لماذا الان ... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لماذا الان ...

السعوديه والحرب الناعمه

  نشر في 04 أكتوبر 2016 .

قبل ايام اصدرت المملكه العربيه السعوديه عدة قرارات اقتصاديه سماها البعض بالتقشفيه رغم ايماني التام والمطلق بأن هذه الأوامر الملكيه من شأنها دعم اقتصاد الوطن والمواطن  وقد يكون هناك متضررين كثر من هذه القرارات التي قد تمس اغلى ما يملكون وهو الراتب ولكن هذا التأثير قد يكون على المدى القصير فقط ولكن في هذا المقال لا أود ان اتحدث كثيرا عن هذه القرارات وتبعاتها ولكن اود ان اتحدث عن موضوع الحرب الناعمه التي لا تقل اهميتها او بل هي اشد خطرا من الحرب الواقعه على الحدود الجنوبيه للمملكه

وتلك المعارك التي تدار من الخارج  بمساعدة حلفاء من الداخل وهم اشد فتكا. البعض يعلم تماما هدفها والبعض الاخر دخل هذه المعركه جهلا منه ودون قصد وهذا الصنف الاخر هو وقود هذه المعركه فقد ظهرت في الاونه الاخيره حملات مقاطعة لشركات بسبب تردي الخدمات او ارتفاع تكاليفها او لاسباب كثيره ولا داعي لان تكلف نفسك عناء البحث عن مكان لتعبر او تمارس فيه احتجاجك فوسائل التواصل اختصرت كثير من الوقت والجهد..

 ولعل ابرزها مقاطعة احدى شركات الاتصالات ومشاركة عدد كبير من المواطنين (ومازاد الطين بله) مشاركة كثير من نخب المجتمع من اعلاميين ومسؤولين وفنانين ووو..الخ البعض بحسن نيه والبعض الاخر الله يعلم ما في نفوسهم ..

ان مثل هذه الحملات الاعلانيه او المقاطعات ليس الغرض منها تلمس حاجة المواطن او محاولة التعاطف معه ولكن هناك اهداف وغايات مختلفه عند من قاد هذه الحملات وقد يكون تأثيرها محدود ولكن هذه الفرصه مناسبه لاكتشاف الجماهير وتدريبها على ماهو ابعد من ذلك ..

عندما قامت الثورات في الدول العربيه لم تقوم بين ليلة وضحاها وانما كان هناك عمل دؤوب ومدروس يحاك في الخفاء فقد كانو  على مدى سنوات يحاولون فهم الجماهير المستهدفه وطريقة تحفيزها والاسباب التي تؤدي الا استثارتها وافضل الطرق التي توصلهم الا الجماهير وطريقة تسييرها فضلو يملؤون ويحشدون الجماهير تحت شعارات مختلفه حتى جعلوها اكثر تنظيما وطاعة للاوامر واقناعهم بأن الجماهير اذا اجتمعت تحقق الغايه المنشوده على اختلافها واذا تفككت اصبحت ضعيفه ولا يمكن ان تفعل شي فذهبت الجماهير تنقاد خلف اتفه الشعارات وتشارك بجميع الظروف دون علم او وعي منها وتتحرك كما يتحرك القطيع دون دون هدف او غايه  فقامو بمقاطعة منتجات ومن ثم تطور الامر الا اضرابات وزادة في طمعها الا الاعتصامات وزادو في تنظيم الجماهير والحشود وتطوير اساليب التكتيك  حتى اصبحو منظمات تعمل خارج الاطار القانوني ومن ثم سقطت الحكومات الواحده تلو الاخرى ولم تعطي الحكومات الاهميه لهذه الجماهير التي اتت لحاجات وغايات مختلفه ومن ثم تم اختطافهم من قبل اعداءهم وتسييرهم كيفما يشاؤون ..

ومايحدث هذه الايام وفي هذا الظرف الحساس لسعوديه جدا سوى تدريب للجماهير ومحاولة تنظيمها اكثر واكتشاف نقاط الضعف والقوه لسيطره عليها وصرف انظار العامه عن الاخطار التي تحيط بهم الا شؤون خاصه ومحاولة دغدغة عواطفهم وتجييشهم متى ارادو ذلك ..

وعلى اصحاب القرار اعطاء الموضوع اهميته واخماده قبل ان تندلع ناره ولا نعلم كيف نطفئها ..

أدام  الله هذا الوطن امنا مستقرا ..


كاتب المقال 

محمد علي البارقي 

2016/10/4



   نشر في 04 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا