عمل لا أخلاقي جداً - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عمل لا أخلاقي جداً

  نشر في 21 ديسمبر 2016 .

أن يقوم طبيب أمريكي بإجراء عملية الزائدة الدودية لمريض من المغرب العربي، فلا غرابة في ذلك طالما أن جسم الإنسان واحد في تكوينه.

وأن يقود مواطن خليجي سيارة صنعت في فرنسا، وأن يستخدم مواطن مصري تلفاز صنع في اليابان، فلا حرج في ذلك، مع أن هذا الأمر يترك في النفس حسرة.

لكن أن يقوم العلماء العرب المسلمون بنقل العلوم الإنسانية كما هي عن الغرب من دون تأصيل، فهذا ما لا أستطيع إلى فهمه سبيلا!!!.

والمقصود بالعلوم الإنسانية هي كل العلوم التي تقوم بدراسة الإنسان، سواء كان هذا العلم تاريخاً أو علم نفس، أو اجتماع، أو تربية...

فإن هذه العلوم جميعها تنطلق من نقطة واحدة أساسية ومشتركة فيما بينها، وهي مفهومها للإنسان.

فهل يا ترى يعرِّف علماء الغرب والشرق الإنسان كما نعرِّفه نحن في ضوء عقيدتنا وشريعتنا الإسلامية؟

ففي علم النفس مثلاً، فإن كل نظرية من نظريات هذا العلم لها مفهومها الخاص عن الإنسان، وهي تنطلق من هذا المفهوم لمعالجته وإرشاده للوصول به إلى الصحة النفسية.

فقد تأثر أصحاب النظريات النفسية بنظرية دارون في التطور إلى حد كبير، واعتبروا أن الإنسان ما هو إلا الحيوان الأعلى رتبة في سلم التطور. فكانت النتيجة إلغاء العقل عند البعض، والشعور والوعي عند البعض الآخر. أما البعد الروحي فلا يكاد يجد له مناصرين في هذا الميدان.

ففي حين تبنى فرويد نموذج الإنسان الميكانيكي العام عندما افترض في دراسته للإنسان أن لا وجود إلا للمادة – الجسد والغرائز (الجنس، والعدوانية)، التي تدفعه للسلوك والتصرف بغية خفض التوتر وإشباع هذه الغرائز، كما أصر دائما على ضعف الدور الذي يقوم به العقل والوعي في تدبير شؤون الإنسان مقارنة مع الحياة الغريزية.

أولت السلوكية الأهمية في دراستها للجانب الخارجي القابل للمراقبة والتجربة الموضوعية، فالسلوك عندها لا الوعي هو الموضوع الصحيح لعلم النفس، والجسم وليس العقل هو الحقيقة الإنسانية الوحيدة.

أما المدرسة الإنسانية، ومع أنها أكدت أن الإنسان هو قوة واعية، وأنه يملك القدرة على التصرف من أجل أهداف يحددها بنفسه، وأنه حر في اتخاذ القرارات والأهداف المرتبطة بأمور حياته، وأنه كائن حي في نمو مستمر يهدف إلى تحقيق إنسانيته؛ إلا أن هذه المدرسة لم تقدم تعريفاً للإنسان، ولم تحدث تغييراً في الأجوبة السائدة في الثقافة الغربية عن أصله وغايته ومصيره.

ما ينكره تصور الإسلام للإنسان في النظريات الغربية ليس استخدام التجارب المخبرية في تفسير السلوك، وإنما أنكر الإصرار على التفسير المادي الآحادي للسلوك. فالإنسان في الإسلام هو مادة – جسد، ولكنه أيضاً عقل وقلب وروح وإرادة، وإذا كان الإسلام حث الناس على تلبية حاجات الجسد المادية، فإنه لم يعتبر إشباع هذه الحاجات غاية في حد ذاتها وإنما خدمة للجانب الروحي من الإنسان.

إذا كان التعارض بين التصور الإسلامي للإنسان والمفهوم الغربي له واضح ولا جدال فيه، وهذا التعارض لا ينحصر في النظرة إلى البعد المادي والروحي في الإنسان، وإنما يتعدى ذلك إلى نقاط جوهرية أخرى منها: - الخير والشر في الطبيعة الإنسانية.

- سلوك الإنسان، حاضر أم ماض أم مستقبل؟

- الإنسان مخير أم مسير؟..

فهل يمكن أن نطلق على من يقومون بنقل هذا العلم حرفياً من الغرب أو الشرق ودون تأصيل إلى بلداننا العربية والإسلامية، بأنهم يقومون بعمل لا أخلاقي؟!!

طبعاً سوف تستغربون هذا الوصف، لكن وللأمانة العلمية هذا ما قاله علماء الغرب أنفسهم.

فقد سخر بعضهم ممن يعتقد بأن علم النفس الغربي يمكن تصديره لبلدان العالم الثالث كما ينتقل إليهم علم الفيزياء والكيمياء والعلوم الدقيقة الأخرى. وأكد هؤلاء على أن تدريس علم النفس الغربي في دول العالم الثالث دون تأصيل يعتبر أمراً " لا أخلاقياً unethical"، وبينوا أن هذا العمل لا يأتي إلا بالتبعية والانهزام أمام الفكر الغربي(1).

وصدق رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، حين قَال: "لَتَتَّبِعُنَّ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ "، قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى؟ قَالَ: " فَمَنْ ؟" .

--------------------

Fathali M.Moghaddam & Rom Herre`, “ But is it science?”, in World Psychology, 1(4/1995),47-78, p53-56. 1)


  • 1

  • د.فاطمة أحمد عميص
    لبنانية حاصلة على اجازة جامعية في علم النفس وماجستير ودكتوراه في الدراسات الاسلامية ، قسم التأصيل الاسلامي للدراسات النفسية
   نشر في 21 ديسمبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا