الصلع - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الصلع

ما مدى قربنا من العلاج؟

  نشر في 21 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2017 .


الصلع جزء متوقع من عملية التقدم في العمر للبعض، ومصدر الضيق للآخرين . تساقط الشعر يصيب الملايين من الرجال و النساء، ولكن على الرغم من عقود من البحث لا يزال العلاج غير متوفر. ما مدى قربنا من العثور على طلقة سحرية للصلع؟ أخبار اليوم الطبية تلقي نظرة على الأدلة.

ثعلبة الاندروجينية - المعروفة أكثر بالصلع لدى الرجال و الصلع لدى النساء - هو النوع الأكثر شيوعاً من تساقط الشعر، مما يؤثر على حوالي 30 مليون امرأة و 50 مليون رجل في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

عند الرجال تساقط الشعر يبدأ فوق جانبي الرأس ، و يتراجع مع مرور الوقت ليشكل شكل حرف "M". يكون الشعر أيضا رفيع في مقدمة الرأس ، ويمكن أن يحدث الصلع الجزئي أو الكامل. عند النساء خط مقدمة الشعر لا يتراجع ونادرا مايؤدي الى الصلع الكلي ، ولكن الشعرة عادة ماتصبح أرق في جميع أنحاء الرأس.

الصلع اعند الرجال وراثي ويمكن ربطة بالهرمونات الجنسية للذكور. ويمكن أن يبدأ فقدان الشعر عند الرجال في وقت مبكر خلال فترة المراهقة. ويؤثر ذلك على الرجال في سن 35 عاماً، وحوالي 85 في المائة من الرجال في سن 50 عاماً.

أسباب الصلع عند النساء غير واضحة ومع ذلك يحدث فقدان الشعر في كثير من الأحيان في النساء بعد انقطاع الطمث، مما يدل على أن الحالة قد تترافق مع انخفاض الهرمونات الأنوثية .

مع داء الثعلبة الاندروجينية التي تؤثر على كثير من الناس ، فأن العلاج الدائم لا يقلل فقط من القلق لنسبة كبيرة من السكان ، ولكن سوف يحسن الوضع المادي لصالح الشركة الصيدلانية المسؤولة عن الاكتشاف.

مراحل نمو الشعر، التصغير

يتكون الشعر من بصيلات الشعر (جيب في الجلد يثبت كل الشعر) ورمح الشعر ( الألياف المرئية فوق فروة الرأس). في لب الشعر الذي يقع في قاعدة البصيلات ، تنقسم الخلايا وتنمو لانتاج رمح الشعر، وهو مصنوع من بروتين يسمى الكيراتين. تحتوي الحليمة التي تحيط اللب على أوعية دموية صغيرة التي تغذي بصيلات الشعر وتنقل الهرمونات لتنظيم نمو وبنية الشعر.

بصيلات الشعر مثلها مثل باقي الخلايا لديها دورة حياة جزء طبيعي من ادورة حياة ينطوي على تساقط حوالي 50 الى 100 شعرة في اليوم الواحد.

كل بصيلة تنتج شعر لمدة 2 الى 6 سنوات ثم تأخذ استراحة لعدة أشهر. بينما بصيلات الشعر في مرحلة الراحة فان الشعر يتساقط. هناك حوالي 100,000من البصيلات على فروة الرأس ، ولأن كل البصيلات تتوقف في وقت مختلف والبعض الآخر ينتج فتساقط الشعرة عادة غير ملحوظ . يحدث تساقط الشعر ملحوظاً أكثر عندما يكون هناك اضطراب في دورة النمو والتساقط ، أو اذا تم ازالة بصيلات الشعر واستبدالها بأنسجة ندبة.

أدرك العلماء أن الصلع نمط يحدث من خلال ظاهرة تعرف باسم التصغير. بعض بصيلات الشعر تبدو أنها شديدة الحساسية وراثيا لافعال ثنائي هدروتستوستيرون (DHT)، وهو هرمون الذي يتم تحويله من هرمون التستوستيرون مع مساعدة من انزيم مقبوض في بصيلة الغدد الزيتية.

هو مربوط بالمستقبلات في بصيلات الشعر ويقلصهم، مما يجعلها أصغر تدريجيا. مع مرور الوقت، تنتج البصيلات شعر أرق، وتنمو لفترة أقصر من المعتاد. في النهاية ، تتوقف بصيلات الشعر عن الانتاج, وتترك المنطقة بدون شعر.

علاجات الشعر الموجودة

حاليا، هناك عدد قليل من خيارات العلاج المتاحة لوقف أو مضاد التصغير. معظم علاجات تساقط الشعر تعالج فقط تساقطه وليس حلاً دائما.

هنالك اثنين من العقاقير الوحيدة التي وافقت عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، لعلاج تساقط الشعر هو مينوكسيديل (روجين) و فيناسترايد (بروبيكيا).

مينوكسيديل

تم العثور على استخدام مينوكسيديل للصلع عن طريق الصدفة. كان مينوكسيديل يستخدم على نطاق واسع لعلاج ارتفاع ضغط الدم، ولكن وجد الباحثون أن واحد من الآثار الجانبية للدواء كان نمو الشعر في مناطق غير متوقعة.

يتم اضافة محلول مينوكسيديل على فروة الرأس ويمكن أن يعمل عن طريق زيادة تدفق الدم، وبالتالي تتغذى بصيلات الشعر. وتقول جمعية تساقط الشعر الأمريكية أن معظم الخبراء يتفقون على أن مينوكسيديل هو "دواء فعال نسبيا هامشياً في مكافحة تساقط الشعر".

العلاج ليس له تأثير على العملية الهرمونية لتساقط الشعر، وفوائدها مؤقتة، وفور الوقف عن استخدامه سيستمر تساقط الشعر.

فيناستريد

وتعثرت الآثار الجانبية لفيناسترايد لنمو الشعر أثناء تطوير دواء لعلاج غدد البروستاتا الموسعه.

فيناستريد يمنع النوع الثاني 5-ألفا ريدوكتاس، وهو الإنزيم المسؤول عن تحويل هرمون التستوستيرون إلى ديهدروتستوسترون أكثر فعالية الاندروجين. تم الإبلاغ عن مستويات ديهيدروتستوسترون بنسبة 60 في المئة عندما يؤخذ الدواء، مما يمنع بصيلات عرضة للتأثر من هرمون وعودة حجمها الطبيعي.

هذا العلاج غير فعال عند النساء، وتأثيره يبقى فقط عندما يتم اخذه.

دوتاستيريدي

يستخدم دوتاستيريدي (أفودارت) لعلاج تضخم البروستاتا. في حين أن ادارة الاغذية والعقاقير لم توافق على الدواء لعلاج تساقط الشعر، وأحيانا يصف الأطباء دوتاستيريدي خارج التسمية الصلع لدى الرجال .

دوتاستيريدي يعمل على نحو مماثل ل فيناستريد، ولكن قد يكون أكثر فعالية. مثل فيناسترايد، دوتاستيريدي يمنع نشاط النوع الثاني 5-ألفا ريدوكتاس. بالإضافة إلى ذلك دوتاستيريدي يمنع النوع الأول من الانزيم.مع مساعدة من انزيم مقبوض في بصيلة الغدد الزيتية.

حجب كلا النوعين من الانزيم يقلل ديهيدروتستوسترون أكثر ويقلل من خطر الأضرار التي لحقت بصيلات الشعر.

هذا الدواء يواجه نفس القيود لفيناسترايد، وهذا يعني أنه يعمل فقط عند أخذه يومياً ، وربما تقل فعاليته مع مرور الوقت.

هذه العلاجات قد تبطئ أو تمنع من زيادة تساقط الشعر، ويمكن أن تحفز إعادة النمو من بصيلات التي كانت هاجعة ولكن لا تزال قابلة للنمو. ويمكن أن تفعل شي بسيط للبصيلات التي أصبحت غير نشطة. استخدامها في مرحلة مبكرة من تساقط الشعر سيشهد نتائج أكثر إيجابية.

زرع الشعر

زرع الشعر يحتوي على جريبات الحصاد من الجزء الخلفي من الرأس وهو مقاومة ديهدروتستوسترون وزرعها إلى مناطق الصلع. زرع الشعر ينطوي على مقابس صغيرة من الجلد في الجزء الخلفي من الرأس وهو ديهيدروتستوستيرون مقاومة وزرعها في مناطق الصلع. ويظهر حوالي 15 في المائة من الشعر من البصيلات على شكل شعرة واحدة، و 15 في المائة تنمو في مجموعات من أربعة أو خمسة شعرات.

في نهاية العملية، فإن الشخص لا يزال لديه نفس كمية الشعر - سيتم توزيعها أكثر بالتساوي حول فروة الرأس. علاج تساقط الشعر من خلال اجراء عمليات جراحية يمكن أن يكون مؤلما ومكلفا ايضاً. وهناك أيضا خطر من التندب و العدوى.

العلاج بالليزر منخفض المستوى

العلاج بالليزر منخفض المستوى (LLLT) هو شكل من أشكال المعالجة بالاضاءة و الحرارة. وقد تبين العلاج بالليزر على مستوى منخفض ليحفيز نمو الشعر في كل من الرجال و النساء. يفترض الباحثون أن الآليات الرئيسية المشاركة في هذه العملية هي تحفيز الخلايا الجذعية للبشرة وتحويل البصيلات مرة أخرى إلى مرحلة النمو من الدورة.

أجدد الابحاث لتساقط الشعر والعلاجات وخط أنابيب

الأدوية الموجودة لعلاج تساقط الشعر لها فعالية محدودة وتتطلب الاستخدام المستمر لمواصلة العلاج.

ويواصل الباحثون السعي للحصول على الكأس المقدس لعلاج تساقط الشعر من خلال محاولة لفهم أفضل لكيفية التحكم في دورة نمو الشعر. بدلا من علاج أعراض تساقط الشعر، فالعلماء يهدفون إلى استهداف السبب، والتي بدورها قد تسفر عن آثار جانبية أقل. في الآونة الأخيرة، كانت هناك العديد من الاكتشافات في مجال تساقط الشعر الذي قد يؤدي إلى علاجات واعدة جديدة.

بروتين KROX20، عامل الخلايا الجذعية الجينية

قد حدد باحثون من جامعة تكساس (UT) مركز الطبي جنوب غرب في دالاس بروتين يسمى KROX20، الذي يتحول الى خلايا في الجلد ويخبرها بأن تصبح شعر. وعلاوة على ذلك، هذه الخلايا السلائف الشعر تنتتج بروتين يسمى عامل الخلايا الجذعية (SCF) ، الذي يلعب دورا مهماً في تصبغ الشعر.

عندما تم ازالة جين عامل الخلايا الجذعية في الخلايا السلائف الشعر في الفئران، فانها نمت الشعر الرمادي الذي تحول الى الأبيض مع التقدم في السن. وعلاوة على ذلك، عندما تم إزالة الخلايا المنتجة KROX20، توقف الشعر عن النمو، وأصبحت الفئران صُلع.

وقال الدكتور لو لي أستاذ مشارك في الأمراض الجلدية في جامعة تكساس جنوب غرب البلاد: "بهذه المعرفة، نأمل في المستقبل أن ننتج مركب موضعي أو أن نسلم بأمان الجينات اللازمة لمسام الشعر لتصحيح هذه المشاكل التجميلية".

وسيركز العمل المستقبلي للفريق على معرفة ما إذا كان الجين KROX20 وجين عامل الخلايا الجذعية يتوقفان عن العمل بشكل سليم ويؤديان إلى صلع نمط الذكور.

علم الوراثة، متضمن الصلع نمط الذكور

كشفت دراسة بقيادة جامعة ادنبره في المملكة المتحدة 287 منطقة جينية متورطه في الصلع نمط الذكور. العديد من الجينات التي حددها الباحثون ترتبط مع بنية الشعر والتنمية.

وقال ساسكيا هاجينارس، وهو دكتوراه في الطب، "لقد حددنا مئات الإشارات الجينية الجديدة" . هو طالب من مركز جامعة ادنبره للشيخوخة المعرفية وعلم الأوبئة المعرفية. "كان من المثير للاهتمام أن نجد العديد من إشارات علم الوراثة للصلع نمط الذكور جاءت من كروموسوم اكس، الذي يرثه الرجال من أمهاتهم."

ليس فقط النتائج التي توصل إليها الفريق تساعد على التنبؤ باحتمال تعرض الإنسان لتساقط شديد في الشعر، ولكنها يمكن أن توفر أيضا أهدافا جديدة لتطور الأدوية لعلاج الصلع.

الخلايا المناعية الخاطئة

أفاد باحثو جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو (UCSF) أن عيوب في نوع من الخلايا المناعية تريجس - والتي عادة ما ترتبط مع السيطرة على الالتهاب - قد تكون مسؤولة عن نوع مختلف من تساقط الشعر: داء الثعلبة. يقال أن تريجس قد تلعب أيضا دورا في الصلع نمط الذكور.

في نموذج الماوس، وجد مايكل روزينبلوم، دكتوراه، أستاذ مساعد في الأمراض الجلدية في جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو وزملاؤه أن الخلايا التائية المنظمة (تريجس) أثار الخلايا الجذعية في الجلد، والتي تعزز الشعر الصحي. دون شراكة مع تريجس ، الخلايا الجذعية غير قادرة على تجديد بصيلات الشعر، وهذا يؤدي إلى تساقط الشعر.

يقول البروفسور روزنبلوم: "كما لو أن الخلايا الجذعية الجلدية و تريجس قد تطورت بشكل مشترك، حتى أن تريجس لا تحمي الخلايا الجذعية من الالتهاب فحسب، بل تشارك أيضا في عملها التجديدي". "الآن الخلايا الجذعية تعتمد على تريجس تماماً لمعرفة متى يحين وقت لبدء التجديد".

JAK inhibitors

ويمكن استعادة نمو الشعر عن طريق تثبيط عائلة الأنزيمات جانك كيناز (JAK) التي تقع في بصيلات الشعر، وفقا لمحققين من المركز الطبي لجامعة كولومبيا (CUMC) في مدينة نيويورك، نيويورك.

وأظهرت الاختبارات مع بصيلات الفأر وبصيلات الإنسان أن تطبيق مثبطات كينوس جاناس مباشرة إلى معزز الجلد "نمو الشعر السريع والقوي". اثنين من مثبطات جاك التي وافقت عليها ادارة الاغذية والعقاقير تشمل روكسوليتينيب (لعلاج أمراض الدم)، و توفاسيتيني (لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي).

في تجربة سريرية صغيرة، أنجيلا م. كريستيانو، دكتوراه. - قال ريتشارد وميلدريد روديبيك أستاذ الأمراض الجلدية وأستاذ علم الوراثة والتنمية في المركز الطبي لجامعة كولومبيا - أن علاج معتدلة إلى شديدة الثعلبة مع روكسوليتينيب مما أدى إلى إعادة نمو الشعر بمعدل 92 في المئة.

البروفيسور كريستيانو و فريق الخطة لتوسيع دراساتهم لتشمل اختبار مثبطات جاك في ظروف أخرى ونمط الصلع. وأضافت: "نتوقع أن يكون لدى مثبطات جاك فائدة واسعة الانتشار عبر العديد من أشكال تساقط الشعر استنادا إلى آلية عملها في كل من بصيلات الشعر والخلايا المناعية".

الخلايا الجذعية

طور باحثون من معهد سانفورد-بورنهام للبحوث الطبية في سان دييغو، كاليفورنيا، تقنية لانتاج شعر جديد باستخدام الخلايا الجذعية متعددة القدرات. هذا الأسلوب من شأنه أن يوفر مصدر غير محدود من الخلايا دون أن يقتصر على زرع بصيلات من جزء من الرأس إلى آخر.

أليكسي تيرسكيخ، دكتوراه، أستاذ مشارك في برنامج التنمية و الشيخوخة والتجديد في سانفورد-بورنهام، والمتعاونين اقناع الخلايا الجذعية المحفزة البشرية لتصبح خلايا حليمة جلدية.

وقال البروفيسور ترسكيخ،"لقد وضعنا بروتوكول لدفع الخلايا الجذعية المحفزة البشرية للتمييز في خلايا حليمة الجلد وأكدت قدرتها على تحفيز نمو الشعر عند زرعها في الفئران" الخطوة التالية في أبحاثهم هي "زرع خلايا حليمة الجلد البشرية المستمدة من الخلايا الجذعية المحفزة البشرية مرة أخرى إلى البشر."

على الرغم من أن خطوات عملاقة لعلاج الصلع يتم إجراؤها في المختبرات على مستوى العالم، إلا أن الأبحاث جارية ويستمر الانتظار لحل دائم.




   نشر في 21 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم





>> كما تم النشر سابقا بحث ثالث بعنوان " المصطلحات الكلامية بين التفتازاني والفلاسفة " ، وتم نشره بالفعل ، العدد 30 - يونيو 2014 م - المجلد العاشر ، مجلة الدراسات العربية ، دورية علمية مُحكَّمة . -- كتب مطبوعة : الاتجاه النقدي الكلامي عند سعد الدين التفتازاني ، طبعة 2017 ، دار دجلة للنشر والتوزيع" data-info-u="a500f9839cc4992cccce499f86928dc9" data-info-img="https://graph.facebook.com/327751340958698/picture?type=large"> محمود محمد ربيع محمد عثمان منذ 1 سنة










عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا