث و القراءة، أعيرُ اهتماماً خاصّاً بسير الصحابة والأئمة والعلماء من المسلمين ، يتركَّز جهدي بتبسيط المعلومة للعامّة، كاتب لدى مقال كلاود.
   نشر في 28 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا